الإمساك - قد يحدث نتيجة عادات سلوكية خاطئة وقد يكون أحد أعراض السرطان  فكيف يتم التشخيص؟

الإمساك - قد يحدث نتيجة عادات سلوكية خاطئة وقد يكون أحد أعراض السرطان فكيف يتم التشخيص؟

الإمساك من الأمراض المنتشرة والمعهودة منذ أمد طويل، وقد يحدث نتيجة تناول طعام فاسد، أو القيام بسلوك خاطئ، ولكن هناك احتمال آخر على الرغم من حدته، إلا أنه موجود ولا يمكن إنكاره.
نعم، فقد يكون الإمساك أحد أعراض السرطان، كما يكون نتيجة طبيعية لعلاج السرطان أيضاً، فهذا الداء له العديد من الدلائل التي قد يوحي بها.

وهذا في حد ذاته يجعلنا في حيرة من أمرنا، بل قد يزرع في كثير منا الوسواس والشك وينبت في نفوسنا الأوهام، فكيف نحزم الأمر؟ وكيف نتعامل معه؟ و..... إلخ، دعونا نفصل المجمل، ونوضح المبهم بين سطور هذا المقال.

ما هو الإمساك ؟

لعلك عزيزي القارئ تخجل عندما تتحدث عن هذا الداء، ولكن هذا لا يدعو للخجل، بل لابد أن نتعرف على هذا الداء حتى نفهم ما المقصود به.

وهذا لا يعني أننا لا نعرف ما المقصود بالإمساك، ولكن قد يعتري هذا المصطلح بعض الغموض، فيتضح من خلال التعريف.

حيث يعرف الإمساك بأنه صعوبة في إخراج الفضلات من الجسم (التبرز) أو انخفاض عدد مرات الإخراج إلي أقل من 3 مرات أسبوعياً ويحدث ذلك بسبب جفاف وتصلب البراز أو ضعف وكسل عضلات القولون والمستقيم.

كما يعرف بأنه عبارة عن حالة يكون فيها البراز (الغائط) صلباً أو صعب المرور أو يتحرك ببطء شديد عبر القناة الهضمية.

ويمكن لذلك أن يجعل التبرز أقل انتظاماً ويؤدي إلى مشاكل مثل الألم وفقدان الشهية والإصابة بالبواسير وتشقق الجلد أو تمزقه.

تزداد صلابة البراز عند بقاء الفضلات في الأمعاء لفترة طويلة مما ينتج عنه إعادة لامتصاص السوائل منها فتقسو وتصبح أكثر صلابة.

وفي معظم الوقت تكون مشكلة مؤقتة ناتجة عن مسببات أو عادات وسلوكيات خاطئة.

ما هي المشاكل التي قد تنتج عن الإمساك؟

قبل الخوض في مضاعفات هذا المرض، دعونا نتعرف سوياً على المشاكل التي قد تنتج عنه، فإن لم يكن له العديد من المشاكل، فهل سنطلق عليه مصطلح المرض؟!

حيث أن خطورة الإمساك تكمن في تراكم الفضلات وما تحويه من سموم في الأمعاء والتي قد تصل إلي الدم ويتسبب عنها العديد من المشاكل التي قد تتمثل في:

  1. الإرهاق العام والصداع والشعور بعدم الارتياح.
  2. مشاكل القولون بوجه عام.
  3. الامساك المزمن ينتج عنه شرخ شرجي وبواسير.
  4. على المدي الطويل يمكن أن تصبح الإصابة بالإمساك أحد أسباب سرطان القولون.

ما أسباب الإمساك ؟

سبق أن أشرنا إلى أن هذا الداء قد يحدث نتيجة السلوكيات الخاطئة، وعلى الرغم من تعدد هذه السلوكيات واختلافها إلا أنها تندرج تحت مصطلح واحد يسمى الأسباب.

حيث من الطبيعي أن يكون هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي بشكل مباشر أو غير مباشر إلى إحداث هذا الداء المسمى بالإمساك، وتتمثل هذه الأسباب فيما يلي:

  1. نقص المياه.
  2. قلة الحركة.
  3. سوء التغذية.

هذه هي الأسباب العامة للإمساك، وهذا لا يتعارض مع وجود مجموعة من الأسباب الأخرى الأقل انتشاراً، والتي يمكن أن تتمثل في:

  1. التغيرات الهرمونية عند المرأة والتي تنتج عن الحمل والدورة الشهرية.
  2. الأورام الحميدة في الرحم والتي تضغط على القولون فتعيق خروج الفضلات.
  3. قصور الغدة الدرقية.
  4. أمراض القولون والأمعاء.
  5. الرياضيين الذين يتناولون مركزات بروتينية مثل Whey protein.
  6. بعض الأدوية مثل أدوية منع الحمل وأدوية الحموضة والاكتئاب والمسكنات وأدوية الحديد.

ما هي أعراض الإمساك ؟

لابد أن يكون هناك مجموعة من الأعراض التي توحي بالإمساك، أو تكون بمثابة مقدمات دالة على اقتراب الإصابة بهذا الداء.

دعنا نقول إنها مجموعة من المؤشرات التي تعطيك الفرصة للتعامل السريع أو المبادرة بالعلاج قبل تفاقم الأمور وتطورها.

حيث تتمثل أعراض هذا الداء في عدة عناصر، وهي:

  1. غالبًا ما يتضمن هذا المرض البراز الجاف الذي يصعب تمريره والشعور بعدم القدرة على تفريغ الأمعاء تماماً.
  2. عندما يكون لديك أقل من ثلاث حركات أمعاء في الأسبوع.
  3. صعوبة في التبرز.
  4. الشعور وكأنك لا تزال بحاجة إلى الذهاب بعد الخروج من الحمام (وكأنك لم تفرغ أحشاءك بالكامل (.
  5. الشعور بأن هناك انسداد في الأمعاء أو المستقيم.
  6. ألم أو انتفاخ في البطن.
  7. انخفاض الشهية.
  8. بطء أو خمول.
  9. الإمساك وآلام الظهر قد يدلان على مشكلة صحة أخرى مثل متلازمة القولون العصبي.

ما هي مضاعفات الإمساك ؟

لا يكتفي الإمساك بإحداث بعض المشاكل سالفة الذكر، ولكن يترتب عليه العديد من المضاعفات التي قد تكون غير محتملة في معظم الأوقات.

حيث أن هذا الداء لا يستكين أو يكتفي ببعض الآلام فحسب، بل ينتج عنه العديد من المضاعفات التي يمكن عرضها فيما يلي:

  1. الشق الشرجي.
  2. انحشار البراز.
  3. تدلي المستقيم.
  4. البواسير.

عزيزي القارئ.. هذه بعض المضاعفات التي قد تنتج عن الإمساك العارض، ولكن هذا لا يعني أن هذه الأعراض تتشابه مع أعراض النوع الآخر المسمى بالإمساك المزمن.

ما هي مضاعفات الإمساك المزمن ؟

كما سبق أن أشرنا في العنصر السابق، حيث أن للإمساك المزمن مجموعة أخرى من المضاعفات التي تختلف عن المضاعفات سالفة الذكر، والتي يمكن عرضها فيما يلي:

  1. الأوردة المتورمة في فتحة الشرج (البواسير).

 قد يتسبب إجهاد إخراج الفضلات في تورم الأوردة في فتحة الشرج وحولها.

  1. تمزق الجلد بفتحة الشرج (الشق الشرجي).

 قد يتسبب البراز الكبير أو الصلب في حدوث تمزقات صغيرة في فتحة الشرج.

  1. البراز الذي لا يمكن إخراجه (انحشار البراز).

قد يتسبب الإمساك المزمن في تراكم البراز الصلب العالق في الأمعاء.

  1. الأمعاء التي تبرز إلى الخارج من فتحة الشرج (هبوط المستقيم).

قد يؤدي الإجهاد في إخراج الفضلات إلى تمدد مقدار صغير من المستقيم وبروزه إلى الخارج من فتحة الشرج.

كيف يمكن تشخيص الإمساك ؟

من المعلوم أن الإنسان لا يقوم بتشخيص أي إمساك قد يشعر به، فغالباُ لا يتم تشخيص النوع الأول الذي يمكن تسميته بالإمساك العارض، فهو لا يدعو للقلق.

ولكن غالباً ما نهتم بالإمساك المزمن، الذي يثير لدينا بعض التخوف أو القلق، حينها لابد من الفحص والتشخيص الذي يتمثل في عدة خطوات تتمثل في:

  1. اختبارات الدم.
  2. التصوير بالأشعة السينية.
  3. فحص المستقيم والقولون النازل أو القولون السيني (تنظير سيني).
  4. فحص المستقيم والقولون بأكمله والقولون السيني (تنظير القولون).
  5. تقييم وظيفة العضلة الشرجية العاصرة.
  6. تقييم سرعة العضلة الشرجية العاصرة.
  7. معرفة وتقييم كيف يتحرك الغذاء جيداً خلال القولون.
  8. التصوير بالأشعة السينية للمستقيم اثناء التبرز.
  9. تصوير التبرز الإشعاعي بالرنين المغناطيسي.

هل يمكن الوقاية من الإمساك ؟ وكيف ؟

نعم يمكن الوقاية منه، فطالما كان هناك أسباب لوجوده لابد أن يكون هناك العديد من السبل للوقاية من الإصابة به.

بمعنى أن الوقاية ممكنة من خلال تجنب الأسباب أو المقدمات التي ينتج عنها هذا الداء، ويمكن الوقاية من هذا الداء المسمى بالإمساك عن طريق:

  1. نظام غذائي متكامل، وتناول الطعام الغني بالألياف مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  2. شرب كمية كافية من الماء.
  3. ممارسة الرياضة.
  4. استخدام العلاجات البديلة مثل التدليك، وشرب الأعشاب الطبيعية مثل النعناع والزعتر.
  5. دخول الحمام عند الحاجة.
  6. الحركات البدنية التي تساعد على الإخراج.
  7. تناول الحبوب الزيتية مثل السمسم وحبة البركة وتناول المكسرات.
  8. تناول عسل النحل بصورة مستمرة.
  9. الاهتمام بتناول الأغذية الغنية بالكالسيوم وفيتامين D.

عزيزي القارئ.. إن اتباع السبل الوقائية خير بكثير من أن تجبر على اتباع الوصفات والطرق العلاجية، ولكن قد تجبر على العلاج في حالة الاكتشاف المتأخر للإصابة بالإمساك، ولذا سنعرض لك طرق العلاج.

كيف يتم علاج الإمساك؟ وما هو علاج الإمساك الشديد ؟

إذا وجد الداء وجد الدواء، هذه قاعدة تكاد تتميز بالثبات إلى حد ما، وذلك باستثناء بعض الأمراض التي عجز الطب عن إيجاد علاج لها، وعلى رأسها فيروس كورونا.

وما أود قوله أن الإمساك يدخل في جملة الداء الذي له علاج، حيث يمكن علاجه من خلال عدة طرق تتمثل في:

  1. بداية العلاج تتمثل في التخلص من المسببات التي تم ذكرها.
  2. محاولة استخدام الحمام في نفس الميعاد من كل يوم.
  3. الجلوس بزاوية 70 درجة يريح العضلة القابضة في قاع الحوض مما يسهل الإخراج ويمكن تحقيق ذلك برفع القدمين على كرسي منخفض.
  4. تدليك البطن في اتجاه عقارب الساعة من القولون الصاعد إلى الهابط قد يساعدك.
  5. شرب ملعقة صغيرة من جل الصبار على كوب كبير من الماء يساعدك على الإخراج مع توخي الحذر، حيث أن الزيادة منه تسبب الإسهال.
  6. لا تلجأ إلى الأدوية إلا في أصعب الحالات لأنها تسبب كسل دائم في الأمعاء.
  7. في حالة حدوث إمساك شديد مفاجئ لعدة أيام توجه إلي الطبيب.
  8. في حالة أن الإمساك مرض مزمن يلازمك لفترات طويلة حاول أن تتعايش معه وتتبع ارشادات الطبيب لتجنب المضاعفات التي قد تترتب عليه.
  9. الملينات أو الجراحة والطرق الأخرى.

عزيزي القارئ.. إن بعض طرق العلاج سالفة الذكر ستكون بلا جدوى إذا لم تقم باستشارة الطبيب المختص، حيث أن العلاج يختلف من شخص لآخر، كما يختلف على حسب طبيعة المرض ذاته وما إذا كان مزمناً أو عارضاً.

فيجب استشارة الطبيب قبل القدوم على أي خطوة، فلا مجال للندم على اتخاذ خطوة خاطئة ما دام بإمكانك اختيار الموضع الذي ستضع فيه قدمك من البداية.


المراجع:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/150322

https://www.medicinenet.com/constipation/article.htm

https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/constipation/definition-facts#whatis

https://www.niddk.nih.gov/health-information/digestive-diseases/constipation/treatment

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/constipation/diagnosis-treatment/drc-20354259

https://www.nhsinform.scot/illnesses-and-conditions/stomach-liver-and-gastrointestinal-tract/constipation#treating-constipation%20%22Constipation%22

https://www.griswoldhomecare.com/blog/2018/july/constipation-emergency-when-to-worry-about-const/

 

كلمات مفتاحية

الإمساك
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.



يوتيوب دكتور تواصل

نصائح غذائية في العيد.. نصائح لتناول الكعك والبسكويت والفسيخ والرنجة والملوحة

نصائح غذائية في العيد.. نصائح لتناول الكعك والبسكويت والفسيخ والرنجة والملوحة}

تخوفات الطب النفسي من ليلة الوقفة أو ليلة العيد بعد انقضاء رمضان

تخوفات الطب النفسي من ليلة الوقفة أو ليلة العيد بعد انقضاء رمضان}

صحتك بعد رمضان.. نصائح في التغذية والحيوية والتخلص من الآلام

صحتك بعد رمضان.. نصائح في التغذية والحيوية والتخلص من الآلام}

تخلص من الكسل في الصيام.. روشته غذائية للنشاط والحيوية في شهر رمضان

تخلص من الكسل في الصيام.. روشته غذائية للنشاط والحيوية في شهر رمضان}