فيروس كورونا الهلع الذي أصاب العالم.. هل يبقى فيروس كورونا حيًا في الملابس؟

فيروس كورونا الهلع الذي أصاب العالم.. هل يبقى فيروس كورونا حيًا في الملابس؟

فيروس كورونا المستجد: إنه اللغز الذي يحير العلماء الآن، كما أنه الشغل الشاغل للبشرية، فأكثر من نصف الكرة الأرضية الآن تحت الحجر، حبيسو بيوتهم، بل إن تقنية الـ GPS تراقب الكثيرين إذا خرجوا من منازلهم أو للتأكد من تنفيذهم للتباعد الاجتماعي. فهل يبقى فيروس كورونا حياً في الملابس انه احد الألغاز

ولكن رغم التزام الكثيرين بالحجر المنزلي فإن البعض من أصحاب الوظائف الحيوية أو ممن تجبرهم حاجة العمل لا يستطيعون تنفيذ الحجر.

كما أن البعض ممن يلتزم بالحجر قد يجبر على الخروج لشراء مستلزماته من الخارج.

وفي وسط هذه الظروف: يبقى الهلع والوسواس يلازم كثيرين في أقل الأشياء المتعلقة بـ كورونا، أسئلة كثيرة تدور في الأذهان:

هل نخلع الحذاء داخل المنزل أم خارجه؟

هل نلمس البضائع في الماركت أم إنه يجب تعقيم أيدينا بعد لمس أي شيء؟

وهل نغسل الفاكهة التي نشتريها كما المعتاد أم أن الأمر يختلف في زمن كورونا؟

هل يبقى فيروس كورونا حياً في الملابس وماذا نفعل في ملابسنا بعد العودة إلى المنزل؟

وبعد هذه الأسئلة يأتي سؤال أهم، وهو: هل وجد علماء الفيروسات إجابة حاسمة لهذه الأسئلة؟

وبين كل هذه الأسئلة تجد الكثير من المواطنين متخوفين من لمس الأسطح.

بل إنهم الآن يقدمون على فتح الأبواب من خلال مرفق اليد أو بالقدم أو من خلال استعمال مناديل وما شابه.

دعونا نجيب على السؤال الأخير: هل يبقى فيروس كورونا حياً في الملابس ؟

يرى دينان بيلاي، أحد أبرز المتخصصين بالفيروسات، وفقًا لـ موقع dw أن فيروس كورونا المستجد، يمكنه البقاء لبعض الوقت على الملابس.

وأن مدة بقائه تعتمد على طبيعة السطح الذي استقر فوقه.

ولكن ليس نوع الملابس هو الذي يتحكم في مدة بقاء الفيروس على الملابس.

بل إن دينان بيلاي يشير إلى عامل آخر وهو أن فيروس كورونا لا ينتقل معزولًا إلى المواد، لكنه يوجد ضمن سائل غني بالبروتين، كالبلغم مثلا الذي يخرج من الرئتين، وهذا يسمح للفيروس بالبقاء على السطح لفترة أطول، على حد قول دينان بيلاي.

كما كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، وفقاً لمعلومات منشورة في المجلة العلمية المتخصصة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميدسين" أنه رغم عدم حسم خبراء الصحة لإمكانية ومدة عيش فيروس كورونا على الملابس، فإنه يجب الافتراض أنه تحت شروط معينة، يمكنه العيش في السترات والسراويل.

كما أن المعهد الوطني الأمريكي للصحة بالتعاون مع مختبر جبال روكي بمونتانا، أجرى دراسة حول الأمر، أفاد فيها أنه لا يعرف بالضبط المدة التي يبقى خلالها الفيروس حيًا على الملابس والأسطح الأخرى التي يصعب تطهيرها.

ولكنهم كشفوا شيئًا مهمًا للغاية وهو أن الألياف الطبيعية تتسبب في قتل الفيروس بسرعة.

دعونا نقول: إن الخبراء غير قلقين بشكل كبير من هذه المسألة

بل ويحذرون بشكل أكبر من انتقال الفيروس عبر اليدين والرذاذ وبعض الأسطح خاصة البلاستيكية والفلاذ.

ولكن هذا يعني أن أزرار الملابس قد تكون أكثر خطورة من الملابس نفسها؛ حيث إنها مصنعة من هذه المواد.

من جانبها، شددت منظمة الصحة العالمية العاملين في بعض وظائف تربية الحيوانات على .ارتداء ملابس واقية تُخلع بعد العمل وتُغسل يوميًا

كما ينبغي للعاملين أن يجنبوا أفراد أسرهم التعرض للملابس والأحذية وغيرها من الأشياء المتسخة، التي يستخدمونها أثناء عملهم.

إن دكتور تواصل لا يريد زيادة الهلع من الملابس أو خطورتها في نقل العدوى.

ولكن الأولى في ظل نقص المعلومات عن الفيروس هو الحذر، فيجب عليكم غسل الملابس بعد دخولكم إلى المنزل وأخذ الاحتياطات أثناء وضعها في الغسالة، كغسل اليدين بعد ملامستها.

وإذا لم تتمكنوا من غسلها فيكفي أن تضعوها في مكان معزول مدة كافية حتى ينتهي أمر الفيروس خلال هذه المدة.


المراجع

www.bbc.com

www.who.int

www.dw.com

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright