العقم عند النساء.. ما هو؟ وكيف التعامل معه؟

العقم عند النساء.. ما هو؟ وكيف التعامل معه؟

يحدث الحمل بعدما يتم تخصيب البويضة المؤنثة بواسطة الحيوان المنوي، وذلك بعد حدوث عملية التبويض، أي خروج البويضة من المبيض، والتي يتم التقاطها بواسطة قنوات فالوب ومن ثم حدوث الاندماج مع الحيوان المنوي وتكوين البويضة المخصّبة، ومن ثم تنغرس في البطانة الداخلية للرحم ليبدأ الجنين في التكوّن والتطور تدريجيًا.

ويُعرّف العقم بصفة عامة بأنه عدم تمكن الزوجين من الوصول للحمل بعد مضيّ ستة أشهر على الأقل – قد تمتد الفترة لعام ونصف – من العلاقة الزوجية المنتظمة والغير محميّة، أي بدون استعمال وسائل منع الحمل.

وتتنوع أسباب تأخر الإنجاب في السيدات على طول مسار الجهاز التناسلي،
حيث تتمثل في: -

1. مشاكل التبويض:

مثل متلازمة تكيس المبايض، والخلل الهرموني، وفشل المبيض أي عجزه عن أداء وظيفته قبل عمر الأربعين.

2 . إنسداد قنوات فالوب :

مما يمنع وصول الحيوانات المنوية إلى الرحم ومن ثم عدم تكوين البويضة المخصّبة وهي النواة الأولية التي يتكون منها الجنين، ويحدث ذلك مثلاً بسبب مرض التهاب الحوض، أو كعرض جانبي لجراحة سابقة

3 . بطانة الرحم المهاجرة :

وهو عبارة عن وجود كتل من النسيج المبطّن للرحم بأماكن أخرى سواه، مما قد ينتج عنه حدوث تندّب وتليّف قد يسبب الضرر لقنوات فالوب والمبيضين كذلك.

4 . العيوب الخلقية للرحم.

5 . الأورام الليفية أو الكُتل اللحمية.

ويعتمد تشخيص العقم أولاً على معرفة التاريخ المرضي للمرأة وتقييم وجود عوامل الخطر المرتبطة بتأخر الإنجاب كتقدم السن والسِّمنة وعدوى الجهاز التناسلي، وإجراء الفحص الإكلينيكي، بالإضافة ل: -

  •          الاختبارات المعملية: التي تقيس نسبة الهرمونات في الدم.
  •    الفحص بالموجات فوق الصوتية: لتشخيص أمراض الرحم وقنوات فالوب.
  •      تصوير الرحم بالصبغة: أي حقن مادة صبغية تسري عبر الرحم والقنوات ومن ثم التقاط صورة بالأشعة العادية.
  •      منظار البطن والجهاز التناسلي: واللّذيْن يوفران رؤية تامة ومُباشرة للأعضاء الداخلية وبالتالي فرصة أكبر لتشخيص أسباب تأخر الإنجاب.

طرق العلاج

يعتمد نوع العلاج المستخدم بصفة عامة على عدة عوامل كسبب العقم وعمر المريضة ومدة المرض والاختيار الشخصي، وتعتمد فكرة العلاج إما على محاولة استعادة الخصوبة والقدرة على الإنجاب أو استخدام وسائل الخصوبة المساعدة: -

 

1 . العلاج الدوائي:

       الذي يعمل على تحفيز أو تنظيم الخصوبة، ويُلجأ إليه عادة في النساء اللواتي يعانين العقم نتيجة لمشاكل التبويض.

2 . الحل الجراحي:

ويستخدم لتصحيح المشاكل الموجودة بالجهاز التناسلي، كاستئصال الأورام الليفية واللحمية وتحرير الالتصاقات وما إلى ذلك.

3 . وسائل الخصوبة المساعدة:

كالحقن المجهري، الذي تعتمد فكرته على استخلاص بويضة من رحم الأم ودمجها مع الحيوان المنوي خارج الجسم ومن ثم زرعها في الرحم.

التصاقات الرحم التلقيح الصناعى الحقن المجهرى العقم عند النساء تأخر الانجاب تكيس المبايض
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright