الالتهاب الرئوي في الأطفال| الأعراض والوقاية والعلاج

الالتهاب الرئوي في الأطفال| الأعراض والوقاية والعلاج

الالتهاب الرئوي هو واحد من الأمراض شائعة الحدوث عند الأطفال، وهو عبارة عن شكل من أشكال العدوى التنفسية الحادة التي تُصيب الرئتين، وتحديداً " الحويصلات الهوائية"، التي تمتلئ بالهواء أثناء التنفس وتقوم بتنسيق عملية تبادل الغازات مع الشعيرات الدموية للرئة.

 

حيثُ تمتلئ هذه الحويصلات بالقيح والمواد السائلة التي تحدّ من دخول الهواء ومن ثم تؤثر على عملية التنفس.

 

يحدث الالتهاب الرئوي في الأطفال عادةً بعد الإصابة بنزلة برد مُعتادة " Common cold".

 

وفقاً لإحصائيات منظمة الصحة العالمية، فإن الالتهاب الرئوي مسئول عن 15% من مجموع وفيات الأطفال دون سن الخامسة.

 

 الأسباب

يحدث الالتهاب الرئوي نتيجة للإصابة بعدوى ما، سواء بكتيرية أو فيروسية أو فطرية، كذلك يختلف العامل المتسبب باختلاف عُمر الطفل.

 

الأعراض

السعال.

ضيق التنفس.

ارتفاع درجة الحرارة.

ألم في الصدر.

في الحالات الشديدة قد يعاني الطفل تلون الشفتين أو الأصابع باللون الأزرق.

بعض الأعراض العامة مثل الصداع والتعب وفقدان الشهية والضعف.

 

التشخيص

يعتمد تشخيص الالتهاب الرئوي على الأعراض والعلامات الظاهرة على الطفل، إضافة لبعض الفحوص التي قد يطلبها الطبيب مثل صورة الدم والتي قد تُظهر ارتفاعاً في نسبة خلايا الدم البيضاء، وتصوير الصدر بواسطة الأشعة العادية التي تشير لبعض العلامات الإشعاعية Radiological signsالتي يُلاحظها الطبيب.

 

العلاج

يكمن علاج الالتهاب الرئوي  بالمضادات الحيوية التي تعمل على مقاومة الجرثوم البكتيري المتسبب في المرض، أو مضادات الفيروسات في حالة الالتهاب الرئوي الفيروسي، إضافةً لبعض الأدوية الأخرى التي تستهدف تحسين الأعراض مثل السعال والحمى.

 

كذلك في المجمل، يحتاج الطفل لأخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم وتناول السوائل الدافئ بكثرة، والتأكُّد من عدم التدخين في المنزل، أو في البيئة المُحيطة بالطفل.

 

الوقاية

ثمة عدة وسائل نافعة لحماية الأطفال من الالتهاب الرئوي مثل: -

 

  1. تناول مصل الإنفلونزا، بالإضافة إلى مصل الالتهاب الرئوي المتوفر في المصل واللقاح والصيدليات.
  2. وقاية الطفل قدر الإمكان من التعرض للدخان والأتربة والسجائر.
  3. علاج نزلات البرد المتكررة حيثُ إن الفيروسات والجراثيم التي توجد في أنف الطفل أو حلقه يمكن أن تعدي الرئتين، إذا تم استنشاقها.
  4. مراعاة النظافة في المنازل وتجنب تواجد الطفل في أماكن ملوثة.

 

المراجع

 1

الأطفال الالتهاب الرئوي التنفس الرئة السعال نزلات البرد
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright