اللولب و منع الحمل .. ما يجب أن يعرفه النساء والرجال

اللولب و منع الحمل .. ما يجب أن يعرفه النساء والرجال

ما هو جهاز منع الحمل (اللولب)؟

اللولب هو جهاز صغير من البلاستيك على شكل حرف "T" ، يزرع في الرحم بواسطة الطبيب؛ بهدف منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة لتلقيحها كل شهر في موعد التبويض.
يعد من أكثر الوسائل أمانًا، لكن تظل نسبة الخطأ موجودة، ويمكن لحيوان منوي واحد على الأقل التسلل والدخول إذا اهتز من مكانه، وعندها يمكن حدوث حمل.
لذا نؤكد دائمًا على استخدام وسائل أخرى مع اللولب، مثل: حساب موعد التبويض، واستخدام الواقي الذكري، وغيرها من الطرق المختلفة التي تعطيك اطمئنانًا أكبر.

أنواع اللولب المختلفة

أولًا: النحاسي

اللولب النحاسي هو الأكثر استخدامًا لقلة نسبة تحسس الجسم منه عند أغلب النساء، كما أن سعره أقل مقارنةً بالأنواع الأخرى، ولا يؤثر على الهرمونات في الجسم.
وهو عبارة عن جهاز من البلاستيك على شكل حرف "T" ويلف بالنحاس، ومدة صلاحيته للاستمرار في مكانه والقيام بعمله عشر سنوات.
ولكن يجب التأكد من وجوده في مكانه مرة كل ثلاثة أو أربعة أشهر على الأقل، فمن الممكن أن يتحرك من مكانه وعندها لن يقوم بوظيفته.
طريقة عمل اللولب النحاسي في الجسم: يكوّن بيئة سامة قاتلة للحيوانات المنوية، حيث يجعل الرحم وقناتي فالوب تُنتج سائلًا يقتل الحيوانات المنوية، يحتوي هذا السائل على خلايا الدم البيضاء والإنزيمات مع أيونات النحاس.

ثانيًا: الهرموني

اللولب الهرموني هو عبارة عن جهاز صغير من البلاستيك على شكل حرف "T" أيضًا، يحتوي على هرمون يسمى "ليفونورجيستريل"، وهو شكل من أشكال هرمون البروجستين.
يُعد اللولب الهرموني فعّالًا لمدة خمس سنوات، ويعد أكثر فعالية من اللولب النحاسى، لكن عيبه هو الاضطراب الذي يحدثه في الهرمونات، وهذا يؤثر على نفسية بعض النساء، كما يؤثر في بعض الأحيان في الوزن ويتحكم في الشهية وغيرها من الأمور اليومية.

طريقة عمل اللولب الهرموني في الجسم: يمنع اللولب الهرموني تخصيب البويضة عن طريق تدمير أو قتل الحيوانات المنوية، ويجعل المخاط فى عنق الرحم سميكًا ولزجًا، وبذلك يمنع عبور الحيوانات المنوية إلى داخل الرحم. كما يُضعف نمو بطانة الرحم، حتى إذا نجح الحيوان المنوى فى العبور وتخصيب البويضة، فلا تستطيع البويضة المخصّبة أن تنمو أو تُزرع فى هذه البطانة الضعيفة، لذلك فهو أكثر فعالية من الأنواع الأخرى.

ثالثًا: الفضي أو البلاتيني

اللولب الفضي نوع آخر لا يختلف عن اللولب النحاسي، إلا في المعدن الذي يلف به الجهاز البلاستيك من الخارج.


مميزات استخدام اللولب كوسيلة لمنع الحمل

• فعال بنسبة 99% كوسيلة لمنع الحمل.
• الطريقة الأكثر فعالية لمنع الحمل من حيث التكلفة عبر فترة طويلة من الزمن.
• سهل الاستخدام والتركيب.
• آمن الاستخدام في أثناء الرضاعة الطبيعية.
• عدم التأثير على خصوبة المرأة، فإذا أرادت المرأة إزالته يمكنها الحمل بمشيئة الله مع أول دورة شهرية بعد إزالته.
• إمكانية استخدام بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية.
• اللولب الهرموني لا يسبب نزيفًا شديدًا أو تقلصات في أثناء الطمث، على عكس أنواع اللولب الأخرى.

أضرار اللولب

هناك عدة أضرار بعد انتهاء مدته وبشكلٍ عام، هي:
• يكلفك كثيرًا لتركيبه أو لإزالته، ولكن توجد بعض الوحدات الصحية التى توفر لكِ تركيبه أو إزالته بتكلفة بسيطة.
• لا يمكنك إزالته بنفسك، الطبيب هو من يمكنه إزالته أو تركيبه.
• لا يوفر لكِ حماية ضد الأمراض المنقولة جنسيًّا، إذا كان زوجك يعاني من أحدها.
• يمكن أن ينشر عند تركيبه عدوى الأعضاء التناسلية فى الرحم.
• يمكن أن يحدث حمل في أثناء استخدامه كوسيلة لمنع الحمل فى السنة الأولى، بنسبة 6 من بين كل 1000 امرأة عند استخدام اللولب النحاسى، و2 امرأة من بين كل 1000 امرأة عند استخدام اللولب الهرمونى، وذلك بسبب طرد الجهاز من الرحم إلى المهبل. وعادةً يحدث ذلك خلال الأشهر القليلة الأولى بعد تركيبه، ولتفادى هذا العيب ينبغى عليكِ المتابعة مع الطبيب عند استخدامه كوسيلة لمنع الحمل كل ثلاثة أشهر، للتأكد من وجوده فى مكانه الصحيح.
• يسبب اللولب النحاسي نزفًا شديدًا في أثناء فترة الطمث.

ما الحالات التي يمنع فيها استخدام اللولب؟

• لا يجب استخدام اللولب الهرموني لدي السيدات اللاتي عانين من سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم خلال أخر 5 سنوات من عمرهن.
• لا يستخدم اللولب الهرموني أو النحاسي مع السيدات اللاتي يعانين من النزف المهبلي المتكرر دون معرفة السبب أو بسبب الالتهابات المهبلية الشديدة.
• إذا كانت السيدة تعاني من أمراض القلب والشرايين أو الأوعية الدموية كالتجلطات.
• إذا كانت المرأة تعاني من الالتهابات المهبلية بسبب العلاقة الحميمة أو بسبب الفطريات والبكتيريا، لا يفضل استخدام اللولب لأنه سيزيد الأمر سوءًا.
• إذا كانت المرأة تعاني من مشكلات خاصة في الرحم وعنقه أو عيوب خلقية كضيق الرحم أو الرحم المقلوب.


اللولب لا يؤثر سلبًا على العلاقة الحميمة

واحدة من أبرز الشائعات المغلوطة عن اللولب الطبي، هي أن الزوج يمكن أن يشعر به خلال العلاقة الحميمة، وبالتالي يفسد عملية الإيلاج أو أنه يؤلم الزوجة خلال هذه المرحلة المهمة في العلاقة، ولكن الحقيقة أن اللولب محمي بالكامل داخل الرحم، والجزء الذي يبقى خارجه، ليس أكثر من خيط خفيف ويكون خارج عنق الرحم مباشرة.


المراجع :

verywellhealth.com
webmd.com
plannedparenthood.org

الجنس الحمل اللولب وسائل منع الحمل
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright