عملية العلاج النفسي - طرق التقييم والمتابعة

عملية العلاج النفسي - طرق التقييم والمتابعة

قد يؤدي العلاج النفسي إلى تحسن كبير أو تحسن طفيف, فكيف نعرف مدى تحسن .المريض بعد عملية العلاج النفسي؟ هذا دور عملية التقييم

فما هي أهداف إجراءات التقييم؟ وكيف نقوم بعملية التقييم؟ وكيف تتم المتابعة؟ 

تقييم عملية العلاج النفسي

يتوقف نجاح عملية العلاج النفسي على شخصية المعالج وشخصية المريض ونوع المرض وطريقة العلاج

ويشترك في عملية تقييم العلاج النفسي كل من المعالج النفسي والمريض النفسي وكافة الأخصائيين, بالإضافة إلى مشاركة الوالدين والأصدقاء وكل من يهمهم أمر المريض

ما الذي يتم تقييمه؟

يتم تقييم طريقة العلاج التي اتبعها المعالج النفسي, كما يتم تقييم سلوك المريض وصحته النفسية بعد العلاج

أهداف التقييم

  • هل نجح العلاج النفسي في تحقيق أهدافه؟
  • ما مدى تمتع الشخص الذي تمت معالجته بالتوافق النفسي والصحة النفسية بعد العلاج؟

طرق تقييم العلاج النفسي

اختبارات التشخيص النفسي

وتشتمل هذه الاختبارات على أعراض الأمراض النفسية, ويتم تطبيقها قبل وبعد العلاج

ملاحظة السلوك

وتتم ملاحظة سلوك المريض بعد العلاج في مواقف الحياة اليومية, ويقوم بالملاحظة عدد من الملاحظين لتحقيق أكبر قدر من الموضوعية

التقارير الذاتية

حيث يقوم المريض بكتابة تقرير عن حالته, ومدى ما حققه من تقدم نتيجة العلاج النفسي, فالمريض هو أعرف الناس بنفسه وبحالته وبمدى تقدمه في العلاج

الاختبارات الإسقاطية

فالمريض يقوم مثلا بتكملة بعض الجمل, ولا يعرف المريض معنى إجاباته, وبالتالي يقل فيها أثر ذاتية وأهواء المريض, ومن أمثلتها اختبار رورشاخ واختبارات اللعب

قوائم المراجعة

وتحتوي هذه القوائم على أعراض الأمراض النفسية, وأهداف العلاج النفسي, وتعطى قبل وبعد العلاج

اختبار معاني المفاهيم

وهذا الاختبار يعتبر أداة فعالة لتقييم بعض المفاهيم الهامة في عملية العلاج النفسي, وذلك في ثلاثة أبعاد هامة وهي القوة (قوي- ضعيف), والنشاط (نشط- خامل), والتقييم العام (حسن- ردئ)

المتابعة

بعد عملية الفحص الشامل والتشخيص الدقيق والعلاج المناسب, هل يحتاج العلاج إلى أمر آخر؟ نعم يحتاج المريض بعد شفائه إلى متابعة منظمة للتأكد من استمرار تقدم الحالة نحو الشفاء وتحقيق الصحة النفسية

فالمريض بعد شفائه عندما يعود إلى نفس البيئة والمليئة بنفس الظروف التي سببت له .المرض النفسي من قبل

فإن المريض قد يحدث له نكسة ويعود له المرض النفسي مرة أخرى, وبذلك نفهم أن الشفاء من المرض النفسي كان سطحيا ولم يكن حقيقيا وتاما

لا ينتهي العلاج بمجرد شفاء المريض, بل يحتاج العلاج إلى عملية تقييم مستمر من أجل الوصول بالمريض إلى حالة الصحة النفسية والتوافق النفسي والعودة إلى حالته الطبيعية


 :المراجع

1- الاختبارات النفسية.. تقنياتها وإجراءاتها دكتور/ فيصل عباس

2- الصحة النفسية والعلاج النفسي دكتور/ حامد عبدالسلام زهران

3- سيكولوجية المرضى وذوي العاهات دكتور/ مختار حمزة

                  

    

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright