المرض النفسي - مس شيطاني ، مرض عضوي أم مرض مستقل

المرض النفسي - مس شيطاني ، مرض عضوي أم مرض مستقل

المرض النفسي والعقلي قديم  منذ فجر التاريخ ولقد مر تطور الصحة النفسية والعلاج النفسي بتاريخ .طويل يرجع إلى حوالي خمسة آلاف عام

ومن المهم أن نلقي نظرة تاريخية على تطورالإهتمام بعلاج الأمراض النفسية عبر .العصور

تاريخ المرض النفسي

اولا: العصور القديمة - والمس

كان يعتقد أن سبب الأمراض النفسية هو مس الجن وتأثير الأرواح الشريرة, وبالتالي كان العلاج مناسبا لهذا الاعتقاد من إحداث ثقب في جمجمة المريض حتى تخرج منه الروح الشريرة المزعومة إلى العلاج بالسحر حتى وصل العلاج إلى عزل المريض

ثانيا: الحضارة اليونانية والرومانية

 بدأ الاهتمام بالمخ والنظر إليه على أنه مركز النشاط العقلي والمعرفي, وأن سبب المرض .النفسي والعقلي هو اضطراب في المخ

 ومع تقدم دراسات جالين (200 ق.م) للأعصاب أوضح أن: المريض النفسي والعقلي لا .يشترط أن يكون مصابا إصابة عضوية في مخه

 .وتم إنشاء أول مستشفى للأمراض النفسية والعقلية في أورشليم سنة 490 ميلادية

ثالثا: في العالم العربي والإسلامي 

ازدهرت علوم الطب على يد الطبري والرازي وابن سينا (أمير الأطباء) وزاد الاهتمام .ببناء المستشفيات (البيماريستانات)

.وكان العلاج النفسي في أول الأمر بالرقى والتمائم, ثم تحسن الأمر بعد ذلك كثيرا

رابعا: العصور الوسطى في أوروبا - عودة الاتجاه الروحي

 تعتبر عصورا مظلمة في كل المجالات ومنها العلاج النفسي وتحديد أسباب الأمراض .النفسية, حيث عادت الخرافات وانتشرت الشعوذة

 وقام رجال الدين بمحاولات علاج للأمراض النفسية الأكثر شيوعا باستخدام بعض الأعشاب والتعويذات لطرد الجن مع ربط المريض وتجويعه لفتح شهيته وإعادة ذاكرته .حسب ما يزعمون

 .وفي انجلترا تم بناء أول ملجأ للمرضى النفسيين سنة 1403 م

خامسا: العصر الحديث - عودة الفرض العضوي

 تعدلت النظرة للأمراض النفسية والعقلية على أنه مرض كأي مرض جسمي آخر, وأقيمت المستشفيات وظهرت أشكال جديدة من العلاج النفسي منها (العلاج المائي .الرياضي)

 حيث أقام كرابيلين- أبو الطب النفسي الحديث- أول معهد للبحوث يحتوي على قسم خاص .بالمرضى النفسيين

 وفي مصر أنشأ كلوت بك سنة 1880 م مستشفى للأمراض النفسية والعقلية في الأزبكية .بالقاهرة

ثم نقلت إلى العباسية في السراية, وكان لون طلائها (الأصفر) لذا سميت بــ (السراية .الصفراء), ثم (دار الاستشفاء للصحة النفسية)

مدارس علم النفس والصحة النفسية

 ظهرت مدرسة التحليل النفسي على يد سيجموند فرويد (1856- 1939م) واستخدم طريقة .التداعي الحر وتحليل الأحلام

 ثم ظهرت مدارس أخرى مثل مدرسة القياس النفسي (ألفريد بينيه) وعلم النفس التجريبي (فونت) والمدرسة السلوكية (واطسون)

وساهمت كل مدرسة من هذه المدارس بنوع من .أنواع العلاجات للأمراض النفسية .والعقلية

 وفي سنة 1924م أجرى (بيرجر) أول رسم مخ للإنسان مما ساهم في التشخيص الصحيح .وتمييز أعراض الأمراض النفسية الجسدية

سادسا: بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية

نمت أفكار جديدة مثل الإرشاد النفسي والتربوي والمهني والعلاج النفسي الجماعي والعلاج النفسي المختصر, وظهرت نظريات جديدة واهتمت الدول اهتماما كبيرا بهذا الأمر

هل هناك أمثلة على علاج بعض الأمراض في هذه الفترة؟

نعم, تم اكتشاف بعض الطرق العلاجية مثل علاج الرجفة الكهربية على يد بيني وعلاج غيبوبة السكر على يد ساكيل

سابعا: الوضع الحالي

 أصبح العلاج يشمل جميع النواحي الجسمية والنفسية والاجتماعية للمريض, وبدأ الإهتمام باستخدام الأدوية والجراحة في علاج الأمراض النفسية.

وزاد الاهتمام بعمل اختبارات لمعرفة المرض النفسي و تطورت أساليب العلاج النفسي وظهرت طرق علاجية متنوعة منها العلاج باللعب والعلاج بالفن والاستشارة النفسية

 بل وزاد اهتمام الحكومات بإنشاء المستشفيات الخاصة بعلاج الأمراض النفسية وتشخيص أسبابها, وازدهرت أيضا العيادات النفسية الخارجية, وتطورت البحوث والدراسات النفسية وتعددت المجلات العلمية والدورية

ونختم بسؤال مهم

هل يحرج أحد الناس ويصاب بمشكلة كبيرة إذا أصيب بمرض عضوي (الحصبة مثلا) ؟

بالطبع لا, لسهولة تشخيص المرض وتوافر الأطباء وتطور العلاج واعتراف جميع الناس بأنه مريض يحتاج علاجا

وبالمثل المرض النفسي لم يعد مشكلة كبيرة لسهولة تشخيصه حاليا ومعرفة أسبابه وتعدد مراكز علاجه وتطور مهارة أطبائه, وزيادة الوعي بأسباب نشأته وتمييز أعراضه, وتعدد طرق علاجه وابتكار اختبارات لمعرفة المرض النفسي

فماهي أسباب المرض النفسي؟ وماهي أعراضه؟ وماهي أشد أنواعه خطورة؟ وماهي الأمراض النفسية الأكثر شيوعا؟

وهل هناك اختبارات لمعرفة المرض النفسي؟ وماهي الصحة النفسية؟ وكيف نصل للصحة النفسية؟ هذا ما يجيبك عليه دكتور تواصل في المقالات القادمة


:المراجع 

 الصحة النفسية والعلاج النفسي دكتور/ حامد عبدالسلام زهران

 أصول علم النفس دكتور/ أحمد عزت راجح

 أسس الصحة النفسية دكتور/ عبدالعزيز القوصي

 https://ar.m.wikipedia.org/wiki/     

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright