أفضل دواء لاضطراب النوم – العلاج النفسي والعلاج الطبي

أفضل دواء لاضطراب النوم – العلاج النفسي والعلاج الطبي

أفضل دواء لاضطراب النوم

يعتبر العلاج النفسي الفردي والجماعي, والعلاج الطبي بعلاج الأسباب الصحية هو أفضل دواء لاضطراب النوم

أسباب اضطرابات النوم 

الأسباب الحيوية

  • مثل الأمراض والإجهاد العصبي والإجهاد الجسمي, وعدم ملائمة غرفة النوم
  • التعود على تناول أقراص منبهات ومنشطات

الأسباب النفسية

  • مثل التوتر وعدم الاستقرار وكثرة الهموم, والاكتئاب والخوف وعدم الشعور بالأمن
  • عدم إشباع الحاجات الأساسية, وكثرة المشكلات والهروب منها إلى النوم

الأسباب البيئية

  • العوامل الاجتماعية مثل ضيق المسكن وعدم وجود التهوية الجيدة في غرفة النوم
  • وبالنسبة للأطفال: إجبار الطفل لينام في أوقات محددة حسب ظروف حياة الوالدين
  • أو استعمال النوم كوسيلة للعقاب أو التهديد

أعراض اضطرابات النوم

  • الأرق والكلام أثناء النوم
  • التقلب الزائد أثناء النوم
  • الأحلام المزعجة والكوابيس, والفزع أثناء النوم, والمشي أثناء النوم
  • البكاء قبل أو أثناء أو بعد النوم, وشلل النوم
  • مص الأصابع, وقرض الأسنان أثناء النوم
  • الإصرار على النوم مع البكاء

علاج اضطرابات النوم 

العلاج النفسي السلوكي

  • ويشمل هذا العلاج تعلم عادات نوم جديدة, وتوفر أدوات تساعد في جعل بيئة النوم أكثر ملائمة للنوم, وتعلم أيضا طرق وفنيات الاسترخاء
  • إزالة الأسباب الانفعالية, والتقليل من الارتباطات الشرطية مع النوم, ومحاولة إبعاد التوتر والقلق طوال اليوم
  • تنظيم مدة النوم ومكانه ومواعيده
  • مراعاة الشروط الصحية المناسبة في حجرة النوم مثل التدفئة والتهوية
  • وقد أظهرت الأبحاث أن نجاح العلاج النفسي السلوكي يعادل بل يفوق العلاج بالأدوية

العلاج البيئي

  • علاج الظروف والضغوط البيئية التي سببت الاضطراب في الأسرة أو العمل
  • وبالنسبة للأطفال يجب عدم إجبار الوالدين لهم على النوم, ويستحب أن تكون الأم بجوار الطفل عندما يأوي إلى فراشه

العلاج الطبي

  • ويتناول هذا العلاج علاج الأسباب الصحية واستخدام العقاقير المهدئة أحيانا
  • عدم تناول المنبهات قبل موعد النوم بوقت كاف
  • استخدام العقاقير المنومة في حالات الأرق, وهذه تستخدم للوقاية أكثر منها للعلاج
  • ومن هذه الأدوية: زولبيدم Zolpidem, وزلبلون Zaleplon, ورملطون Ramelton
  • وينصح الأطباء بعدم الاعتماد على الأدوية لأكثر من أسابيع قليلة, ولكن هناك أدوية يسمح بتناولها لفترة من الزمن
  • وإذا كان الشخص يعاني من الاكتئاب إضافة إلى الأرق, فقد يصف له الطبيب أدوية مضادة للاكتئاب ذات تأثير منوم

المراجع

1- الطب النفسي المعاصر دكتور/ أحمد عكاشة

2- الصحة النفسية والعلاج النفسي  د/ حامد زهران

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright