ضغط الدم - هل يتأثر بالجو البارد؟!

ضغط الدم - هل يتأثر بالجو البارد؟!

إن ضغط الدم يُظهر ارتفاعاً في الشتاء وانخفاضاً في الصيف، وقد تم اقتراح مجموعة من النظريات والايضاحات لتفسير الطبيعة الموسمية لمرض ارتفاع ضغط الدم.

فقد اقترحت عدد من الدراسات وجود تأثير مباشر لدرجة الحرارة البيئية على ضغط الدم، سنستعرض في هذا الموضوع التفسيرات المختلفة الموجودة بإيجاز.

كيف تؤثر درجة الحرارة على ضغط الدم؟!

أظهرت بعض الدراسات علاقة واضحة بين ضغط الدم ودرجة الحرارة في البيئة المحيطة، حيث تم تسجيل أعلى القياسات للضغط في درجة حرارة منخفضة وأقل القياسات للضغط في درجة حرارة أعلى نسبياً.

وقد أظهرت إحدى الدراسات أن زيادة درجة الحرارة داخل البيت بمقدار درجة واحدة يؤدي إلى إنخفاض ضغط الدم الانقباضي بمقدار 0.31 mmHg، كما أن زيادة درجة الحرارة خارج البيت بمقدار درجة واحدة يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم الانقباضي بمقدار 0.19 mmHg.

إن طريقة تأثير درجة الحرارة على ضغط الدم حتى الآن لم يتم تحديدها على وجه الدقة ولكن تم اقتراح أن البرودة تعمل على تفعيل الجهاز العصبي السمبثاوي وإفراز الكاتيكولامينات التي تعمل على تضييق الأوعية الدموية وزيادة معدل ضربات القلب.

وعلى النقيض فإن زيادة درجات الحرارة قد تعمل بشكل مباشر على إفراز أكسيد النيتريك من الغشاء المبطن للأوعية الدموية، ويعتبر أكسيد النيتريك أحد أكثر المواد فعالية في توسعة وتمدد الأوعية الدموية.

هل الحرارة فقط هي من تلعب دوراً؟!

من المحتمل أن يرجع ارتفاع ضغط الدم في الشتاء وانخفاضه في الصيف إلى الاختلافات الموسمية في عوامل الخطر المؤدية لمرض ارتفاع ضغط الدم، وقد أظهرت الاختلافات الموسمية في عدد من عوامل الخطر أنها قد تلعب أدواراً أساسية لتفسير الطبيعة الموسمية ارتفاع ضغط الدم وليس فقط بسبب درجة الحرارة.

يصاحب الشتاء زيادة في الوزن وقلة في النشاط البدني مما يسهم في زيادة ضغط الدم، كما أن ارتفاع مستويات الكوليسترول بصاحبه صعوبة في عمل أكسيد النيتريك مما يؤدي لضيق الأوعية الدموية وبالتالي ارتفاع ضغط الدم.

في الختام فإنه يمكن اتخاذ عدد من الاحتياطات البسيطة للحد من خطر ارتفاع ضغط الدم في فصل الشتاء. وتشمل التدفئة الداخلية الكافية، وارتداء الملابس الثقيلة، وخاصة للمرضى المسنين.

يجب أيضًا بذل محاولات للتأكد من أن أنماط حياتنا، فيما يتعلق بالنظام الغذائي، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، لتتمتع بنفس الكفاءة في فصل الشتاء كما هي في فصل الصيف.

المصادر

Fares, A. (2013). Winter hypertension: potential mechanisms. International journal of health sciences, 7(2), 210.‏

أوعية دموية البروده الشتاء الصيف ضغط الدم
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright