الصداع النصفي: الأعراض والأسباب والعلاج | دكتور تواصل

الصداع النصفي: الأعراض والأسباب والعلاج | دكتور تواصل

 يحدث الصداع النصفي أو الشقيقة (Migraine) بشكل أقل من الصداع التوتري (Tension Headache) الأكثر شيوعاً بين أنواع الصداع، لكنه عادة ما يكون أكثر حدة.

 

الصداع النصفي أكثر شيوعًا بين النساء بثلاثة أضعاف في النساء أكثر من الرجال، ومع ذلك فإن من من 6٪ إلى 8٪ من الرجال يصابون بالصداع النصفي.

 

وقد أفادت دراسة أجرتها جامعة هارفارد شملت 20،084 رجلاً تتراوح أعمارهم بين 40 و84 عامًا أن الإصابة بالصداع النصفي تزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 42٪.

ويعتقد أطباء المخ والأعصاب أن الصداع النصفي ناتج عن تغيرات في تدفق الدم ونشاط الخلايا العصبية.  كما أن علم الوراثة يلعب دورًا حيث أن 70٪ من ضحايا الصداع النصفي لديهم قريب واحد على الأقل يعاني من نفس المشكلة.

 

مسببات الصداع النصفي

على الرغم من أن الصداع النصفي يمكن أن يحدث دون سابق إنذار، إلا أنه غالبًا ما ينشأ بواسطة مُسبب.

تختلف الأشياء التي تسبب الصداع النصفي من شخص لآخر، لكن المصاب بالصداع النصفي عادة ما يظل حساسًا لنفس المسببات.  وفيما يلي نعرض بعضًا من أكثر مسببات الصداع النصفي شيوعًا:

 

تغيير الطقس: ارتفاع الرطوبة والحرارة.

قلة النوم أو زيادة النوم.

القلق والضغط النفسي.

الأضواء الساطعة، الضوضاء العالية، الروائح القوية.

المسببات الغذائية: تفويت وجبة.

الكحول.

الشوكولاتة.

زيادة أو نقصان في الكافيين.

 

أعراض الصداع النصفي

الصداع النصفي غالبًا ما يبدأ في المساء أو أثناء النوم.

 

  في بعض الأشخاص، تسبق نوبات الصداع عدة ساعات من الإرهاق والاكتئاب أو التهيج والقلق؛ نظرًا لاختلاف أعراض الصداع النصفي بشكل كبير، فإن نصف المصابين بالصداع النصفي على الأقل يعتقدون أن لديهم صداع توتري وليس صداع نصفي.

 

تبدأ حوالي 20٪ من نوبات الصداع النصفي بواحد أو أكثر من الأعراض العصبية التي تسمى الهالة (Aura). الشكاوى البصرية هي الأكثر شيوعا. قد تشمل الهالات حول الضوء، البريق أو الأضواء الساطعة، رؤية الخطوط المستقيمة بشكل متموج، وحتى فقدان مؤقت للرؤية. قد تنتج الهالة أيضًا خدرًا أو تنميلاً على جانب واحد من الجسم، وخاصة الوجه أو اليد. يصاب بعض المرضى بأعراض الهالة دون التعرض لصداع. غالبًا ما يعتقدون أنهم مصابون بجلطة دماغية وليس صداع نصفي.

 

بعض نوبات الصداع النصفي تحدث دون أن يسبقها هالة (Aura). حيث يكون الألم على جانب واحد من الرأس، وغالبًا ما يبدأ حول العين والصدغ قبل أن ينتشر إلى الجزء الخلفي من الرأس. يكون الألم شديداً في كثير من الأحيان ويوصف بأنه خفقان أو نبض.

 

 الغثيان شائع، والعديد من مرضى الصداع النصفي لديهم زيادة في إفراز الدموع من العين أو جفاف بالأنف أو احتقان.

 

من دون علاج فعال، تتراوح نوبات الصداع النصفي عادة لمدة من أربع إلى 24 ساعة. وهذا هو السبب في أن العلاج المبكر للصداع النصفي مهم جدًا.

 

العلاج

إذا لاحظت وجود صداع نصفي في مراحله المبكرة، فقد تتمكن من السيطرة عليه من خلال مسكنات الألم التي لا تحتاج لوصفة طبية. الأسيتامينوفين Acetaminophe، الأسبرين aspirin، الإيبوبروفين ibuprofen ولكن ربما تحتاج لخطة علاج ووقاية طويلة الأمد ويُنصح أن يتم مراجعتها مع طبيبك المختص.

الرأس الصحة الصداع العلاج صحة مسكنات معاناه الألم
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright