خطة التعايش مع مرض كورونا المستجد - ومراحل تنفيذها الثلاث

خطة التعايش مع مرض كورونا المستجد - ومراحل تنفيذها الثلاث

التعايش مع مرض كورونا المستجد أصبح ضرورة حتمية في الوقت الحالي  وذلك  للاستعداد للعودة التدريجية للحياة الطبيعية خلال مرحلة انحسار المرض .

فالتعايش هو الطريقة الوحيدة للموازنة بين الحد من الخسائر الاقتصادية وبين الحد من تفشي الاصابة .

لذلك قامت وزارة الصحة والسكان بوضع خطة التعايش مع مرض كورونا المستجد وهي تتكون من ثلاث مراحل تنفيذ رئيسية بٌنيت علي استخدام دلالات ووسائل علمية للوقاية من الفيروس ومنع تفشي الوباء .

هذه المراحل هي :-

  1. المرحلة الأولي : مرحلة الإجراءات المشددة (لتفادي أي نوع من الانتكاسة) .
  2. المرحله الثانية : مرحلة الإجراءات المتوسطة .
  3. المرحلة الثالثة : مرحلة الإجراءات المخففة والمستمرة .

وسنتناول في هذا المقال الملامح العامة لكل مرحلة بالتفصيل وبصورة مبسطة ومتي تبدأ وكيف تنتهي كل مرحلة ؟؟

      المرحلة الأولي : مرحلة الإجراءات المشددة (لتفادي أي نوع من الانتكاسة )

هي أهم المراحل علي الأطلاق و يبدأ تطبيقها مباشرة  .

الملامح العامة لهذه المرحلة نقلاً عن تقرير وزارة الصحة  :-

  • قياس الحرارة لجميع الأشخاص قبل دخولهم المنشآت بالإضافة إلي الفرز البصري والشفوي .
  • التزام الجميع بارتداء الكمامة عند خروجه من منزله
  • وضع وسائل تطهير الأيدي على أبواب المولات والمؤسسات المختلفة .
  • كثافة منخفضة داخل المنشآت والمحال التجارية .
  • لن يتم فتح دور السينما والمسارح و المقاهي أو أي أماكن ترفيهية .
  • عدم فتح صالات الجيم وقاعات الاحتفالات أو الاستراحات المغلقة بالأندية في تلك المرحلة
  • وجود عربة كاملة لكبار السن والحوامل في المترو .
  • مقاعد خاصة اضافية لكبار السن والحوامل في جميع وسائل النقل الأخرى .
  • نشر ثقافة الدفع الإلكتروني بين المواطنين خاصة بالمولات التجارية .
  • استخدام خدمات الشراء الإلكتروني والدليفري مع مراعاة اجراءات منع انتشار العدوى بحيث .

يجب ان يرتدي عامل التغليف للمنتج كمامة وقفازات قبل تعامله مع الطلب وكذلك عامل التوصيل  يرتدي الكمامة ويطهر يده قبل تعامله مع العميل وبعد استلام النقدية وبالنسبة لطالب الدليفري  يتبع ما يلي:

  • يقوم أحد أفراد الأسرة الأصحاء والذين ليس لديهم أعراض مرضية التعامل مع الدليفيري .
  • إذا كان الشخص في عزل منزلي ويضطر الي استلام الطلب من الدليفيري بنفسه يجب عليه عمل الآتي وبنفس الترتيب:
  1. غسيل اليدين جيدا بالماء والصابون فترة لا تقل عن نصف دقيقة .
  2. ارتداء جوانتي نظيف و ارتداء الكمامة الواقية .
  3. اعطاء المال لعامل التوصيل عن بعد وهو مرتدي الجوانتي النظيف.
  • يتواصل المريض مع 105 إذا كان من الفئات عالية الخطورة.
  • في حالة المريض من غير تلك الفئات يبقى في المنزل ويتبع ارشادات العزل المنزلي لحين زوال الأعراض تماماً  أو اي علامة تدل على تطور هذه الأعراض .

وهذه الأعراض تشمل :-

  • ارتفاع الحرارة بصورة مستمرة لمدة تزيد عن 3 أيام .
  • ألم شديد بالصدر يعيق التنفس نهجان أثناء الراحة وضيق التنفس  .
  • الجفاف  .
  • تشنجات (خاصة الأطفال( .
  • اضطراب الوعي .
  • دماء بسبب السعال نادراً .
  • وجود علامات أخرى تدل على شدة المرض بعد مراجعة الشخص القائم بالمتابعة أو الاتصال برقم 105 للمستشفى.
  • وعند ظهور أي من تلك الأعراض يتوجه فوراً إلي المستشفى .

و تستمر هذه المرحلة حتى حدوث تناقص في إجمالي الحالات الجديدة المكتشفة في أسبوعين متتاليين على مستوى الجمهورية ثم تنتهي لتبدأ المرحلة التالية .

المرحلة الثانية : مرحلة الإجراءات المتوسطة .

أقل حدة في إجراءاتها عن المرحلة الأولي ويستمر فيها بعض الإجراءات  الاحترازية لضمان استمرار انحسار الأعداد  وتناقصها .

الملامح العامة لهذه المرحلة نقلاً عن تقرير وزارة الصحة  :-

  • قبل دخول المنشآت و المترو والقطارات يتم الفرز البصري والشفوي لجميع الأشخاص.
  • التزام الجميع بارتداء الكمامة عند خروجه من منزله .
  • يجب علي أصحاب الأعمال والمولات بوضع وسائل تطهير الأيدي على أبوابها  .
  • كثافة متوسطة داخل المنشآت والمحال التجارية .
  • لا تفتح دور السينما والمسارح والمقاهي  أو أي أماكن ترفيهية في تلك المرحلة .

تنتهي هذه المرحلة بعد 28 يوم (4 أسابيع ) من بدايتها .

المرحلة الثالثة : مرحلة الاجراءات المستمرة و المخففة :-

  • التهوية الجيدة و منع أي نوع من التزاحم .
  • في حالة وجود لقاح آمن وفعال بتوصيات من منظمة الصحة العالمية يتم البدء في تلقي اللقاح حسب الأولويات التي ستصدرها وزارة الصحة والسكان .
  • الحفاظ علي  أساليب النظافة العامة .
  • اتباع الاشتراطات الصحية لمتداولي الأطعمة في المطاعم والفنادق .
  • متابعة ترصد المرض روتينياً وتنشيط الترصد حال ظهور أي حالات جديدة .

وهذه المرحلة تستمر حتى صدور قرارات أخري منظمة أو إعلان منظمة الصحة العالمية انخفاض تقييم المخاطر عالمياً  إلى المستوي المنخفض .

نجاح هذه الخطة وتتابعها والانتقال من المرحلة الأولي إلي المرحلة الثانية والثالثة يتوقف علينا جميعاً وعلي مدى التزام كل فرد منا بإجراءات الوقاية اللازمة والتعليمات التي تصدرها وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية .


المصادر:

https://www.skynewsarabia.com/middle-east

https://www.youm7.com/story

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright