حُمَّى البحر الأبيض المتوسط وطرق علاجها

حُمَّى البحر الأبيض المتوسط وطرق علاجها

حُمَّى البحر الأبيض المتوسط هي مرض وراثي ذاتي الالتهاب ينتشر بين سكان المناطق المُحيطة بحوض البحر الأبيض المُتوسّط ومناطق الشرق الأوسط، بما فيهم الأتراك، والعرب، والأرمن، ومن المُمكن وجود حالات إصابة قليلة جدّاً في باقي أجزاء العالم
تسبِّب حُمَّى البحر الأبيض المتوسط ارتفاعًا متكررًا لدرجة الحرارة وانتفاخًا مؤلمًا للبطن والرئتين والمفاصل.

الأسباب

تحدث حمى البحر المتوسط بسبب وجود طفرة جينية تنتقل من الآباء إلى الأبناء.

وتُعتبر من الأمراض الوراثية المتنحية، أيّ أنّ إصابة الشخص بها تتطلب وراثة نسختين من الجين المسؤول عن الإصابة بالمرض، إحداهما من الأم والأخرى من الأب، وهذا يعني أنّ كلا والديه ينبغي أن يكونا مصابين بالمرض أو حاملين لجيناته

تسبِّب هذه الطفرة الجينية مشكلات في تعديل الالتهابات التي تصيب الجسم. وقد يسبب بعضها الإصابة بحالات شديدة، بينما قد تنتج حالات أخرى في شكل علامات وأعراض أقل حِدَّة

أعراض حمّى البحر الأبيض المُتوسط

90% من المُصابين بحُمّى البحر الأبيض المُتوسّط تظهر عليهم أولى أعراض الإصابة قبل بلوغهم سنّ العشرين، تأتي هذه الأعراض علي هيئه هجمات قصيرة تستمر من يوم إلى ثلاثة أيام وتتمثل في:

  • الحُمّى
  • ألم البطن
  • ألم الصدر
  • ألمًا وتورمًا في المفاصل
  • طفحًا جلديًّا أحمر على ساقيك، وخاصة تحت ركبتيك
  • آلامًا في العضلات
  • كيس صفن متورمًا ورخوًا

وما بين الهجمة والأخرى يشعر المريض بأنه طبيعي. وقد تكون الفترات المنقطعة الأعراض قصيرة لتستمر لبضعة أيام فقط، أو طويلة؛ حيث تستمر لبضع سنوات.

متى تلزم زيارة الطبيب؟

يلزم زيارة الطبيب المختص في حاله الشعور بحمى مفاجئة مصحوبة بألم في البطن، والصدر والمفاصل.

التشخيص

يتم تشخيص حمّى البحر المتوسط عن طريق:

  • الفحص البدني.يجري الطبيب الفحص البدني للمريض والاستماع لكافة الأعراض
  • الاستماع للتاريخ المرضي للأسرة.إذا كان هناك تاريخ مرضي في الأسرة لمرض حمى البحر المتوسط هذا يزيد من احتماليه الإصابة
  • اختبارات الدم.قد تظهر الاختبارات خلال الهجمة ارتفاعًا في مستويات علاماتٍ محدّدةٍ تشير إلى حالاتِ التهابٍ في جسد المريض، ومن تلك العلامات ارتفاع نسبة كريات الدّم البيضاء التي تقاوم الالتهابات.
  • الفحوص الجينية.من المُمكن أن يُمكِّن هذا الاختبار الطبيب من الكشف عن وجود الطّفرات الجينيّة المرافقة للإصابة بحمّى البحر الأبيض المُتوسّط

إلا أن الاختبارات الوراثية ليست متطورة بما يكفي لاختبار كلّ طفرةٍ جينيّةٍ تتّصل بهذا المرض
ولذلك هناك احتمالٌ للحصول على نتائجَ سلبيّةٍ وهمية. ولهذا السبب لا يعتمد الأطباء على الاختبارات الوراثيّة كأسلوبٍ وحيد لتشخيص حمّى البحر المتوسّط.

المضاعفات

تحدث المضاعفات عند اهمال معالجة حمى البحر الأبيض المتوسط. وتتضمن المضاعفات الاتي:

  • الداء النشواني: وهو تراكم البروتين غير الطبيعي في الدم فأثناء هجمات حمى البحر الأبيض المتوسط، يفرز الجسم بروتينًا غير طبيعي (أميلويد "أ") ويمكن أن يتراكم البروتين في الجسم ويؤدي إلى تلف الأعضاء
  • تلف الكلى: تراكم بروتين أميلويد أ يسبب تتلف أنظمة الترشيح الكلوي مما يسبب متلازمة أمراض الكلى التي تؤدي إلى حدوث جلطات دموية في الكلى (تخثر الوريد الكلوي) أو فشل الكلى.
  • العقم عند النساء.كما يمكن أن يؤدي الالتهاب بسبب حمى البحر الأبيض المتوسط إلى إصابة الأعضاء التناسلية لدى الإناث مما يؤدي إلى العقم.
  • آلام المفاصل.وينتشر حدوث التهاب المفاصل لدى المصابين بحمى البحر الأبيض المتوسط. وأكثر المفاصل التي تتأثر تكون الركبة والكاحل والأرداف والمرافق.

علاج حمّى البحر الأبيض المُتوسط

لا يوجد علاج  يشفي تماما من حمّى البحر الأبيض المُتوسّط، ولكن هُناك علاجات دوائية تعمل على منع الالتهاب، وتقلل من الأعراض المرتبطة بالمرض، وتخفّف من شدتها، ومن هذه الأدوية ما يلي:

  • دواء الكولشيسين حيث يقوم الطبيب بتحديد الجُرعة المُناسبة من هذا الدواء، ويمكن تناوله على شكل جُرعة يوميّة واحدة، أو على شكل جُرعات صغيرة موزّعة خلال اليوم، فالكولشيسين فهو يقلّل من الالتهاب في الجسم، ويساعد على التخفيف من حِدّة النّوبة، ويمنع تكرارها
  • يمكن استخدام أدوية أخرى لتثبيط الالتهاب عن طريق تثبيط إنترلوكين-1؛ وهو من البروتينات المهمة التي تُساهم في حدوث عملية الالتهاب، في حال عدم الاستجابة لدواء الكولشيسين.

المراجع:

 Marinka Twilt (1-5-2017), "Familial Mediterranean Fever (Juvenile)" www.rheumatology.org, Retrieved 27-4-2018. Edited.

"Familial Mediterranean fever", www.mayoclinic.org,21-8-2015 Retrieved 27-4-2018. Edited.

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright