أعراض الطفل المنغولي - كيف نتعرف على الطفل المنغولي؟

أعراض الطفل المنغولي - كيف نتعرف على الطفل المنغولي؟

أعراض الطفل المنغولي

متلازمة داون أو البلاهة المنغولية هي أكثر الاضطرابات الجينية انتشارا، وترجع إلى وجود نسخة إضافية من الكروموسوم رقم 21، وتؤدي إلى  ظهور بعض التغيرات الجسدية والمشكلات العقليّة 

أعراض الطفل المنغولي الجسدية

نمو بطئ, وضعف عام في العضلات, ولذلك يواجهون صعوبة في الرضاعة وتناول الطعام

كما أنهم يواجهون صعوبة في إبقاء الرأس ثابتاً ، ولكن تتلاشى هذه الصعوبة تدريجيا مع مرور الوقت

أما عن حجم هؤلاء الأطفال عند الولادة, فيكون مساوٍ لحجم الأطفال العاديين تقريبا

و بصفة عامة, فإنّ المصابين بمتلازمة داون يكون لديهم صفات جسدية خاصة بهم

ولكن هذه الصفات الجسدية لا يُشترط وجودها في جميع المصابين بهذه المتلازمة

ومن الأعراض والملامح المميزة للمصابين بمتلازمة داون ما يلي:

صغر حجم الرأس, وظهور مؤخرة الرأس بشكل مسطح بشكل أكثر من الوضع الطبيعي

ظهور الوجه بشكل بيضاوي بصفة عامة, و بشكل مُسطّح عند حاجز الأنف بصفة خاصة

ميل الجفون لأعلى أو ما يسمى بالشقوق الجفنيّة, وظهور نقاط بيضاء صغيرة على قزحية العين

عدم القدرة على الإنجاب في بعض الحالات, ولكن في النوع الفسيفسائي من المتلازمة يمكنهم الإنجاب

وفي هذه الحالة  توجد بعض الخلايا بشكل طبيعي, بحيث يكون عدد الكروموسومات فيها 46 كروموسومًا، بينما يحتوي بعضها الآخر على 47 كروموسوما

مشاكل في الرؤية والسمع, وبروز اللسان, وانخفاض الوزن عند الولادة

ظهور الأذنين بشكل غريب أو حجم صغير, وكذلك ظهور الأنف بحجم صغير نسبياً

قصر القامة, وصغر حجم اليدين والقدمين، و قصر الأصابع, و قصر اليدين وزيادة عرضهما

وجود مسافة واضحة بين أصبع القدم الكبير والأصبع الذي يليه, بالإضافة إلى صغر حجم الخنصر وانحنائه نحو أصبع الإبهام

رقبة قصيرة وتكون مصحوبة بوجود ثنيات جلدية زائدة خلف الرقبة, وكذلك وجود طيّة واحدة أفقيّة في الكف بدلاً من ثلاث طيّات في الوضع الطبيعي

هدوء الرضيع بشكل غير طبيعيّ, مع ضعف الاستجابة للمحفزات

أعراض الطفل المنغولي الفكرية والسلوكية

تتراوح القدرات العقلية والفكرية للطفل المنغولي بين الخفيفة والمتوسطة بشكل عام

فإذا كانت المشكلة العقلية خفيفة, يكون المصاب قادراً على ممارسة أنشطته اليومية كالقراءة، وأداء الوظيفة, واستخدام وسائل النقل العامة

أما عن أصحاب المشاكل العقلية المتوسطة, فهم بحاجة إلى المزيد من الدعم للقيام بهذه الأنشطة

ومن المشاكل السلوكية والمشاكل الذهنية و الإدراكية و الفكرية التي يعاني منها المصابون بمتلازمة داون ما يلي:

يعاني الطفل المنغولي من بطء في عملية التعلّم, و كذلك بطء في النطق والكلام

تأخر النطق وتعلم اللغة، ومع ذلك يمكن علاج هذه المشكلة بشكل يسهم في تجاوز المشكلة واكتساب تعابير لغوية جديدة

ضعف التركيز و تشتت الانتباه, و ضعف الذاكرة القصيرة المدى والبعيدة, و صعوبة وبطء في الاستيعاب وفهم تسلسل الأحداث وتتابعها

تأخر المهارات الحركية الدقيقة، فهو يستطيع الجلوس في عمر 11 شهر، و الزحف في عمر 17 شهر، و المشي في عمر 26 شهر

ظهور سلوكيات غير مرغوبة كالتهور والعناد وتقلّب المزاج, بالإضافة إلى نوبات الغضب الغير مبررة

مواجهة بعض المشاكل في حياته اليومية كاستخدام دورات المياه وارتداء الملابس

كما أنهم في حاجة كبيرة للمزيد من المساعدة لتعلّم القراءة والكتابة

صعوبة في حل المشكلات, ومشاكل في التواصل الاجتماعي لدى المصابين بمتلازمة داون الذين يُعانون من مشكلة التوحد في نفس الوقت

وبالتالي فهم يعانون من صعوبة اتخاذ القرارات السليمة في حياتهم كإدارة الأموال

المراجع

www.nhs.uk

www.webmd.com

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright