مرض رينود يُصيب الأطراف في الشتاء.. إليك كيفية التعامل معه

مرض رينود يُصيب الأطراف في الشتاء.. إليك كيفية التعامل معه

ما هو مرض رينود ؟

  1. مرض أو ظاهرة رينود  Raynaud هي حالة ينخفض فيها الإمداد الدموي لبعض أجزاء الجسم مثل أصابع اليدين والرجلين، نظراً لحدوث استجابة مُبالغ بها من قبل الأوعية الدموية تجاه بعض المؤثرات، مما يؤدي لتغير لون الجلد في تلك الأجزاء إضافةً لبعض الأعراض الأخرى.
  2. عادةً ما تكون النساء أكثرَ عرضة للإصابة بمرض رينود بالمقارنة بالرجال، كما إنه يحدث بشكل أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين يعيشون في البلدان الباردة.

أعراض مرض رينود

تشمل الأعراض المشهورة لمرض رينود ما يلي: -

  1.  تغيُّر لون الجلد عند التعرض للبرد أو للضغط النفسي، حيث ُيكون لون الجلد أبيضَ ومن ثمّ يتحول الى اللون الأزرق، ويُصاحب ذلك الشعور بالبرودة والتنميل إلى جانب فقدان الإحساس في الأجزاء المُصابة، ثم يعود الجلد إلى لونه الأحمر الطبيعي مرةً أخرى مع التعرض للهواء الدافئ وعودة الدورة الدموية الى حالتها الطبيعية.
  2. ليس من الضروري دائماً أن تحدث هذه الأحداث بهذا الوصف والترتيب في كل الأشخاص.
  3. تختلف مدة حدوث النوبة من شخص لآخر، فقد تستمر النوبة دقيقة واحدة، وفى بعض الحالات عدة ساعات.

أسباب مرض رينود

إن السبب الدقيق لحدوث مرض رينود غير معروف بشكل دقيق، ولكن يبدو أن الأوعية الدموية في اليدين والقدمين تبالغ في رد فعلها نحو بعض المؤثرات كدرجات الحرارة الباردة والإجهاد والتوتر.

أنواع مرض رينود

هنالك نوعان رئيسيّان من مرض رينود: -

  1. ظاهرة رينو الأولية Primary Raynaud وهو الشكل الأكثر شيوعاً من المرض والذي يتميز بعدم وجود سبب أوليّ ذي صلة به، كما إنه بشكل عام يكون خفيفاً جدًا، حيث إن العديد من الأشخاص الذين يعانون من ظاهرة رينو الأولية لا تتطلّب حالتُهم علاجاً وعادةً ما يُمكنهم الشفاء بدون علاج.
     
  2. ظاهرة رينو الثانوية Secondary Raynaud ويحدث هذا النوعُ من المرض بسبب وجود مشكلة أو مرضٍ ما يقف وراءه، وعلى الرغم من أنّ ظاهرة رينو الثانوية أقل شيوعًا من النوع الأول، إلا أنّها تميل لكونِها أكثر خطورة.

كما إن علامات وأعراض ظاهرة رينو الثانوية تبداً عادةً عند سن الأربعين، على العكس من النوع الأوّلي.

وتشمل الأمراض المتسببة في ظاهرة رينو الثانوية ما يلي: -

  1. التدخين.
  2. أمراض النسيج الضام مثل تصلّب الجلد.
  3.  بعض الأدوية مثل التي تستخدم في علاج ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب" وتحديداً البروبرانولول Propranolol، وأقراص منع الحمل. 
  4.  تصلب الجلد.
  5.  التهاب المفاصل الروماتويدى.
  6. متلازمة النفق الرسغي.

مضاعفات مرض رينود

في الحالات المتقدمة، قد يقل انسياب الدم تماماً إلى الأطراف مسبباً بعض التغيّرات في الأصابع، أما إذا انقطع الإمداد الدموي تماماً فسوف يؤدي الأمر إلى ظهور تقرّحات أو غرغرينا (موت الأنسجة)، والتي تمثل تهديداً خطيراً للأجزاء المُصابة قد يهدد بإزالتها تماماً!

تشخيص مرض رينود

يعتمد التشخيص على التعرف على الأعراض المميّزة للمرض نفسه، وكذلك استبعاد احتمالية أحد الأمراض سالفة الذكر والتي قد تتسبب في حدوث النوع الثاني من المرض، إلى جانب إجراء الفحص البدني.

كما قد تحتاج الحالة إلى بعض التحاليل أحياناً خصوصاً للتفريق بين نوعيْ رينود الأولي والثانوي، فعلى سبيل المثال قد يقوم الطبيب بإجراء فحص مجهري للشعيرات الدموية في قاعدة أظافر اليدين وهو ما يعرف ب Nail fold capillary microscopy.

كذلك قد يطلب الطبيب بعض الفحوص لاستبعاد بعض الأمراض المتسببة في النوع الثاني من رينود.

علاج مرض رينود

بشكلٍ عام، يعتمد علاج مرض رينود على مدى حدة الأعراض وتأثيرها على المريض، وما إذا كان مصحوباً بأمراض أخرى أم لا.

وتتنوع طرق علاج المرض بين ما يلي: -

  1. تعديلات نمط الحياة، والتي تشمل: -

  • ارتداء الثياب الثقيلة الشتوية والقفازات أو الجوارب الثقيلة.
  •  تجنب التدخين: حيثُ يتسبّب التدخين في خفض درجة حرارة الجسم عن طريق تضييق الأوعية الدموية.
  • ممارسة التمارين الرياضية: التي تُحسن من الدورة الدموية إلى جانب فوائدها الصحية الأخرى.
  • محاولة التحكم في الضغط النفسي والتوتر.
  • تجنب التغيرات السريعة في درجات الحرارة.
  • الابتعاد عن الأعمال التي تؤدي للارتجاج والاهتزاز الشديدين.
  • الامتناع عن شرب القهوة والشاي لتجنب تأثير الكافيين الموجود بهما، والذي يسبب تقلص الأوعية الدموية.

تُفيد هذه النصائح في التغلب على الأعراض البسيطة، بينما تستخدم الخيارات العلاجية الأخرى لعلاج الأعراض الأكثر حدة.

2 . الأدوية:

يُمكن أن يصف الطبيب ما يلي: -

  • حاصرات قنوات الكالسيوم Calcium channel blockers: تعمل على بسط وتوسيع الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الأيدي والأقدام.
  • أدوية توسع الأوعية Vasodilators.

3 . التدخل الجراحي:

في بعض حالات داء رينو الحادة، قد يتم اللجوء للحل الجراحي الذي يتمثل في قطع الأعصاب السمبثاوية Sympathectomy المتحكّمة في توسيع وتضييق الأوعية الدموية بالجلد، حيثُ يُوقف قطع تلك الأعصاب استجاباتها المبالغ فيها.

كيف اتعامل مع مرض رينود ؟

يُوصي الأطباء خلال حدوث نوبات رينود بتدفئة الأطراف بشكل جيد، عن طريق ارتداء الملابس الثقيلة أو الانتقال إلى مكان دافئ، كما قد يُفيد تحريك اليدين والقدمين بهدف التدفئة، أو وضعهما في ماء دافئ، كذلك يجب استشارة الطبيب المختص لمزيد من النصح واتخاذ القرار الطبي المناسب.

 

أوعية دموية البرودة التوتر الشتاء برودة القدمين رينود
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright