الأكل في الصين - ما علاقته بانتشار كورونا؟ الخفافيش والنمل الحرشفي متهمان

الأكل في الصين - ما علاقته بانتشار كورونا؟ الخفافيش والنمل الحرشفي متهمان

الأكل في الصين ما علاقته بكل ما يحدث؟

إن الأرض تنتفض، وسباق العالم في أشده؛ لمعرفة المزيد حول فيروس كورونا الذي اجتاح العالم وهدد أركانه وقطّع أوصاله.
وحصد أرواح الآلاف وأصاب ما يقارب نحو مليون من البشر إلى الآن.

وفي هذه الورقة البحثية من موقع دكتور تواصل نحاول تسليط الضوء على أحد الأبحاث المطروحة حول ثقافة الطعام و الأكل في الصين على انتشار فيروس كورونا.

الأكل في الصين .. الأمثلة

ووفقًا لمواقع صحفية، ففي الصين مثلا تُقدمٌ بعض المناطق على أكل كل ما كان حيًا أو يدب على الأرض.
فيأكلون: الكلاب، الخفافيش، الضفادع، الأخطبوط الحي، الصراصير، الثعابين، الفئران، الذئاب، الكوالا، القطط، النمل الحرشفي، الخنازير، الطاووس، الثعالب، إضافة إلى الحيوانات الميتة.
وأيضا تناول الكائنات الحية قبل ذبحها أو موتها.

وللأسف تعتبر هذه المأكولات من الأطباق الشهية في بعض مناطق الصين وبعض من مدن العالم.

وقد ظهر بالفعل اكتشاف أول حالة للإصابة بفيروس كورونا المستجد في سوق للحيوانات في مدينة ووهان بالصين من أشخاص يعملون في سوق للحيوانات الحية في المدينة.

ولا يزال الباحثون إلى الآن يفترضون أن انتقال كورونا كوفيد 19 كان من كائنات كالخفافيش أو النمل الحرشفي هو الأمر السائد علميًا؛ خاصة بعد اكتشاف أن بنية فيروس كورونا تماثل الفيروسات المنتشرة فيهما.

وقد كشف معهد "روبرت كوخ" الألماني والمختص بمكافحة الأمراض المعدية.
أن العادات الغذائية في آسيا ساعدت فيروس كورونا المستجد في الانتشار.

وقال "لوتار فيلر" رئيس معهد “روبرت كوخ":
"في بعض المناطق، يأكل الناس جميع الحيوانات المتاحة، بما فيها التي لا تزال حية قبل تناولها بوقت قصير، لدرجة أنه يتم نقل دم أثناء الذبح".
مضيفًا أن نحو 70 بالمائة من مسببات المرض في الأساس انتقلت من الحيوان.

كما كشفت دراسة علمية قام بها باحثون من قسم الفيروسات بجامعة هونغ كونغ.
وصدرت بدورية "نيتشر":
أن فحصًا تضمن 43 عينة عضوية من أجسام آكل النمل الحرشفي قد وجد تشابها مع الحمض النووي الريبوزي الخاص بكورونا المستجد في ستة منها.

وفي دراسة أخرى قامت بها الجمعية الكيميائية الأميركية.
ونشرت في دورية "جورنال أوف بروتيوم ريسيرش":
أشارت إلى أن نسبة تشابه العينات المأخوذة من آكل النمل الحرشفي مع فيروس كورونا المستجد تصل إلى أكثر من 90 %.

عزيزي القارئ: إن العالم الآن في استنفار لمواجهة فيروس كورونا كوفيد 19.
استنفار من أجل الوقاية، واستنفار من أجل اكتشاف العلاج واللقاح.
واستنفار من أجل مواجهة منع بعض أكل الحيوانات المتسببة في نقل الفيروسات أو احتمالية نقل الفيروسات منها إلى الإنسان مستقبلًا.
وقد قامت الصين بالفعل بغلق الكثير من أسواق الحيوانات في كثير من المدن.
وسط سن قوانين في بعض المقاطعات الصينية لمنع أكل الكلاب وغيرها من الحيوانات.


المراجع

https://arabic.euronews.com/

https://www.bbc.com/arabic/

https://www.dw.com/ar/

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright