الخلايا الجذعية ما هي؟ وكيف يمكن استخدامها كعلاج محتمل للعقم؟

الخلايا الجذعية ما هي؟ وكيف يمكن استخدامها كعلاج محتمل للعقم؟

الخلايا الجذعية تعتبر الآن عوامل علاجية محتملة جديدة لعلاج العقم بسبب احتمالية تمايزها العالية.

يزداد العقم بمعدل كبير في جميع أنحاء العالم. من المعروف أن عوامل مختلفة من الذكور والإناث تساهم في العقم.

على الرغم من أن العلاج بالهرمونات البديلة وعلاجات التكاثر المساعدة مثل الإخصاب في المختبر وحقن الحيوانات المنوية داخل الأنابيب هي طرائق سريرية راسخة لعلاج العقم.

والمعروف أيضًا بالعلاج القائم على الخلايا الجذعية يسهل تجديد بطانة الرحم ، وتجديد المبيض ، وإنتاج البويضات في الإناث ؛ وينشط عملية تكوين الحيوانات المنوية عند الذكور.

المراجعة المصغرة الحالية هي محاولة لفهم خطورة العقم كمرض ، ومناقشة بعض الأسباب الرئيسية المؤدية إلى العقم عند الذكور والإناث وتلخيص المعرفة الحالية فيما يتعلق باستخدام الخلايا الجذعية في الطب التناسلي.

 الخلايا الجذعية ما هى؟

الخلايا الجِذعية هي المواد الخام بالجسم , فهي الخلايا التي تتولَّد منها جميع الخلايا الأخرى ذات الوظائف المُتخصِّصة.

وفي ظلِّ الظروف المُناسبة في الجسم أو المعمل، تنقسِم الخلايا الجِذعية لتشكِّل مزيدًا من الخلايا تُسمى الخلايا الوليدة.

هذه الخلايا الوليدة إما أن تُصبح خلايا جِذعية جديدة (ذاتية التجديد) أو خلايا مُتخصِّصة (عبر التمايُز) ذات وظيفة مُتخصِّصة إضافية، مثل خلايا الدم، أو خلايا الدماغ، أو خلايا عضلة القلب أو الخلايا العظمية.

لا تُوجَد خلايا أخرى في الجسم لها هذه القدرة الطبيعية على توليد أنواع خلايا جديدة

: الخلايا الجذعية تنقسم إلى نوعين

  • خلايا جذعية الجنينية:وهي خلايا مستمدة من أجنة الإنسان ذات الأربعة أو الخمسة أيام. فعندما يقوم الحيوان المنوي بتلقيح البويضة يتشكل لدينا خلية أحادية تعرف باسم الزايجوت ، لتبدأ بالانقسام، وبعد أربعة او خمسة أيام من هذه العملية وقبل أن تنزرع البويضة المخصبة في جدار الرحم تسمى هذه الخلايا بكيسة اريمية ، ومن هنا تظهر الخلايا الجذعية الجنينية.
  • الخلايا الجذعية البالغة: يتواجد هذا النوع من الخلايا في أنسجة الدماغ والنخاع العظمي والدم والأوعية الدموية وعضلات الهيكل العظمي والجلد وصولاً إلى الكبد

:اهمية الخلايا الجذعية

:يأمل الباحثون والأطباء في أن تساعد دراسات الخلايا الجذعية على ما يلي

  • زيادة فهم كيفية حدوث المرض. من خلال مراقبة نمو الخلايا الجذعية لتصبح خلايا في العظام وعضلة القلب والأعصاب والأعضاء والأنسجة الأخرى، يمكن للباحثين والأطباء تحقيق فهم أفضل لكيفية الإصابة بالأمراض والحالات.
  • استخدام خلايا صحية بدلاً من تلك المتضررة والمصابة يعرف بالطب التجديدى  حيث بإمكان الخلايا الجذعية تكوين أي نوع الخلايا والتي من الممكن أن تستخدم لتجديد وتصليح الأنسجة والخلايا المتضررة في جسم الإنسان.
  • قد يستفيد المصابين بإصابات بالحبل الشوكي والسكري من النوع الأول ومرض باركنسون والزهايمر وأمراض القلب والسكتة الدماغية والحروق والسرطان والفصال العظامي من العلاج بالخلايا الجذعية.
  • بالإمكان استخدام الخلايا الجذعية لتطوير بعض الأنسجة لاستخدامها في زراعة الأعضاء وما يعرف بطب التجديدى (Regenerative medicine).
  • اختبار الأدوية الجديدة لمعرفة سلامتها وفاعليتها وذلك قبل استخدامها على الإنسان باستخدام الخلايا الجذعية.

:الخلايا الجذعية والجهاز التناسلي

  • قدمت النتائج الأخيرة في بيولوجيا الخلايا الجذعية منظورات وفرصًا جديدة لعلاج الأمراض التناسلية.في الابتعاد عن العقيدة الطويلة الأمد للأعداد الثابتة من البويضات

، تشير الأدبيات الحالية إلى أن المبيض البشري يحتوي على خلايا جذعية تشكل بويضات جديدة حتى في مرحلة البلوغ وأن هذه الخلايا الجذعية يمكن زراعتها في المختبر لتتطور إلى بويضات ناضجة.وقد أعطت هذه النتائج الأمل الجديد وخيارات أوسع للحفاظ على الخصوبة.

  • دليل على تجديد بطانة الرحم عن طريق الخلايا الجذعية لنخاع العظم في أنسجة بطانة الرحم لدى النساء اللواتي تلقين عملية زرع نخاع العظم يسلط الضوء على إمكانية العلاجات الجديدة لاضطرابات الرحم .

فوائد الخلايا الجذعية المشتقة من بطانة الرحم

  • علاوة على ذلك ، أثبتت الخلايا الجذعية المشتقة من بطانة الرحم أنها مفيدة في علاج العديد من الأمراض المزمنة والموهنة في كثير من الأحيان ،بما في ذلك مرض باركنسون ومرض السكري.
  • الخلايا الأخرى التي قد تقدم فوائد علاجية مستقبلية لعدد لا يحصى من الحالات المرضية تشمل خلايا المشيمة والجنين التي تدخل في الدورة الدموية الأم أثناء الحمل ويمكن أن تعزز لاحقًا تجديد متني في أنسجة الأم.
  • تسلط هذه النتائج الضوء على وظائف جديدة للرحم والمبايض. يثبتان أن الرحم هو عضو ديناميكي يمكن اختراقه للخلايا الجذعية الجنينية القادرة على التمايز وكذلك مصدر متجدد للخلايا الجذعية المتعددة.

هل تم حصر جميع المعلومات فيما يخص الخلايا الجذعية و الطب ؟

  •  لا يزال لدينا الكثير لفهمه حول الخلايا الجذعية ، فإن تطبيقاتها المحتملة في علم الأحياء التناسلي والطب لا تعد ولا تحصى.
  • خلال السنوات القليلة الماضية ، تم إحراز تقدم كبير في اشتقاق الخلايا الجرثومية الذكرية والأنثوية.
  • على الرغم من إجراء الكثير من البحوث لتحسين الصحة الإنجابية باستخدام المناهج القائمة على الخلايا الجذعية ، لم يتم دمج أي منها كجزء من بروتوكول العلاج المنتظم. في السنوات المقبلة ، من المتوقع أن يصبح العقم وباء ،وبالتالي فمن الضروري استكشاف الاستراتيجيات القائمة على الخلايا الجذعية واقتراحها كعلاجات إكلينيكية مستقبلية لعلاج العقم.

:مفهوم العقم

انتاج كمية منخفضة جداً من الحيوانات المنوية، أو لأن شكل الحيوانات المنوية غير طبيعي، أو أنها غير قادرة على الحركة الكافية،او البويضات عددها ضعيف.

اسباب العقم

:لدى الرجال

  • دوالى الخصية:وهي وذمة في الأوردة التي تصرف الدم من الخصية، وضرورية للحفاظ على درجة حرارة الخصية المنخفضة عن درجة حرارة بقية الجسم. عندما يحدث الانسداد ترتفع حرارة الخصية، فتقل قدرة الخلايا المنوية على الحركة.
  • التلوث: يمكن للتلوث ان يؤثر على القدرة على إنتاج الحيوانات المنوية وطبيعتها، وبذلك تنتج ندب تسد القنوات وتعرقل انتقال الخلايا المنوية داخلها. وهذا يشمل الأمراض المنقولة جنسيا مثل الزهري والكلاميديا، والتهابات غدة البروستاتا (البروستات)، وتلف الخصية بسبب مرض ما، والتهابات المسالك البولية وأعضاء الحوض.
  • ارتداد القذف: عندما تصل الحيوانات المنوية إلى الإحليل، تعود إلى المثانة بدلا من الخروج من الهالة في نهاية القضيب. هذه الحالة يمكن أن تنتج عن مرض السكري، والتصلب المتعدد، وإصابات العمود الفقري، والعديد من الأدوية المستخدمة لعلاج البروستات، وكذلك العمليات الجراحية أو إصابات في المثانة والإحليل.
  • الاضطرابات الكروموسوماتية: يمكن لهذه الاضطرابات أن تؤدي إلى تنمية فقيرة للأعضاء التناسلية الخارجية والداخلية، فضلا عن اختلال وظيفي فيها.

:لدى النساء 

  • قد يسبب الاضطراب إفراز هورمونات :LH وFSH في الغدة النخامية لعدم انتظام عملية الإباضة أو حتى لإباضة غير سليمة تتمثل بعدم انتظام الدورة الشهرية ونزيفها.
  • متلازمة تكيّس المبايض : يحدث في هذه المتلازمة تغيير بعدة عناصر في المنظومة الهورمونية. وتؤدي هذه التغييرات لارتفاع مستويات الهورمونات الذكرية والمساس بعملية الإباضة.
  • خلل في تطور "الجسم الأصفر" : عندما لا يفرز المبيض كمية كافية من البروجيستيرون (Progesterone) بعد الإباضة، لا يكون الرحم قادرا على استقبال البويضة المخصبة، ولذلك لا يتاح تقدم الحمل.
  • فشل مبيضي مبكر:يدور الحديث هنا عن مرض ذاتي المناعة يسبب الضرر للمبيضين مما يؤدي لعدم حصول عملية الإباضة، وكذلك لانخفاض مستويات الأستروجين في الجسم.
  • انسداد قنوات فالوب: التي تلعب دور الوسيط الموصل بين المبيضين 

تشخيص العقم

:فحوصات للنساء

تعتمد خصوبة النساء على إطلاق المِبيَضين لبويضات سليمة. ومن ثم يجب أن تسمح القناة التناسلية لبويضة بالمرور خلال قناتي فالوب والاندماج مع حيوان منوي للتخصيب. وأخيرًا يجب أن تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتُزرع في البطانة.

قد تشمل اختبارات الخصوبة الخاصة ما يلي

  • اختبار الإباضة.يقيس اختبار الدم مستويات الهرمون لتحديد ما إذا كنتِ في حالة تبويض.
  • تصوير الرحم والبوق.يُقيم تصوير الرحم والبوق حالة رحمكِ وقناتي فالوب ويبحث عن الانسدادات أو المشكلات الأخرى.
  • فحص مخزون المبيض.يساعد هذا الفحص على تحديد كمية البويضات المتاحة للإباضة. يبدأ هذا النهج عادةً بفحص هرموني مبكر أثناء دورة الحيض.
  • .فحوصات هرمونية أخرى.تتحقق الفحوصات الهرمونية الأخرى من مستويات هرمونات الإباضة، وكذلك هرمونات النخامي التي تتحكم في العمليات التناسلية.
  • الفحوصات التصويرية.يبحث اختبار التصوير فوق الصوتي (الألتراساوند) على الحوض عن وجود أمراض في الرحم أو المبيضين.                                          بناءً على حالتكِ، نادرًا ما قد يتضمن فحصكِ ما يلي:
  • تنظير الرحم.قد يطلب طبيبكِ، بناءً على أعراضك، إجراء فحص تنظير الرحم للبحث عن وجود أمراض في الرحم.
  • تنظير البطن. يمكن لتنظير البطن أن يكشف عن انتباذ بطانة الرحم (بطانة الرحم المهاجرة)، أو التندب، أو الانسدادات، أو العيوب في قناتي فالوب والمشكلات المتعلقة بالـمِبيَضين والرحم.

لا تحتاج كل امرأة للخضوع لجميع هذه الاختبارات، أو حتى العديد منها، قبل اكتشاف سبب عدم الخصوبة. ستحددين أنتِ وطبيبكِ الاختبارات التي ستجرينها ومتى

:فحوصات للرجال

تتطلب خصوبة الذكور أن تنتج الخصيتين ما يكفي من الحيوانات المنوية السليمة ، وأن يتم قذف السائل المنوي بشكل فعال في المهبل وينتقل إلى البويضة. تحاول اختبارات العقم عند الذكور تحديد ما إذا كانت أي من هذه العمليات ضعيفة.

.:قد تشمل اختبارات الخصوبة المحددة ما يلي

  • الفحص البدني العام والتاريخ الطبي.

ويشملُ ذلك فحص أعضائكَ التناسلية وطرح الأسئلة حول أي حالة مرَضية موروثة، والمشاكل الصحية المزمنة، والأمراض، والإصابات أو العمليات الجراحية التي يمكن أن تؤثر على الخُصوبة.

  • تحليل المَني.

يمكن الحصول على عينات السائل المنوي من ثم تُرسل عينة سائلكَ المَنوي إلى المُختَبر لقياس عدد الحيوانات المَنوية الحالية والبحث عن أي تَشوهات في شكل (المُورْفُولُوجِيا) وحَرَكة (حَرَكِيَّة) الحيوانات المنَوية.

كما قد يوصي طبيبكَ بإجراء اختبارات إضافية للمساعدة في تحديد سبب العقم لديكَ. وقد :تتضمَّن هذه ما يلي

  • الموجات فوق الصوتية  للصفن(كيس الخصيتين).

 يَستخدمُ هذا الاختبار مَوجات صوتية عالية الترَدُّد لإنتاج صور داخل جسمكَ. يُمكنُ أن تُساعد المَوجات فوق الصوتية على الصَّفَن (كيس الخصيتين) طبيبكَ لمعرفة ما إذا كان هناك دوالٍ أو مشاكل أُخرى في الخصيتين والهياكل الداعمة.

  • اختبار الهرمونات.

 تَلعبُ الهُرمونات التي تَفرزها الغُدَّة النُخاميَّة، وتحت المِهاد والخِصيتين دورًا رئيسًا في التَطوُّر الجنسي وإنتاج الحيوانات المَنوية.                  قد يُساهم أيضًا وجود خلل في الجهاز الهرموني أو أجهزة عُضوية أُخرى في الإصابة بالعُقم. قد يُجرى اختبار دم لفحص مستوى هرمون التستوستيرون والهُرمونات الأُخرى.

  • فحص البول بعد القذف.

يشير وجود المني في البول إلى أن الحيوانات المنوية لديك تنتقل إلى الخلف إلى المثانة أثناء القذف بدلًا من انتقالها للخارج إلى القضيب (القذف الرجوعي).

  • الاختبارات الجينية.

يُمكن أن يكون هناك سبب وراثي وراء التركيز المُنخفض للغايةِ للحيوانات المَنوية. يمكن أن يكشف اختبار الدم عما إذا كان هناك تغيرات طفيفة في كروموسوم Y - مؤشرات الاضطراب الصبغي. قد يوصى بإجراء الاختبارات الجينية لتشخيص مُختَلف المتلازمات الخَلقية أو الموروثة.

  • خزعة الخصية.

 يشمل هذا الاختبار سحْبَ العينات من الخصية باستخدام إبرة. ومن المُرجّح أن تكون مشكلتكَ بسبب انسداد أو مُشكلة أُخرى تتعلقُ بنقل الحيوانات المَنوية. إذا أظهرت نتائج خُزعة الخِصية أنّ إنتاج الحيوانات المَنوية طبيعي.

  • اختبارات وظائف المني المتخصصة.

 يمكن استخدام عدد من الاختبارات لفحص مدى قدرة الحيوانات المنوية لديك على البقاء حية بعد القذف، ومدى قدرتها على اختراق البويضة، وما إذا كان هناك أي مشكلة تتعلق بالتصاقه بالبويضة. عموما، نادرًا ما تُجرى هذه الاختبارات، ولا تؤثِّر غالبًا تأثيرًا ملحوظًا على توصيات العلاج.

  • الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم.

تُدخَل عصا صغيرة مُشحَّمَة في المستقيم لديكَ. حيث تسمح لطبيبكَ بفحص البروستاتا لديكَ والبحث عن وجود انسداد في الأنابيب التي تحمل المَني.

  • التصوير 

في حالات معينة ، يمكن إجراء دراسات تصويرية مثل التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ أو الموجات فوق الصوتية عبر المستقيم أو كيس الصفن أو اختبار الأسهر.

  • .اختبارات تخصصية أخرى:

في حالات نادرة ، يمكن إجراء اختبارات أخرى لتقييم جودة الحيوانات المنوية ، مثل تقييم عينة السائل المنوي لتشوهات الحمض النووي.

علاج المستخدم للعقم 

:علاج النساء 

إن بعض النساء تحتاج إلى علاج واحد أو اثنين فقط لتحسين الخصوبة. وقد تحتاج أخريات إلى أنواع علاج مختلفة عديدة لتحقيق الحمل.

  • تحفيز الإباضة بأدوية الخصوبة. إن أدوية الخصوبة هي العلاج الرئيسي للنساء المصابات بالعقم نتيجة لاضطرابات الإباضة. هذه الأدوية تُنظِّم الإباضة أو تستحثُّها. تحدَّثْ مع طبيبكَ حول فوائد ومخاطر كل نوع من أنواع أدوية الخصوبة.
  • التلقيح داخل الرحِم .أثناء التلقيح داخل الرحم، تُوضَع الحيوانات المنوية السليمة مباشرة في الرحم في الوقت الذي يسبق مباشرة إطلاق المبيض بيضة أو أكثر للتخصيب. واستنادًا إلى أسباب الخصوبة، يُمكن تنسيق التلقيح داخل الرحم مع دورتكِ العادية أو مع أدوية الخصوبة.
  • إجراء جراحة لاستعادة الخصوبة.ومن خلال إجراء يُمكن علاج مشكلات الرحم مثل سلائل بطانة الرحم والحاجز الرحمي والأنسجة المتندِّبة داخل الرحم وبعض الأورام الليفية عن طريق جراحة الرحم بالمنظار. قد يتطلَّب كل من انتباذ بطانة الرحم (بطانة الرحم المهاجرة) والتصاقات الحوض والأورام الليفية الكبيرة إجراء جراحة باستخدام المنظار أو تدخُّل جراحي بعمل شِقٍّ أكبر في البطن.

علاج الذكور

:تشمل علاجات عقم الذكور

  • الجراحة. على سبيل المثال، يمكن في الكثير من الأحيان تصحيح القيلة الدوالية جراحيًّا أو معالجة انسداد قناة الأسهر.
  • علاج العدوى.قد يعالِج المضاد الحيوية عدوى الجهاز التناسلي، لكنه لا يستعيد الخصوبة دائمًا.
  • علاجات مشكلات الجماع.يمكن أن يساعد الدواء أو الاستشارة في تحسين الخصوبة في حالات مثل ضعف الانتصاب أو سرعة القذف.
  • العلاجات الهرمونية والأدوية.قد يُوصي طبيبك باستبدال الهرمونات أو الأدوية،في الحالات التي يكون العقم ناجمًا فيها عن ارتفاع أو انخفاض مستويات بعض الهرمونات.
  • تغيير عوامل نمط الحياة. يمكن أن يؤدي تحسين نمط الحياة وسلوكيات معينة إلى تحسين فرص الحمل.

 

Reference:

 

 

 

 

 

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright