لقاح أكسفورد أسترازينكيا – في مهمة إنسانية لإنقاذ العالم من فيروس كورونا

لقاح أكسفورد أسترازينكيا – في مهمة إنسانية لإنقاذ العالم من فيروس كورونا

كورونا.. أصبحت حديث الصغار والكبار، وأضحت قصص تروى للأطفال، إنه كابوس الحاضر، وقلق المستقبل، وإظهار النعيم الذي كنا نتقلب فيه في الماضي.

كورونا تروع الملايين، بل المليارات، نعم إنها تتحدى البشرية جمعاء، في ساحة القتال التي أُهدرت فيها الدماء، وكثرت الجروح والإصابات، ولم لا ونحن نقف في هذه الساحة بدون عدة ولا سلاح.

بينما يغمرالتفكير والقلق الجميع في ساحة هذا الفيروس، إذ أن هناك جنود يعملون من وراء حجاب، يبحثون عن سلاح للمواجهة، يصيبون مرة ويخطئون ألف مرة، ولكن رب نجاح يمحو ألف فشل….

دعونا نلتقط لقطات تذكارية لهذا الفيروس ونقول بلا مبالغة، وداعاً فيروس كورونا…..

ما هي الشركة المصنعة للسلاح ؟ أو الشركة المصنعة للقاح كورونا الجديد؟

كيف نتحدث عن السلاح، ولا نتحدث عن صانعه، لذا فقد حان الوقت أن تتعرف عزيزي القارئ على الجند المجهول في ساحة هذا الفيروس.

نعم.. إنها شركة أسترازينيكا، هذه الشركة التي سيذكرها التاريخ، ولن نقدر في المستقبل أن نذكر كورونا بدون أن نذكر هذه الشركة.

إن هذه الشركة في طريقها لإزالة الكابوس الذي يراود البشرية، على اختلاف ثقافاتهم وأجناسهم، نعم إنه كابوس مشترك، وألم جماعي، ومعاناة متشابهة، وساحة قتال تجمع العالم أجمع لمواجهة عدو واحد بيده العديد من الصلاحيات..!

ما هي شركة أسترازينيكيا ؟

أسترازينيكا  (AstraZeneca plc)‏ هي شركة إنجليزية سويدية متعددة الجنسيات، مختصة في صناعة الأدوية والمستحضرات الصيدلانية الحيوية.

تأسست الشركة عام 1999 من خلال اندماج شركتي أسترا السويدية وزينيكا الإنجليزية.

ويتركز البحث والتطوير في ثلاثة مواقع: كامبريدج وغايثرسبيرغ في ميريلاند وملندال في السويد للعمل على المستحضرات الصيدلانية البيولوجية.

في عام 2013 انتقل مقرها إلى كامبريدج، إنجلترا.

آسترازينيكا مدرجة في بورصة لندن وهي مدرجة في مؤشر فوتسي 100 ولديها قوائم ثانوية في بورصة نيويورك وبورصة OMX.

إذن تعد هذه الشركة إنجليزية سويدية، وليست إنجليزية خالصة كما يعتقد البعض، وهذا يعني أن الجهد مقتسم بين الدولتين.

ما هو اللقاح الجديد لكورونا ؟ وما هو لقــاح أكسفورد ؟ ما اللقاح التابع لشركة آسترازينيكيا ؟

اللقاح الجديد لهذا الفيروس هو لقاح أكسفورد، التابع لشركة آسترازينيكا، حيث أظهر هذا اللقاح فعالية كبيرة في مواجهة أعراض فيروس كورونا.

ووفقًا لأحدث الأرقام فإن اللقاح يوفر حماية بنسبة 70 ٪ من الفيروس، لكن الباحثين يقولون إن الرقم قد يصل إلى 90 ٪ عن طريق تعديل الجرعة.

والأخبار المتعلقة به أكثر أهمية من اللقاحات الأخرى، خاصة للأشخاص الذين يعيشون في المملكة المتحدة.

وهذا اللقاح الذي قامت به الشركة للقضاء على الفايروس يتفوق على جميع اللقاحات الأخرى التي سبقته في هذا الشأن، كذلك تعد كيفية عمله أكثر فاعلية من اللقاحات الأخرى، وإن لم يكن كذلك فلم سيظهر على الساحة ويرسم الابتسامة على وجوه الملايين بل المليارات من البشر.

كيف يعمل لقاح أكسفورد ؟

سؤال غاية في الأهمية، حيث يترتب على هذا السؤال وضوح الفرق بين هذا اللقاح واللقاحات الأخرى التي سبقته، نعم عزيزي القارئ، فتميز هذا اللقاح عن غيره يعني أنه يعمل بطريقة تجاهلتها اللقاحات الأخرى، بل لابد أن تكون أكثر فعالية وتأثيراً، فهل هو حقاً كذلك؟

يعد مرشح لقاحات جامعة أكسفورد مصنوع من فيروسات معدلة وراثيا، تسمى هذه الفيروسات أيضًا بالنواقل الغدية، وتتمثل مهمة اللقاح في خداع أجسادنا للاعتقاد بأن مرضًا غريبًا دخل الجسم.

 كما تصمم الناقلات الفيروسية الغدية، لنقل الجين من فيروس كورونا إلى الجسم، حيث ستقرأه الخلايا، وتصنع بروتينات الفيروس التاجي، وسوف تدرب بروتينات السنبلة ذاتياً الجسم على اكتشاف وإنهاء أي إصابات حقيقية بالفيروس التاجي قبل أن يتمكن الفيروس من العدوى والتكاثر والتسبب في تلف الجسم.

كما وجد الباحثون أن اللقاح يتسبب أيضاً في حدوث تفاعل في خلايا T بالجسم ما يساعد على محاربة الفيروس التاجي، وتشير الدلائل المتزايدة إلى أن وجود استجابة للخلايا التائية وكذلك الأجسام المضادة يمكن أن يكون حاسمًا في السيطرة على عدوى كوفيد 19.

وقال الباحثون إن مستويات الخلايا التائية بلغت ذروتها بعد 14 يومًا من التطعيم، بينما بلغت مستويات الأجسام المضادة ذروتها بعد 28 يومًا، وكانت النتائج واعدة للغاية، ما يشير إلى أن اللقاح يمكن أن يدرب جهاز المناعة على التعرف على الفيروس ومهاجمته. 

ما الذي يميز لقاح أكسفورد عن لقاحي مودرنا وفايزر ؟ 

إن الشيء الذي زرع في قلوبنا التفاؤل، وتوجها بالطمأنينة

هو اختلاف هذا اللقاح عن اللقاحات الأخرى التي سبقته إلى ساحة القتال

ولكن هذا اللقاح سبقها في الفعالية والتأثير، ويمكن إبراز الفرق بين اللقاحات في عدة نقاط تتمثل في:

  1. يمكن الاحتفاظ بلقاح “أكسفورد-أسترازينيكا” في درجة حرارة تتراوح من 2 إلى 8 درجة مئوية لمدة 6 أشهر على الأقل.
  2. لقاح “مودرنا”، يجب تخزينه في 20 درجة مئوية تحت الصفر، أو في درجات حرارة الثلاجات لمدة تصل إلى 30 يوماً.
  3. يجب تخزين لقاح “فايزر-بيو إن تك” في درجة حرارة 75 درجة مئوية تحت الصفر، ويجب استخدامه في غضون 5 أيام بمجرد وضعه في الثلاجة.
  4. تعتمد اللقاحات على تقنيات مختلفة، ويستخدم لقاح “أسترازينيكا” فيروسات غدية لنقل الأجزاء الجينية من فيروس كورونا إلى الجسم، مثل لقاح “جونسون أند جونسون”، و”سبوتنيك-V” الروسي.
  5. أما “مودرنا” و”فايزر”، فهما يستخدمان قطعاً من مادة وراثية تُدعى “mRNA” لتحفيز الجسم على صنع قطع اصطناعية من فيروس كورونا، وتحفيز الاستجابة المناعية.

هل ستقسم الغنيمة على الدول الكبرى ؟ أم ستأخذ مصر نصيبها من اللقاح ؟ ومتى سيصل لقاح أكسفورد إلى مصر ؟

لعل هذا الأكثر أهمية بالنسبة لنا الآن، فكثيراً تلك اللقاحات التي أصبحت في حيز التنفيذ، ولم يكن لنا كفل منها

ولكن الأمر مختلف تماماً عما كان عليه في السابق، فهل ستأخذ مصر نصيبها أم ستقسم الغنيمة على الدول الكبرى فحسب؟ 

يجيب على هذا السؤال الدكتور حاتم الورداني، الرئيس التنفيذي لشركة “أسترازينيكا” في مصر فيقول:

إنه من المقرر أن تستقبل مصر أول دفعة من لقاح أكسفورد لفيروس كورونا المستجد في الربع الأول من عام 2021.

كما ذكر أن هناك تنسيق بين الشركة والجهات المصرية لتوفير أكبر قدر من اللقاح في أسرع وقت لمواطنيها.

ولم تهمل وزارة الصحة المصرية دورها في هذه القسمة، حيث أبدت حرصها على التنسيق مع الجهات المسؤولة لتوفير اللقاحات، وللوزارة الحق في التوزيع العادل.

 كما أن هناك تعاون كبير بين الشركة ووزارة الصحة لتوفير أكبر قدر ممكن من الجرعات لجميع فئات المصريين.

وما يطمئننا أن الشركة تنظر إلى مصر باعتبار أن لها الأولوية بشكل كبير فيما يتعلق بتوفير اللقاح. 

هل يتميز لقاح أكسفورد عن اللقاحات الأخرى ؟ وما مميزات لقاح أكسفورد ؟

نعم.. يتميز هذا اللقاح بالعديد من المزايا التي ينفرد بها عن اللقاحات الأخرى

ولم لا وقد أكتسح هذا اللقاح الساحة الآن، حيث يتميز بمجموعة من الصفات منها:

  1. سهولة تخزينه حيث يخزن تحت درجة حرارة من 2 لـ 8 درجة مئوية.
  2. أكثر فعالية وأمنًا.
  3. وفقًا للدراسات التي أجريت عليه فإنه يستخدم في الحالات الشديدة.
  4. سهولة التصنيع، ما يجعل للشركة أن تنتج أكبر عدد ممكن من الجرعات.
  5. رخص الثمن.

ما هي أسعار لقاحات كورونا ؟ وما سعر لقاح أكسفورد ؟

لعلك عزيزي القارئ في غنى عن الإجابة على هذا السؤال..

فمن الطبيعي أن يكون سعر لقاح أكسفورد أضعاف أسعار اللقاحات الأخرى، حيث يتفوق عليها في الفعالية والتأثير

كما تتضاعف نسبة نجاح هذا اللقاح، نعم إنه السلاح الذي سينهي قريباً هذه المعركة التي أرتوت أرضها بالدماء.

ولكن من العجيب، أن ثمن هذا اللقاح لا يذكر بين ثمن اللقاحات الأخرى

نعم عزيزي القارئ، دعنا من هذا الاستغلال الذي اجتاح الساحة الآن

هيا بنا نتعرف على الفرق الشاسع بين أسعار لقاحات فيروس كورونا والتي تتمثل في:

سعر لقاح أكسفورد

وفقا للمعلن فإن شركة “أسترا زينيكا” تلتزم بعدم الاستفادة من لقاح أكسفورد خلال فترة الوباء، وتبيعه بسعر بين 3 و5 دولارات للجرعة

كما ترسله بسعر التكلفة للدول النامية إلى الأبد.

سعر لقاح فايزر

أما لقاح فايزر فأعلنت الشركة بيعه بـ19.50 دولار لكل جرعة، (يحتاج كل شخص إلى جرعتين من اللقاح)، ما يجعل تكلفته 39 دولاراً للشخص الواحد.

سعر لقاح مودرنا

ويأتي لقاح موديرنا أغلى من سابقيه، إذ قررت الشركة المصنعة بيعه بسعر يتراوح بين 25 و37 دولارا للجرعة، اعتمادًا على حجم الطلب. 


 

المراجع:

www.lanacion.com.ar

edition.cnn.com

clinicaltrials.gov

www.isrctn.com

  •  
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright