علاج الخوف المرضي – العلاج النفسي والعلاج الطبي

علاج الخوف المرضي – العلاج النفسي والعلاج الطبي

من أهم علاج الخوف المرضي: العلاج النفسي والعلاج السلوكي والعلاج البيئي والعلاج الاجتماعي

تشخيص الخوف

  • يجب أولا التفريق بين الخوف كمرض مستقل وبين الخوف كعرض من أعراض مرض نفسي آخر
  • والتفريق بين الخوف العادي الحقيقي والموضوعي, وبين الخوف المرضي الشاذ

الوقاية من الخوف المرضي

  • منع الاستهزاء والسخرية, والتقليل من النقد واللوم والتحذير
  • منع مثيرات الخوف عن الطفل مثل الخبرات الأليمة والحكايات المخيفة
  • التجريب في الخبرات السارة, ومنع تكون الخوف الشرطي
  • ضبط خوف الكبار حتى لا ينتقل لا شعوريا إلى الصغار عن طريق التقليد والإيحاء والمشاركة الوجدانية
  • عدم الخوف الزائد على الأولاد, وعندما يتعرض أحدهم لخبرة مخيفة نشرح له في هدوء مع إزالة الخوف من نفسه

علاج الخوف المرضي

أولا: العلاج النفسي

  • التحليل النفسي: للكشف عن الأسباب الحقيقة للخوف والدوافع المكبوتة, وتصريف الكبت

تكوين عاطفة طيبة نحو مصدر الخوف, وتوضيح الغريب وتقريبه من إدراك المريض مع الشرح والتوضيح والإقناع

  • العلاج النفسي التدعيمي: وإبراز نواحي القوة والتميز عند المريض, وتنمية ثقته بنفسه

وتشجيعه على الاعتماد على نفسه, وتنمية الشعور بالأمن والشجاعة والإقدام

  • العلاج النفسي المختصر: وذلك في الحالات حديثة الظهور, ويستخدم بعض المعالجين التنويم الإيحائي

ثانيا: العلاج السلوكي

  • كف الارتباط: وفك الإشراط بين المخاوف والذكريات الدفينة, والتعرض لمصدر الخوف مع التشجيع والمناقشة
  • أسلوب التحصين التدريجي: وذلك بربط مصادر الخوف بأمور محببة والتعويد العادي في الخبرة الواقعية غير المخيفة

ثالثا: العلاج البيئي

  • علاج الوالدين والأقارب في حالة إصابتهم بعدوى الخوف حتى لا تنتقل للأبناء
  • علاج المناخ الأسري الذي يجب أن يسوده الهدوء والعطف والمحبة والثبات والاتزان
  • توجيه الوالدين والمشرفين للمساعدة في ضبط انفعالاتهم, والتقليل من المشاجرات, وعدم حكاية القصص المخيفة لهم
  • العلاج الاجتماعي وتشجيع المشاركة, وتنمية التفاعل الاجتماعي الناضج مع الآخرين 

رابعا: العلاج الطبي

ويكون هذا العلاج للأمراض المصاحبة للخوف, وخاصة إذا كانت تعرقل حياة المريض, وتعوق توافقه النفسي والاجتماعي والمهني

مآل الخوف المرضي

مستقبل المريض بهذا المريض جيد ويدعو إلى التفاؤل, بشرط الفحص الشامل والتشخيص الدقيق والعلاج المناسب

وقد يعبر الخوف عن رغبة لا شعورية عند المريض لجذب انتباه الآخرين وجلب اهتمامهم والاعتماد عليهم

وقد يهدف الخوف المرضي إلى التحكم في الآخرين من حوله, والهروب من المواقف الصعبة

هذه بعض أنواع العلاج التي تستخدم للتخلص من الخوف المرضي, وهي كثيرة ومتنوعة منها العلاج النفسي والطبي والبيئي والسلوكي 


 المراجع

1- الطب النفسي المعاصر دكتور/ أحمد عكاشة

2- في الصحة العقلية  دكتور/ سعد جلال

3- الصحة النفسية والعلاج النفسي دكتور/ حامد عبدالسلام زهران

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright