التجلط الوريدي العميق.. ما هو؟ الأسباب والمضاعفات والعلاج

التجلط الوريدي العميق.. ما هو؟ الأسباب والمضاعفات والعلاج

قد نتعجب، أو لا ننتبه، لاسم ذلك المرض الغريب الغير مألوف، ولكن التجلط الوريدي العميق (Deep vein thrombosis)  أكثر انتشارًا مما قد تظن.

ما هي الجلطة؟

الجلطة هي تجمع دموي قد يكون صلبًا أو مرنًا أو بينهما، يتكون نتيجة عدة أسباب من أشهرها اختلال في مضادات التجلط الطبيعية في الدم، ولها العديد من المضاعفات، منها هذا المرض. ما هو التجلط الوريدي العميق؟ باقتضاب شديد، هي جلطة تتكون في الأوردة العميقة للساقين بشكل عام. عندما تحدث تلك الجلطة في أوردة الفخذين، عندها تزداد بشدة فرص (الجلطة الرئوية) (Pulmonary embolism).  

كيف تحدث عملية التجلط؟

يحتوي الدم على صفائح دموية، ومواد أخري تسمي عوامل التجلط(clotting agents).

الصفائح الدموية ذو طبيعة لاصقة لزجة، وهي المكون الأساسي لعملية التجلط في الجسم.

عند حدوث جرح، تقوم الصفائح الدموية وعوامل التجلط بتكوين شبكة من الألياف عند موضع النزيف أو الجرح.

تحتجز تلك الشبكة مزيداً من الصفائح الدموية لتكوين طبقة سميكة استعداداً لالتئام الجرح ومنع المزيد من النزيف.

تلك القدرة على التجلط هي أساسية للحياة و بقاء الجسم، ولكنها قد تكون سبباً مرضياً لمرض مثل التجلط الوريدي العميق.

 

ما هي العوامل التي تشير لخطورة الإصابة بمرض التجلط الوريدي العميق؟

  • مرض الشرايين التاجية للقلب.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • التدخين.
  • الحمل.
  • تناول بعض أنواع أقراص منع الحمل بجرعات عالية.
  • التاريخ المرضي العائلي للإصابة بالتجلط الوريدي العميق.
  • الجلوس أو ملازمة الفراش لفترات طويلة.
  • اعتلالات عوامل التجلط.
  • الإصابة أو الجراحة الحديثة.
  • بعض أنواع السرطانات.
  • العلاج الهرموني.
  • العدوى.
  • التقدم في العمر.

أعراض التجلط الوريدي العميق:

  • ألم بالساقين (أو أحدهما) أو إحساس بالألم عند لمسهما.
  • ألم عند فرد القدمين(أو أحدهما).
  • تورم بالجزء السفلي من الساقين، الكعب، القدم.
  • احمرار الجلد و دفء المنطقة المصابة.

 

مضاعفات التجلط الوريدي العميق:

للتجلط الوريدي العميق عدة مضاعفات هامة يمكن تقسيمها إلي:

  • إذا استقرت الجلطة في مكانها:

    • التهاب الأوردة السطحية للساق.
    • تقرح الساق.

و تلك الأمراض ليس بها خطورة كبيرة ويمكن علاجها بسهولة في حالة تلقي الرعاية الطبية المناسبة.

  • إذا تحركت الجلطة أو جزء منها من مكانها:

    • الجلطة الرئوية.

وهنا يكمن الخطر الحقيقي؛ حيث يؤدي تحرك الجلطة أو جزء منها في مسار الدم إلى غلق -كلي أو جزئي- الشرايين الرئيسية المغذية للرئتين. تشير الاحصائيات إلى أن نحو الثلث ممن تعرضوا للجلطة الرئوية أصيبوا بالوفاة. يتضمن العلاج السريع للحفاظ على حياة المريض دعم الجسم بالعقارات مضادة التجلط وأدوية السيولة لإعادة سريان الدم لتلك الشرايين الرئوية الرئيسية أو أفرعها مرة أخرى.  

تشخيص التجلط الوريدي العميق:

يمكن اختلاط تشخيص التجلط الوريدي العميق بعدة أمراض أخرى ولكن يمكن تأكيد التشخيص بواسطة:

  • الأشعة التليفزيونية للأوردة.
  • الأشعة الصبغية للوريد.
  • تحاليل الدم (D-dimer).
  • الأشعة المقطعية و أشعة الرنين.

 

علاج التجلط الوريدي العميق:

  • الالتزام بأدوية السيولة ومضادات التجلط لمنع تكون جلطات مستقبلية.
  • اختبارات الدم المتكررة لقياس كفاءة وظائف مكوناتها.
  • التقليل من العوامل المؤدية للمرض مثل التدخين وزيادة الوزن.

 


المصادر:

  1. Deep vein thrombosis: a clinical review
  2. Deep vein thrombosis
أوعية دموية تجلط الدم تخثر الدم الجلطة الدموية
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright