التهاب الغدد الليمفاوية - أسبابه وعلاجه وكيف الوقاية ؟

التهاب الغدد الليمفاوية - أسبابه وعلاجه وكيف الوقاية ؟

 

ما هو التهاب الغدد الليمفاوية ؟
إن العقدة الليمفاوية العادية صغيرة وثابتة، وعندما تصاب الغدد الليمفاوية بالالتهاب.
فإنها عادة ما تزداد في الحجم، وتصبح رقيقة، وقد تشعر بها في مناطق أخرى من الجسم أثناء الفحص البدني.

الالتهابات التي تنتشر إلى الغدد الليمفاوية عادة ما تسببها البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات. ومن المهم معرفة كيفية انتشار العدوى في الغدد الليمفاوية الخاصة بك حتى يمكن بدء العلاج المناسب.

يمكن أن يكون التهاب الغدد الليمفاوية أحد نوعين رئيسين هما:
• التهاب الغدد اللمفاوية الموضعية. وهذا هو أكثر الأنواع شيوعا. ويتضمن التهاب العقد اللمفاوية الموضعية عقدًا معينة أو بضعًا من العقد القريبة من المنطقة التي بدأت الإصابة بها. على سبيل المثال، قد تظهر تضخم العقد الليمفاوية بسبب التهاب اللوزتين في منطقة الرقبة.

• التهاب الغدد اللمفاوية العام. ويحدث هذا النوع من التهاب العقدة الليمفاوية في مجموعتين أو أكثر من مجموعات العقد الليمفاوية وقد يكون سببها عدوى تنتشر عبر مجرى الدم أو مرض آخر يصيب الجسم كله.

ما أسباب التهاب الغدد الليمفاوية؟

يحدث التهاب الغدد اللمفاوية عند إصابة واحدة أو أكثر من الغدد الليمفاوية بالبكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات. وأيضاً عندما تصاب الغدد الليمفاوية بالعدوى، يكون ذلك عادة لأن العدوى بدأت في مكان آخر في جسمك.

ما هي أعراض التهاب الغدد الليمفاوية؟

إن أهم أعراض التهاب الغدد اللمفاوية هو تضخم العقد اللمفاوية.
تعتبر العقدة الليمفاوية ضخمة إذا كان عرضها حوالي نصف بوصة.

قد تشمل الأعراض التي تسببها العقدة الليمفاوية الملتهبة أو مجموعة العقد الملتهبة ما يلي:

ازدياد العقد الليمفاوية في الحجم بشكل ملحوظ.
عند لمس العقدة الليمفاوية الملتهبة يشعر المريض بالألم.
تجمع العقد الليمفاوية معاً.
احمرار في الجلد فوق منطقة العقد الليمفاوية.
حدوث خراج في منطقة العقد الليمفاوية.
حدوث استنزاف للسوائل من العقد الليمفاوية إلى خارج الجلد.

كيف يتم التشخيص؟

إذا كنت تعاني من التهاب الغدد اللمفاوية، فإن أهم الخطوات لتشخيصك هي عادةً تاريخك الطبي، ثم الفحص البدني الذي يقوم به مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.
قد تُسأل عن أعراضك، مثل حدوث قشعريرة أو إرتفاع درجة الحرارة. بعد ذلك، أثناء الفحص البدني، سيبحث مقدم الرعاية الصحية عن علامات العدوى بالقرب من الغدد الليمفاوية المتضخمة.
قد تكون هناك حاجة لهذه الفحوصات والتحاليل للمساعدة في إجراء التشخيص:

اختبارات الدم للبحث عن العدوى.
أخذ عينة من الأنسجة من العقدة الليمفاوية أو السائل من داخل العقدة الليمفاوية للدراسة الباثولوجية.
وضع السائل من العقدة الليمفاوية في مزرعة لمعرفة أي نوع من الجراثيم تنمو.

كيف يتم علاج التهاب الغدد الليمفاوية؟

سيقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بك بتحديد أفضل علاج بناءً على:

كم عمرك؟
الصحة العامة الخاصة بك والتاريخ الطبي.
إلى أي مدى تصل خطورة المرض؟
مدى قدرتك على التعامل مع الأدوية أو الإجراءات أو العلاجات المحددة.
كم من الوقت من المتوقع أن تستمر الحالة؟

ويعتمد العلاج على نوع العدوى الذي انتشر في الغدد الليمفاوية.
بمجرد أن تنتشر العدوى في بعض الغدد الليمفاوية، يمكن أن تنتشر بسرعة إلى الآخرين وإلى أجزاء أخرى من الجسم، لذلك من المهم العثور على سبب العدوى وبدء العلاج بسرعة.

قد يشمل علاج التهاب العقد الليمفاوية:

المضادات الحيوية التي تعطى عن طريق الفم أو الحقن لمحاربة العدوى التي تسببها البكتيريا.
دواء للسيطرة على الألم والحمى.
دواء للحد من التورم.
عملية جراحية لتصريف العقدة الليمفاوية المليئة بالصديد.

هل يمكن الوقاية منه؟

إن أفضل طريقة للوقاية من التهاب الغدد اللمفاوية هي رؤية مقدم الرعاية الصحية الخاص بك مع ملاحظتك لأول علامة على حدوث أي عدوى، أو إذا لاحظت تورمًا طفيفًا يبدو وكأنه كتلة صغيرة أسفل جلدك.
تأكد من استخدام مطهر على أي خدوش بشرتك ودائما عليك الحفاظ على النظافة الشخصية الجيدة.

أسباب الغدد الليمفاوية الغدد الليمفاوية سرطان الغدد الليمفاوية
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright