الباراسيتامول قد يؤدي إلى تسمم الكبد.. دراسة جديدة تحذر

الباراسيتامول قد يؤدي إلى تسمم الكبد.. دراسة جديدة تحذر

الباراسيتامول.. أو ما يُعرف بـ "أسيتامينوفين Acetaminophe"، هو مسكن الألم الشهير، وأحد أشهر مسكنات الألم في العالم، ربما يستخدمه ملايين الأشخاص كل يوم لعلة أو غيرها.

وليست مفاجأة أن نقول: إن المادة الفعالة PARACETAMOL = ACETAMINOPHEN أيًا كان اسمها حسب الشركة المصنعة، هو دواء موجود في كل منزل تقريبًا.

فالباراسيتامول يعالج العديد من أعراض الأمراض، وربما يتم استعماله في بعض أعراض الاضطرابات النفسية، ومن أبرز دواعي استعماله:

- علاج الحمّى.
- يخفف من الصداع.
- مسكن للألام التي تبدو خفيفة أو متوسطة.
- يدخل في تركيب أدوية الإنفلونزا.
- يعالج بعض أعراض الاضطرابات النفسية.

ولكن مع كثرة شيوعه واستعماله بكثره؛ فإن هناك خطرًا محدقًا قد يتسبب بأعراض خطيرة.

يسرد لكم موقع دكتور تواصل في هذا التقرير أحدث الدراسات العلمية حول PARACETAMOL وأضراره الجانبية عند استعماله بكثرة.

الباراسيتامول أكثر الأسباب شيوعًا لـ تسمم الكبد

كشفت دراسة حديثة من سويسرا عن خطر داهم قد يصيب مستعملي مادة الباراسيتامول بكثرة

وهو أن هؤلاء الأشخاص يسممون أنفسهم، فهذه المادة تسمم الكبد عند استعمالها بكثرة وقد يؤدي إلى قصور في الكبد أو تلف حاد في الكبد

وقد يؤدي في بعض الأحيان إلى الوفاة.

فهل تعلم أن أقراص الباراسيتامول، تتراكم في الجسم، فإذا ما أقدمت على تناول الجرعة الموصي بها في اليوم الواحد وهي 4000 ملغ للبالغين؛ فإنك تعرض حياتك للخطر إذا ما وصلت مثلا الجرعة إلى 1000 ملغ.
ونظرا لخطورة الجرعات الزائدة من هذا الدواء، أوصت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) في 2008 بتحديد الجرعة القصوى للكبار بنحو 325 ملغ من الاسيتامينوفين، منبهة في الوقت ذاته لخطورة هذا الدواء على تسمم الكبد.

وقد أتت الخطورة – حديثًا- حين أقدمت سويسرا، منذ أعوام، على إنتاج الجرعات الكبيرة، وقدمت قرصًا واحدًا يحوي 1000 ملغ.

وبعدها، وجدت الدراسة الجديدة زيادة كبيرة في المكالمات المتعلقة بالأسيتامينوفين إلى مركز السموم الوطني السويسري.

وعلق الخبير ستيفان ويلر، المدير العلمي لمركز السموم الوطني السويسري، على هذا بالقول: "على هذا الأساس، يمكننا أن نستنتج أن العدد المتزايد لحالات التسمم يرتبط بتوافر أقراص 1000 ملليغرام".

فيما ذكرت Andrea Burden ، أخصائية الطب الوبائي في المعهد الفدرالي للتكنولوجيا بزور، "نحن ندرك أن إدارة الألم تمثل تحديًا، وأن الأدوية الأخرى قد تكون لها آثار ضارة شديدة، ولكن، إذا لم يكن لـ الباراسيتامول التأثير المطلوب، فمن المهم عدم تناول المزيد من الأقراص، بدلا من ذلك، يجب على الأشخاص طلب المشورة الطبية المتخصصة من أجل العثور على أفضل خيار علاجي".

ولكن دعونا نتفاءل بأن نذكر أن 90%  من مواطني سويسرا، والذين شملتهم الدراسة، ممن تناولوا جرعة زائدة من الباراسيتامول

قد حصلوا على الترياق في غضون ساعات، ما أنقذهم من خطر تلف الكبد أو الوفاة.

عزيزي القارئ:

ربما يكون تناول مادة الباراسيتامول بدون وصف الطبيب وبشكل معتدل أمرًا لا حرج فيه، ولكن مع الدراسات الحديثة حول مخاطره

حاول ألا تتناول مسكنات الألم، وخاصة حين تستعملها بكثرة، إلا من خلال استشارة الطبيب.


المراجع

www.alarabiya.net
arabic.rt.com

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright