تأخر الإنجاب في الرجال.. كل ما تحتاج معرفته

تأخر الإنجاب في الرجال.. كل ما تحتاج معرفته

 ما يقصد بتأخر الحمل لدى الرجال هو أي حالة مرضية في الرجل تقلل فرص حمل زوجته أو شريكته.

 

إن ما يقرب من 13 من كل 100 زوج وزوجة لا يستطيعون الإنجاب دون إجراءات منع الحمل، هناك الكثير من أسباب تأخر الإنجاب في الرجال والنساء، وفي أكثر من ثلث حالات تأخر الإنجاب يكون السبب من الرجل.

 

وغالبًا ما يكون إما بسبب مشكلة في إنتاج أو نقل الحيوانات المنوية.

تأخر الانجاب و العقم عند الرجال

ماذا يحدث خلال الظروف الطبيعية؟

يقوم جسم الرجل بتصنيع خلايا صغيرة تسمى الحيوانات المنوية، وخلال العلاقة الحميمة يساعد القذف على إيصال تلك الحيوانات المنوية لداخل جسم المرأة.

يعمل الجهاز التناسلي في الذكر على تصنيع وتخزين ونقل الحيوانات المنوية، فيما تعمل بعض المواد الكيميائية في الجسم والتي تسمى الهرمونات بالتحكم بتلك العملية.

يتم تصنيع هرمون الذكورة(التستوستيرون) والحيوانات المنوية في الخصيتين، وتوجد الخصيتان في كيس الصفن، الذي هو عبارة عن كيس من الجلد تحت العضو الذكري.

عند خروج الحيوانات المنوية من الخصية، تذهب خلف الخصية في أنبوبة تسمى البربخ epididymis.

قبل القذف، تتحرك الحيوانات المنوية لأنبوب آخر يدعى الأسهر، وعند القذف تختلط الحيوانات المنوية بسائل من البروستاتا والحويصلة المنوية، وعندها يتكون السائل المنوي، ومن ثم يخرج من العضو الذكري.

 

تعتمد خصوبة الرجل على قدرة الجسم على تصنيع ونقل الحيوانات المنوية بصورة سليمة، وعند خروج السائل المنوي أثناء القذف تصل الحيوانات المنوية لمهبل الأنثى ثم إلى الرحم، ومنه إلى قناة فالوب، حيث يلتقي الحيوان المنوي بالبويضة، ويحدث الإخصاب.

متى يجب عليك زيارة الطبيب؟

يجب استشارة طبيب الذكورة عند مرور سنة كاملة من ممارسة العلاقة الحميمة بصورة منتظمة دون النجاح في إنجاب أطفال، أو عند حدوث أي من الحالات التالية:

  1. وجود مشاكل في القذف أو الانتصاب.
  2. ضعف الرغبة الجنسية.
  3. الشعور بألم عند ممارسة العلاقة.
  4. ظهور تورمات في منطقة الخصية.
  5. الخوع لمشاكل أو جراحات سابقة في الخصية أو العضو الذكري.

أسباب تأخر الإنجاب عند الرجل

لكي نحصل على حيوان منوي سليم ويستطيع أن يصل إلى البويضة ويخصبها فهذا يعتمد على عدة أشياء، فبعض المشكلات قد تعيق صنع الحيوان المنوي، والبعض الآخر قد تمنعه من الوصول للبويضة، وحتى درجة حرارة كيس الصفن قد تؤثر على جودة الحيوانات المنوية ومن ثم الخصوبة، ولكن هناك بعض الأسباب الشائعة لتأخر الإنجاب في الرجل مثل:

مشاكل الحيوانات المنوية

أشهر مشكلات الحيوانات المنوية تتمثل في صنع ونمو الحيوان المنوي مثل:

  1. قلة عدد الحيوانات المنوية oligospermia.
  2. انعدام الحيوانات المنوية azoospermia.
  3. مشاكل في حركة الحيوانات المنوية.
  4. تغيير شكل الحيوانات المنوية.

 

ينبغي العلم أن مشكلات الحيوانات المنوية قد تكون ناتجة عن خلل جيني، أو بسبب تغيير في نمط الحياة مثل العمل في بعض الوظائف أو التعرض لمواد مشعة أو غيرها، كذلك فإن التعرض لبعض أنواع العدوى قد يساهم في تكوين أحد أو بعض من تلك المشاكل.

دوالي الخصية

وهي مشكلة تصيب العديد من الرجال، حيث تصيب ما يقرب من 16 من أصل كل 100 رجل، وهي عبارة عن تورم وانتفاخ الأوردة المحيطة بكيس الصفن، ومع تورم تلك الأوردة تؤثر بالسلب على سيولة الدورة الدموية للخصيتين، كما تزيد من درجة حرارتها مما يعرض الحيوانات المنوية للتلف.

ارتجاع القذف

ويقصد به رجوع السائل المنوي للمثانة أثناء الجماع بدلا من خروجه للمهبل، وذلك بسبب وجود مشاكل في الأعصاب أو العضلات القابضة، وقد تحدث تلك المشكلة بسبب بعض الجراحات أو الأدوية، كذلك فقد تعرف تلك المشكلة أيضًا بالقذف الجاف.

العقم المناعي

ويحدث عندما يقوم الجسم بإنتاج أنواع معينة من الأجسام المضادة، تعمل تلك الأجسام المضادة على إضعاف جودة الحيوانات المنوية وتقليل قدرتها على الوصول لقناة فالوب وتخصيب البويضة، الجدير بالذكر أن تلك المشكلة تعد سببًا شائعًا لتأخر الإنجاب عند الرجال.

منع حركة السائل المنوي

في بعض الأحيان قد يتم إعاقة حركة الحيوانات المنوية بسبب عدوى أو جراحة، أو وجود عيب خلقي بالعضو الذكري، ففي تلك الحالة بالرغم من وجود حيوانات منوية سليمة وبأعداد كافية، إلا أنها لا تستطيع الخروج إلى خارج العضو الذكري.

الهرمونات

تلعب الهرمونات دورًا هامًا في إنتاج وتنظيم الحيوانات المنوي، لذلك قد يؤدي اضطراب الهرمونات إلى تأخر الإنجاب بصورة كبيرة.

الأدوية

تعمل بعض الأدوية على خفض إنتاج وجودة الحيوانات المنوية كنوع من أنواع الآثار الجانبية لها، وأغلب تلك الأدوية تستخدم في علاج الحالات الآتية:

  1. الاكتئاب.
  2. التهاب المفاصل.
  3. الحالات النفسية.
  4. السرطان.
  5. بعض أمراض الجهاز الهضمي.

تشخيص تأخر الإنجاب في الرجال

يعتمد تشخيص تأخر الإنجاب في الرجال على إجراء عدة فحوصات للتأكد من جميع الأسباب التي قد تؤدي للعقم، حيث يمكن أن يكون العقم ناتجًا عن سبب واحد أو عن مجموعة أسباب، وفيما يلي نستعرض بعض تلك الفحوصات.

الفحص السريري

يعتمد هذا الفحص بشكل أساسي على تقييم الجهاز التناسلي بشكل دقيق من قبل الطبيب، بالإضافة إلى أخذ التاريخ المرضي بالتفصيل لاستبعاد أو التأكد من وجود أي تاريخ عائلي أو عمليات جراحة أو حوادث خاصة بالجهاز التناسلي من قبل.

فحص السائل المنوي

فحص السائل المنوي هو فحص روتيني في كل حالات تأخر الإنجاب تقريبًا، وهو عبارة عن أخذ عينة من السائل المنوي يقوم المريض بتحضيرها في الأغلب بالاستنماء في علبة معقمة أو من خلال تجميعه في واقي ذكري أثناء الجماع، ومن ثم يقوم الطبيب المتخصص بعمل فحص للعينة المجهزة، يقيم من خلالها عدد وشكل وحركة الحيوانات المنوية، بالإضافة لتقييم بعض العوامل الأخرى، وفي أغلب الأحيان قد يتم طلب إجراء ذلك الفحص مرتين للتأكد من نتيجته والبدء في أخذ الخطوات التالية.

فحص الموجات فوق الصوتية

قد يطلب طبيبك إجراء فحص الموجات الصوتية للتأكد من صحة الخصيتين والأنابيب المحيطة بها، كما يمكن من خلاله معرفة إذا كنت مصابًا بدوالي الخصية أم لا.

بزل الخصية

إذا أظهرت نتائج فحص السائل المنوي قلة عدد الحيوانات المنوية أو انعدامها فقد يلجأ طبيبك لأخذ عينة من الخصيتين، وهو إجراء بسيط قد يتم تحت التخدير الموضعي أو قد يحتاج لتخدير كلي، ويتم عن طريق عمل فتحة صغيرة في كيس الصفن وأخذ عينة من الخصيتين أو من خلال إدخال إبرة مخصصة لذلك الغرض.

يخدم ذلك الإجراء غرضين، وهما فحص سبب تأخر الإنجاب، وتجميع حيوانات منوية لاستخدامها في الحقن المجهري أو غيره من تقنيات الحمل المساعدة.

الفحص الهرموني

من أهم الفحوصات التي يمكن للطبيب أن يطلب إجراءها هي عمل فحص للهرمونات المؤثرة على الخصوبة لدى الرجل، حيث يمكن من خلالها معرفة السبب بشكل واضح في كثير من الحالات التي قد يكون علاجها بسيطًا من خلال بعض الأدوية فقط.

علاج تأخر الإنجاب عند الرجال

إن علاج تأخر الإنجاب في الرجال يختلف من حالة لأخرى، فيمكن أن يتدرج من مجرد بعض العلاج الدوائي كالحبوب أو الحقن، إلى أن يصل للجراحة أو وسائل الحمل المساعدة، وفيما يلي نستعرض بعضًا من طرق العلاج المستخدمة في حالات تأخر الإنجاب.

العلاج الدوائي

في حالات نقص هرمون الذكورة "التستوستيرون" قد يصف لك طبيب بعض حقن الهرمونات "gonadotrophin injections"، مما يحفز الجسم لإنتاج هرمون الذكورة وزيادة عدد الحيوانات المنوية.

كذلك ففي حالات القذف الارتجاعي أو ارتجاع القذف، قد تحسن الأدوية المحفزة للجهاز العصبي السمبثاوي من الحالة بشكل كبير.

أما حالات ضعف الانتصاب التي تؤثر بشكل كبير على العلاقة الجنسية لدرجة العقم فقد تساعد بعض الأدوية كالسلدنافيل ومثيلاتها على تحسين الحالة بصورة كبيرة.

العلاج الجراحي

إذا كنت تعاني من انعدام الحيوانات المنوية بسبب وجود انسداد في الأوعية والأنابيب الناقلة لها obstructive azoospermia فقد تكون الجراحة حلًا مناسبًا لإزالة الانسداد واستعادة الأنابيب الناقلة لوضعها السليم.

كذلك إن كنت تعاني من دوالي الخصية فقد يكون علاج دوالي الخصية خيارًا هامًا لاستعادة خصوبتك، خاصة عند عدم وجود أسباب أخرى قد تؤثر على خصوبتك، ويمكن أن يتم علاج دوالي الخصية إما عن طريق الجراحة التقليدية، أو عن طريق الأشعة التداخلية دون الحاجة لتخدير كلي.

الدعامة

تبقى دعامة العضو الذكري حلًا هامًا لحالات تأخر الإنجاب الناتج عن ضعف الانتصاب، إذ توفر علاجًا دائمًا ونهائيًا في كثر من الحالات.

تقنيات الحمل المساعدة

عندما تفشل طرق العلاج السابقة أو تكون غير ملائمة لحالة المريض يكون الخيار النهائي لنا في تلك الحالة هو اللجوء لإحدى تقنيات الحمل المساعدة كالحقن المجهري أو أطفال الأنابيب وغيرها، كذلك فتعتبر تلك التقنيات هي الخيار الوحيد في حالات تأخر الحمل غير معلومة السبب.


المصادر:

تأخر الانجاب عند الرجال - دار الذكورة - دكتور اسامة غطاس

الرجـال العقم تأخر الإنجاب دوالى الخصيتين هرمونات
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright