السكر عند الأطفال أعراضه وكيف يتم اكتشافه؟؟

السكر عند الأطفال أعراضه وكيف يتم اكتشافه؟؟

السكر عند الأطفال  أعراضه  وكيف يتم اكتشافه؟؟

 

 

داء السكر أو السكر عند الأطفال  بوجه عام  هو خلل في التمثيل الغذائي الذي ينتج عنه  ارتفاع نسبة السكر في الدم.

حيث ينقل هرمون الأنسولين السكر من الدم إلى خلايا الجسم ليتم تخزينه أو استخدامه للطاقة.

وفي هذا المرض لا ينتج جسمك كمية كافية من الأنسولين أو لا يمكنه استخدام الأنسولين الذي ينتجه بشكل فعال .

 

ويعتبر هذا المرض من الأمراض المزمنة حيث يمثل سابع مسبب في العالم للوفاة ولكن في الآونة الأخيرة ازدادت نسبة الشفاء منه.

 

السكر عند الأطفال  :-

 

وهذا المرض يحدث في الأطفال بنسبة ليست بقليلة ففي عام 2017 ، أفادت الدراسات أن 208000 طفل ومراهق دون سن 20 عامًا قد تم تشخيصهم إما من النوع الأول أو النوع الثاني  من مرض السكري في الولايات المتحدة .

ووفقا للدراسات أيضاً فإن كل عام يزداد انتشار النوع الأول بنسبة 1.8% والنوع  الثاني بنسبة 4.8%

 

يمكن أن تساعد القدرة على التعرف على العلامات والأعراض لدى الطفل في الحصول على تشخيص مبكر مما يعطي بدوره فرصة للحصول على نتيجة أفضل لمعالجة المرض.

 

السكر عند الأطفال يكون من النوع الأول أو من النوع الثاني نادراً

فما تعريف و أعراض كل نوع على الأطفال؟

 

السكر عند الأطفال من النوع الأول  :-

 

السكر عند الأطفال من النوع الأول هو حالة لم يعد فيها جسم الطفل ينتج هرمون الأنسولين

حيث يحتاج الطفل إلى الأنسولين ليبقى على قيد الحياة.

ولذلك فيجب استبدال الأنسولين المفقود بالحقن أو بمضخة الأنسولين.

وهو غير معروف له علاج محدد حتى الآن، إلا أن متابعته باستمرار تؤدي الي اكتشافه وسهولة التعايش معه .

 

أعراض النوع الأول لدى الأطفال:-

عادةً ما تتطور أعراض مرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال بسرعة، وقد تشمل الآتي:-

  1. زيادة العطش.
  2. كثرة التبول، وربما التبول في الفراش لدى طفل مدرب على استخدام المرحاض.
  3. الجوع الشديد.
  4. فقدان الوزن غير المقصود.
  5. إعياء.
  6. التهيج أو التغيرات السلوكية.
  7. رائحة للفم كريهة.

 

السكر عند الأطفال من النوع الثاني :-

 

السكر عند الأطفال من النوع الثاني  هو مرض مزمن يؤثر على الطريقة التي يعالج بها الجسم للسكر .

وبدون علاج يؤدي الاضطراب إلى تراكم السكر في الدم .

مما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة على المدى الطويل.

هناك الكثير يمكننا القيام به للمساعدة في إدارة أو منع مرض السكري من النوع الثاني لدى الأطفال

وذلك عن طريق :-

  • تشجيع الطفل على تناول الأطعمة الصحية .
  • النشاط البدني والحفاظ على وزن صحي.

وإذا لم يكن النظام الغذائي وممارسة الرياضة كافيًا للسيطرة على داء السكري من النوع 2 لدى الأطفال .

فقد تكون هناك حاجة إلى الأدوية الفموية أو علاج الأنسولين.

 

أعراض السكر عند الأطفال من النوع الثاني :-

قد يتطور مرض السكري من النوع الثاني لدى الأطفال تدريجيًا بحيث لا توجد أعراض ملحوظة في البداية

وهذه الأعراض قد تشمل  التالي:-

  1. زيادة العطش والتبول المتكرر:-

السكر الزائد المتراكم في مجرى دم الطفل يسحب السوائل من الأنسجة .

.ونتيجة لذلك قد يكون الطفل عطشًا ويشرب ويتبول أكثر من المعتاد.

  1. إعياء:-

قد يؤدي نقص السكر في خلايا الطفل إلى إرهاقه.

  1. رؤية ضبابية:-

إذا كان سكر دم الطفل مرتفعًا جدًا، فقد يتم سحب السوائل من عدسات عيني الطفل .

وقد يكون الطفل غير قادر على التركيز بشكل واضح.

  1. مناطق الجلد الداكنة:-

 

قبل أن يتطور مرض السكري من النوع الثاني، تبدأ مناطق معينة من الجلد تصبح داكنة

غالبًا ما توجد هذه المناطق حول الرقبة أو في الإبطين.

  1. فقدان الوزن:-

بدون الطاقة التي يمدها السكر، تتقلص أنسجة العضلات ومخازن الدهون

ومع ذلك فإن فقدان الوزن أقل شيوعًا في الأطفال المصابين بالنوع الثاني  عنه في الأطفال المصابين بالنوع الأول.

 

والملاحظ من خلال الأعراض السابقة أن أغلبية الأعراض متشابهة، ولكن الاختلاف يكون في حدتها، حيث يكون جدة النوع الثاني أكبر من النوع الأول.

 

ويتبقى الان السؤال العام كيف يتم اكتشاف مرض السكري عند الأطفال؟

وللإجابة على هذا السؤال يجب في البداية المعرفة والدراية الجيدة جدا لكل الأعراض السابقة

وعند ظهور أي منها على الطفل فيجب التوجه به مباشرة إلى الطبيب المختص.

 

يجب زيارة الطبيب إذا لوحظت أيًا من علامات أو أعراض مرض السكري من النوع الأول أو الثاني على الطفل، فيمكن للمرض أن يتسبب في أضرار جسيمة دون تشخيصه.

 

ولذلك فيوصى بإجراء فحص السكري للأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة الذين بدأوا البلوغ أو يبلغون من العمر 10 سنوات على الأقل

ولديهم عامل خطر آخر على الأقل لمرض السكري من النوع الثاني.

وتشمل عوامل الخطر الأخرى علي :-

وجود تاريخ عائلي لمرض السكري

أو وجود علامات على مقاومة الأنسولين مثل بقع الجلد الداكنة على الرقبة أو الإبطين.

 

المصادر:-

https://www.medicalnewstoday.com/articles/284974

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/type-1-diabetes-in-children/symptoms-causes/syc-20355306

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/type-2-diabetes-in-children/symptoms-causes/syc-20355318

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright