التهابات الرحم..الأعراض والأسباب وطرق العلاج

التهابات الرحم..الأعراض والأسباب وطرق العلاج

التهابات الرحم من الأمراض التي تصيب النساء فقط فقد خلق الله سبحانه وتعالى البشر لعمارة الأرض وجعل منهم جنسين الذكر والأنثى وجعل بينهم اختلافات كثيرة بناءً على وظيفة كل منهما وكذلك أسلوب حياة كلّ منهما، هذه الفروق واضحة بينهما سواء في التركيب الجسدي أو التركيب العاطفيّ لهما.

وبسبب ذلك الاختلاف فهناك أمراض تصيب النساء ولا تصيب الرجال والعكس صحيح ومن الأمراض التي تصيب النساء فقط التهابات المهبل، أكياس علي المبيض، سرطان عنق الرحم والتهابات الرحم

سيحدثكم دكتور تواصل في هذا المقال عن التهابات الرحم ..أسبابها وكيفية التعامل معها

التهابات الرحم

التهابات الرحم هي تهيج يصيب البطانة الداخلية للرحم بسبب تعرضها لأحد أنواع العدوى، وبالإضافة لبطانة الرحم يمكن أن يحدث الالتهاب في عضل الرحم أو جنيب الرحم وهو النسيج الضام والدهني المحيط بالرحم والذي يربطه بالأعضاء المجاورة الأخرى في منطقة الحوض

أسباب التهابات الرحم

يوجد العديد من الأسباب لهذه الالتهابات منها:

  • الأمراض المنقولة الجنسية.
  • وجود أدوات منع حمل داخل المهبل أو عنق الرحم.
  • تعرض المرأة للإجهاض
  • وصول البكتيريا الموجودة في عنق الرحم أو المهبل إلى الرحم
  • الخضوع لعملية تنظير الرحم.
  • وجود بقايا مشيمة داخل الرحم بعد الولادة.
  • الولادة القيصرية.
  • الخضوع لفحوصات مهبلية داخلية متكررة خلال فترة قصيرة.
  • الإصابة بالتهاب المشيمة والسلى.
  • الإصابة بمرض التهاب الحوض.

أعراض التهابات الرحم

يحدث خلل في طبيعة الدورة الشهرية عند النساء المصابة بهذه الالتهابات مصاحبه لبعض الأعراض الأخرى مثل:

  • الحمى أو القشعريرة.
  • نزيف مهبلي غير معتاد.
  • شعور غير معتاد بطراوة وليونة في الرحم عند تحسس البطن.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ارتفاع غير طبيعي في عدد كريات الدم البيضاء.
  • إمساك أو مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • شعور مستمر بالتعب.
  • إفرازات مهبلية غير طبيعية.
  • ألم في البطن أو الحوض.

مضاعفات التهابات الرحم

في حال عدم علاج الالتهابات في الوقت المناسب من الممكن أن تسبب الكثير من المضاعفات مثل:

  • العقم.
  • التهابات الحوض.
  • صديد وقيح في المهبل أو الرحم.
  • التهاب الدم.
  • الإصابة بالصدمة الإنتانية وهي إحدى مضاعفات تسمم الدم، والتي يصاحبها انخفاض حاد وخطير في ضغط الدم.

التشخيص

يتم تشخيص التهابات الرحم عن طريق الفحوصات الآتية:

  • أخذ عينات من أنسجة الحوض وعمل زراعة لهذه العينات بحثاً عن أي نوع من البكتيريا المسبّبة لالتهابات .
  • عمل تنظير الرحم؛ الذي يتيح للطبيب رؤية الرحم وأعضاء منطقة الحوض الداخلية عن قرب.
  • أخذ عينة من إفرازات المهبل وتفحّصها تحت المجهر.

علاج التهابات الرحم

في حال تشخيص الطبيب لوجود التهاب في بطانة الرحم، يجب:

  • تستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى ومنع حدوث المضاعفات، ويجب أخذ المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب بشكل دقيق مع إتمام العلاج بشكل كامل
  • التخلص من أية  صديد أو بواقي مشيمة أو أداة كانت قد سببت هذه الالتهابات في الرحم من الأصل.
  • قد يحتاج الشريك الجنسي إلى العلاج إذا كانت الحالة ناجمة عن عدوى منقولة جنسياً.
  • في حال كانت المرأة حاملاً قد يقوم الطبيب بإجراء عمليات كحت وكشط للسيطرة على الالتهابات وضمان استمرار الحمل.
  • اذا لم يستجب الالتهاب لأي من الحلول التي تم ذكرها، يتم اللجوء لتنظير الرحم أو للجراحة.

 طرق الوقاية

من الممكن الحماية من التهابات الرحم عبر اتخاذ الخطوات الوقائية التالية:

  • حماية نفسك من الأمراض المنقولة جنسياً.
  • اتخاذ وسائل الحماية اللازمة قبل ممارسة الجماع.
  • الخضوع للفحوصات الطبية التي تكشف عن الإصابة بالعدوى المنقولة جنسياً في وقت مبكر في حال الشك بالإصابة بها
  • استخدام المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب للوقاية من التهابات التي تتبع عملية الولادة

المراجع:

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright