دراسة جديدة تكشف عن أمل جديد لمصابي التوحد | دكتور تواصل

دراسة جديدة تكشف عن أمل جديد لمصابي التوحد | دكتور تواصل

دراسة جديدة تكشف عن أمل جديد لمصابي التوحد.. والسر في الفيتامينات

يجب على الجميع الحذر، فالتوحد يصيب طفلاً واحداً من بين 59 طفلاً في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن الصعب اكتشافه لدى الأطفال قبل بلوغهم 12 شهراً، ولكن يمكن اكتشافه عند بلوغ الطفل سن عامين، ومن علاماته المميزة التأخر في المهارات اللغوية والاجتماعية وتكرار القوالب النمطية في السلوكيات وينفذ حركات متكررة.

ينبهكم موقع دكتور تواصل إلى أن الاكتشاف المبكر لاضطراب التوحد يساعد كثيرًا في علاج هذا الاضطراب، ويشهد العالم تحسنًا ملحوظًا في علاج هذه الظاهرة وتقليل أعراضها، ومن هذه الدراسات تلك الدراسة التي تشير إلى أهمية تناول الفيتامينات في تقليل أعراض ذلك الاضطراب عند الأطفال.

فقد توصلت دراسة طبية حديثة، نشرت نتائجها في دورية (بيدياتركس)، أن المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامينات والأحماض الدهنية (أوميغا3) تقلل من أعراض التوحد عند الأطفال المصابين بذلك النوع من المرض.

 وقد توصلت الدراسة إلى تلك النتائج عبر دراسة تحليلية، قام فيها الباحثون بتحليل بيانات لـ  27 دراسة تجريبية، شملت في مجموعها 1028 طفلا مصابًا التوحد.

وزعمت الدراسة أن تناول الأطفال المصابين باضطراب التوحد للفيتامينات أظهر تحسنًا نوعيًا في كثير من الأمور، منها التحسن في مهارات اللغة، والتواصل والتفاعل الاجتماعي، والانتباه، وتأثيرات إيجابية  في النوم، وتأثيرات في تقليل تكرار السلوك، وأيضا تأثيرات على سرعة الانفعال.

وقال ديفد فراغواس كبير باحثي الدراسة والباحث بمستشفى غريغوريو مارانيون العام وجامعة كمبلوتنسي في مدريد: "تشير تلك النتائج إلى أن بعض التدخل في الحمية الغذائية قد يكون له دور في إدارة علاج بعض الأعراض المتعلقة بخلل الوظائف لدى المصابين بالتوحد"، مضيفًا أن "الآليات الأساسية التي تقوم عليها الفاعلية المحتملة للتدخل بالنظام الغذائي في أعراض التوحد غير معروفة.. ودراستنا لا تجيب على هذا السؤال المهم، والأبحاث الموجودة لم تصل إلى نتيجة حاسمة".

لكنّ ديفد فراغواس كبير باحثي الدراسة، كشف أمرًا ضروريًا مشددًا على أنه من السابق لأوانه توصية الآباء بالبدء في إعطاء هذه المكملات والفيتامينات لأطفالهم.

يُذكر أن مرض التوحد – وفق منظمة الصحة العالمية -  هو " عبارة عن مجموعة من الاضطرابات المعقدة في نمو الدماغ. ويتناول هذا المصطلح الشامل حالات من قبيل مرض التوحد واضطرابات التفكك في مرحلة الطفولة ومتلازمة آسبرغر. وتتميز هذه الاضطرابات بمواجهة الفرد لصعوبات في التفاعل مع المجتمع والتواصل معه، ومحدودية وتكرار خزين الاهتمامات والأنشطة التي لديه".


المراجع

1 2 3

أوميغا 3 الأطفال التوحد دراسة
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright