العلاقة بين السرطان والأجواء الباردة.. دراسة جديدة صادمة

العلاقة بين السرطان والأجواء الباردة.. دراسة جديدة صادمة

 

العلاقة بين السرطان والأجواء الباردة

زعمت دراسة حديثة أن المواطنين الذين يعيشون في الأجواء الباردة والممطرة هم أكثر خطرًا للإصابة بمرض بالسرطان، وفي المقابل، فإن المواطنين الذين يقطنون المناطق ذات المناخ الجاف هم أقل عرضة للإصابة بالسرطان.

قام بهذه الدراسة العلمية – المثيرة للجدل في نتائجها - باحثون من جامعة "ويست تشيستر" في ولاية "بنسلفانيا" الأميركية، ونُشرت نتائجها في مجلة "علوم الهندسة البيئية".

ويعرّف باحثو الدراسة المنطقة المناخية بالقول: إنها "متغير يجمع بين درجة الحرارة ومستوى الرطوبة في منطقة معينة"

ولكن هنا شيء مهم، كشف عنه الباحثون، وهو أن نتائج الدراسة لا تزعم أن زيادة هطول الأمطار ودرجة الحرارة الباردة والرطوبة هي التي تسبب السرطان بشكل مباشر، الأمر ليس كذلك، بل إن باحثي الدراسة يفسرون الأمر بأن هذه العوامل المناخية "قد تزيد من التعرض للمواد المسرطنة من خلال العمل كناقل لها أو زيادة الجيل الحيوي الطبيعي للمواد المسرطنة".

لم تتوقف الدراسة على بحث المناخ فقط في دراستهم، بل قاموا بتحييد عوامل أخرى قد تؤثر على الدراسة مثل العمر والجنس والعرق والرفاهية المادية، والتي قد تؤثر على معدلات الإصابة بالسرطان.

إن الصادم في هذا الأمر، أنه بعد تحييد هذه العوامل، تمكن الباحثون من تحديد علاقة قوية.

ولكن هل هذه العلاقة طردية بين المناخ البارد وكل أنواع السرطان؟

يبدو أن الباحثين قد استثنوا سرطان الرئة، حيث إنه أكثر انتشارًا في المناطق الجافة والحارة.

ولكن كيف تؤثر الأمطار على السرطان؟

لفهم هذه العلاقة، وضع مؤلفو الدراسة بعض النظريات لتوضيح الأمر، فعلى الساحل الشرقي، مثلا، تتفاعل الأمطار مع العناصر القلوية، كالمغنيسيوم والبوتاسيوم في التربة، الأمر الذي يجعلها أكثر حمضية، ومع الطقس البارد، تكون بكتيريا أكسيد الأمونيا أكثر شيوعًا. وتعمل هذه البكتيريا على تحويل الأمونيا إلى نيترات، وفي الظروف الأكثر حمضية، قد تتحول النيترات إلى حمض النيتروز، الذي يتم إطلاقه في الغلاف الجوي، وهو الذي تعتبره السلطات الصحية مادة مسرطنة.

ولكن هل هناك احتمالات أخرى في هذه القضية؟

ذكر الباحثون أن هناك عاملًا قد يكون محتملًا للعلاقة بين زيادة هطول الأمطار والسرطان، ألا وهو "فيتامين دال"، حيث تقل مستويات أشعة الشمس في المناطق الباردة والماطرة.

ولكن هل نتائج هذه الدراسة مؤكدة؟

ذكر الفريق البحثة لهذه الدراسة أن هناك حاجة لمزيد من الأبحاث قبل أن يتمكنوا من تحديد ما إذا كان هذا التأثير حقيقيًا أم لا؟

من جانبه، فإن دكتور تواصل يقدم لكم في هذه المقالات المتعلقة نتائج دراسة علمية تكشف عن 6 طرق للوقاية من السرطان، كما يقدم لكم فيديو من يوتيوب دكتور تواصل يحذركم

مقالات متعلقة:

 دراسة علمية تكشف عن 6 طرق للوقاية من السرطان
عادات يومية تصيبك بالسرطان.. الوقاية خير من العلاج

الأجواء البارده السرطان المناخ دراسة علمية
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright