اعراض متلازمة داون أثناء الحمل - وكيف يتم التشخيص والعلاج؟

اعراض متلازمة داون أثناء الحمل - وكيف يتم التشخيص والعلاج؟

 

أعراض متلازمة داون أثناء الحمل

متلازمة داون هي حالة مرضية تم وصفها لأول مرة في عام 1866, وسميت باسم جون لانغدون داون, وهو الطبيب الذي اكتشف المتلازمة لأول مرة

وتعتبر متلازمة داون هي الحالة الوراثية الأكثر انتشارا في الولايات المتحدة الأمريكية, وتم اكتشاف سببها في عام 1959

وتحدث متلازمة داون في الولايات المتحدة في واحد من كل 800 طفل مولود

وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي 85٪ من الرضع الذين يعانون من هذه المتلازمة يبقون على قيد الحياة لمدة عام واحد

وفي هذا المقال نتعرف على أعراض متلازمة داون أثناء الحمل, وكيف يتم تشخيص متلازمة داون أثناء الحمل والعلاجات المقترحة

أسباب متلازمة داون أثناء الحمل

ينقل الوالدين جيناتهما إلى أطفالهما, حيث تُحمل هذه الجينات في الكروموسومات الموجودة بنواة الخلية

تتكون كل خلية من خلايا الطفل من 23 زوجًا من الكروموسومات، نصف هذه الكروموسومات من الأب ونصفها الآخر من الأم

وماذا يحدث للكروموسومات الموجودة في خلايا الأطفال المصابين بمتلازمة داون؟

في الأطفال المصابين بمتلازمة داون، لا ينفصل أحد الكروموسومات بشكل طبيعي

حتى تحمل خلايا الطفل ثلاث نسخ أو نسخة جزئية إضافية من الكروموسوم رقم 21 بدلًا من اثنين

يحدث هذا الخلل أثناء انقسام البويضة لدى الأم أو انقسام الحيوان المنوي لدى الأب أو بعد عملية الإخصاب أثناء نمو الجنين

حيث يسبب هذا الكروموسوم الإضافي الكثير من المشاكل في تطور المخ والقدرات العقلية والسمات الظاهرة للطفل

أعراض متلازمة داون أثناء الحمل

لن تعاني الأم الحامل من أي أعراض خاصة بحمل طفل مصاب بمتلازمة داون, على الرغم من إمكانية تشخيصه عن طريق الفحص أثناء فترة الحمل

ولكن عند الولادة، يكون لدى لأطفال المصابين بمتلازمة داون عدة أعراض وعلامات مميزة

ومن هذه العلامات والأعراض المميزة:

رأس صغير و رقبة قصيرة و وجه مسطح, ويدين ورجلين صغيرتين, ويدين عريضتين قصيرتين و أصابع قصيرة

لسان بارز و أذنين صغيرتين ونقاط صغيرة بيضاء على قزحية العين, كما أن الجفون تميل إلى أعلى

ضعف التركيز, وتأخر اللغة, وبطء التعلم, وضعف القدرة على اتخاذ القرارات السليمة

كما يكون نموهم بشكل أبطأ من غيرهم, وبالتالي يكونون قصار القامة أكثر من غيرهم من الأطفال في نفس العمر

تشخيص متلازمة داون أثناء الحمل

اختبارات التحري تفيد في تقدير احتمال إصابة الجنين بمتلازمة داون

أما الاختبارات التشخيصية, فيمكن لبعضها أن تحدد بشكل مؤكد ما إذا كان الجنين يعاني فعليا من المتلازمة أم لا

أولا: اختبارات التحري

حيث تشمل اختبارات التحري ما يلي:

فحص الشفافية القفوية

حيث يمكن للموجات فوق الصوتية أن تقيس المساحة الشفافة في طي الأنسجة خلف عنق الطفل النامي, وذلك في عمر 11 إلى 14 أسبوعًا

الفحص الثلاثي أو الرباعي

يقيس هذا الفحص مستويات بعض المواد في دم الأم, ويتم في عمر 15 إلى 18 أسبوعًا

الفحص المتكامل

يجمع هذا الفحص بين نتائج اختبارات الدم في الثلث الأول من الحمل, بالإضافة إلى نتائج الفحص الرباعي في الثلث الثاني من الحمل

الموجات فوق الصوتية الوراثية

حيث يتم دمج الموجات فوق الصوتية المفصلة مع نتائج اختبار الدم, وذلك في عمر 18 إلى 20 أسبوعًا

ثانيا: الاختبارات التشخيصية

مثل أخذ عينات من الزغابات المشيمية, وبزل السائل الأمنيوسي, وعينات دم السرة عن طريق الجلد

علاج متلازمة داون أثناء الحمل

لا يوجد علاج لمتلازمة داون أثناء الحمل أو بعده، ولكن توجد مجموعة واسعة من برامج الدعم التي يمكنها مساعدة الأشخاص المصابين بالحالة وأسرهم

حيث تعمل هذه البرامج على اكتساب مهارات المساعدة الذاتية والمهارات الاجتماعية ومهارات اللغة


المراجع

 www.healthline.com

www.mayoclinic.org

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright