الذئبة الحمراء - ما هي أعراضها المبكرة وطرق علاجها؟

الذئبة الحمراء - ما هي أعراضها المبكرة وطرق علاجها؟

هل سمعت يوما ما عن الذئبة الحمراء والذي من الممكن أن يؤثر على أعضاء متعددة في الجسم وخصوصا الجلد والمفاصل.

تعالوا معنا في هذا المقال نعرف ما هي الذئبة الحمراء وما هي أنواعها وأيضا ما هى أعراضها وأخيرا طرق الوقاية.

أولا: ما هي الذئبة الحمراء؟

هو مرض التهابي مزمن يصاب به النساء أكثر من الرجال ويأتي عندما يهاجم الجهاز المناعي أنسجة الجسم بدلا من أن يحميها من البكتريا والفيروسات

في الماضي كان مرض الذئبة الحمراء غير معروف ولا يمكن إكتشافه وليس له علاج، أما الأن فقد حدث تقدما كبيرا في مجال التشخيص والعلاج

ثانيا: ما هي أنواع الذئبة الحمراء؟

  • الذئبة الحمامية الجهازية

هي الأكثر شيوعا بين أنواع الذئبة الحمراء وأيضا أكثر خطورة لأنها من الممكن أن تؤثر على أعضاء الجسم كالكلى والقلب والجلد والشرايين.

  • الذئبة الحمامية الجلدية

هذا النوع يؤثر فقط على الجلد ويأتي على شكل طفح جلدي وعادة ما يوجد على الوجه وفروة الرأس والعنق

  • الذئبة الحمامية الوليدية

يسبب هذا النوع طفح جلدي أو فقر دم وعادة ما يأتي لحديثي الولادة وللعلم فإن هذا النوع نادرا حدوثه بين أنواع الذئبة الحمراء

  • الذئبة الحمامية الناتجة عن الأدوية

من إسم هذا النوع نعرف أنه يحدث نتيجة بعض الأدوية وفى الغالب ينتهي في غضون ستة أشهر

ثالثا: ما هي أعراض الذئبة الحمراء؟

أعراض الذئبة الحمراء تظهر فجأة ومن الممكن أن تأتى خفيفة أو شديدة وأيضا من الممكن أن تتغير مع مرور الوقت

:ومن أهم الأعراض ما يلي

  • حدوث الم أو تورم في المفاصل ويعد من أهم الأعراض
  •   ضيق في التنفس
  • الشعور بالإرهاق والتعب العام
  • وجود طفح جلدي على الوجه أو في أماكن مختلفة من الجسم
  • تساقط الشعر
  • الصداع
  •  زيادة أو نقصان في الوزن
  • جفاف العينين
  • فقدان الذاكرة
  • ضعف وظائف الكلى
  • وجود الم في الصدر
  • حدوث قرح في الفم والأنف

رابعا: ما هي طرق الوقاية؟

في الحقيقة لا توجد طريقة لمنع مرض الذئبة لكن يمكن أن نقلل من حدة الإصابة بها، ومن :هذه الأمور التي تساعد على تقليل الإصابة كالتالي

  • زيارة الطبيب بشكل منتظم
  • لابد من التوقف عن التدخين
  • عدم التعرض لأشعة الشمس وإن لزم الأمر فعليك من إرتداء قبعة للحماية من الشمس
  • عدم ممارسة أنشطة مجهدة
  • تناول غذاء صحي
  • ممارسة الرياضة.
  • الحرص على أخذ قسط من الراحة
  • إستخدام المكملات الغذائية

:المصادر

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/4875-lupus

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/lupus/symptoms-causes/syc-20365789

https://www.lupus.org/resources/prognosis-and-life-expectancy

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6026543/

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright