الصدفية ما يجب عليك معرفته عنها واماكن تواجدها وعلاجها

الصدفية ما يجب عليك معرفته عنها واماكن تواجدها وعلاجها

ما يجب عليك معرفته عن الصدفية

الصدفية مرض جلدي منتشر و نسمع عنه كثيراً، و هو مرض مناعي يكون نتيجة أن الجسم يظن أن بعض خلايا الجلد مريضة أو مصابة فيقوم بتدميرها و البدء في عمل خلايا جديدة بشكل أسرع من الطبيعي، فتظهر علي صورة بقعاً حمراء منتشرة مغطاة بقشرة بيضاء فضية، في الطبيعي تأخد هذه العملية 3 إلي 4 أسابيع و لكن تأخذ في مرضي الصدفية نحو 3 إلى7 أيام فقط!

أماكن تواجدها:

الصدفية غالباً ما تكون في مناطق فروة الرأس و المرفقين و الركبتين و لكنها يمكن أن تكون في أي مكان كذلك، و تأثيرها لا يقتصر علي الجلد فقط بل يمكن أن تؤثر بالسلب علي كثير من المواضع مثل التهابات المفاصل و أمراض الأمعاء الالتهابية و أمراض القلب كذلك

العدوى:

ما يجب علينا التأكيد عليه بكل قوة هو أن الصدفية ليست مرض معدي على الإطلاق، فلا داعي لأخذ مسافة أو التصرف بحذر عند التعامل مع المصابين بهذا المرض، فلا يوجد ضرر على أحد أن يلتقط العدوى بهذا المرض

 التشخيص مخادع:

التشخيص كثيراً جداً يكون صعباً على الأطباء و مخادعاً، فالتشخيص الغير دقيق أو تشخيص الحالة كمرض آخر متكرر بشكل كبير، مما يجعل المرض و مضاعفاته تتمكن من المريض و تؤثر عليه و على حياته بالسلب، لذا فالتشخيص المبكر في غاية الأهمية

ما مدي انتشار مرض الصدفية ؟

الصدفية مرض شائع أكثر مما تظن، فإذا لم تكن بالفعل ممكن يعانوا من الصدفية فبشكل شبه أكيد أنك تعرف من يعاني منها، فهي منتشرة جداً و تبدأ في الظهور في فترة المراهقة و تنتشر أكثر في السيدات تحت سن 35 و لكنها تأتي في الجنسين بشكل كبير غالباً

ما هي آثار المرض على المصابين به؟

غالباً ما يكون للمرض بجانب آثاره الجسدية آثاراً نفسية عديدة، فالمصابون به يعانون كثيراً من نظرة المجتمع لهم و يجدون مشاكل عدة في الارتباط و الزواج و النزول في الأماكن العامة للسباحة أو تغيير الملابس أمام الآخرين وغيرها الكثير، ففي دراسة ظهرت أكدت أن 24% من المشاركين بالدراسة يشعرون أنهم أقل سعادة من المعدل الطبيعي، كما أن 41% من المشاركين في دراسة أخري أكدوا أنهم نادراً ما يشعرون بالثقة بالنفس بالذات ذوي الدخل المنخفض أو من تظهر لديهم البقع في أماكن مكشوفة مثل الوجه و الذراعين

الصدفية تحب الشتاء:

الكثيرون ممن يعانون من الصدفية أكدوا أن المرض يزداد شدةً في أحيان و يقل في أحيان أخرى، فبسبب جفاف الجو في فصل الشتاء يصاحب ذلك جفاف الجلد مما يعجل بظهور البقع و زيادة حدة المرض بشكل كبير، و لكن مع زيادة الرطوبة في فصل الصيف تقل جداً حدة المرض إلي حد أنه قد يختفي تماماً

العلاج:

على الرغم من التقدم الطبي الهائل في العقود الأخيرة إلا أنه ما زال حتي الآن لا يوجد علاج نهائي لهذا المرض، فالعلاجات الحالية غالبيتها ظاهرية فقط لعلاج بعض البقع الظاهرية أو إزالة القشرة البيضاء أو تقليل حدة المرض، و لكن لا يوجد علاج نهائي يمنع ظهورها مرة أخرى، و ما زالت الأبحاث جارية بهذا الشأن على قدم و ساق للوصول لحل لتلك المشكلة التي تؤرق العديد من أصحاب هذا المرض لاسيما أن المرض أصبح به وصمة اجتماعية لصاحبه ممكن يقلل من مدى ثقته بنفسه و كفاءته و إنتاجيته

الرطوبة الشتاء الصدفية مرض الصدفية
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright