مضاعفات الجلطة الدماغية – ما هي تطورات الجلطة الدماغية؟

مضاعفات الجلطة الدماغية – ما هي تطورات الجلطة الدماغية؟

 

مضاعفات الجلطة الدماغية 

يُمكن أن تُسبب الجلطة الدماغية في بعض الأحيان بعض الإعاقات المؤقتة أو الدائمة، ويتحدد ذلك بناءً على المدة التي يَفتقر فيها الدماغ لسريان الدم إليه 

أعراض الجلطة الدماغية 

خدر في الوجه أو الذراعين أو الساقين، وفي جانب واحد فقط من الجسم في معظم الحالات

التعب والضعف العام, و التشوّش والارتباك, و اضطرابات في التنفّس

اضطراب في الرؤية لإحدى أو كلتا العينين, فقد يشعر فجأةً بتَغيُّم في الرؤية, أو رؤية سوداء, أو ربما يشعر برؤية مزدوجة

صعوبة في النطق, فقد يتعرَّض للاضطراب, أو يتحدَّث بغير وضوح, أو يواجِه صعوبة في فهم كلام الآخرين

الصداع الشديد والمفاجئ, والشعور بالدوار والدوخة, بالإضافة إلى فقدان الوعي

فقدان التوازن, وعدم القدرة على التنسيق بين حركات الجسم

مضاعفات الجلطة الدماغية

الشلل أو فقدان السيطرة على حركة العضلات

قد يصاب الشخص بالشلل في جانب واحد من الجسم، و قد يفقد السيطرة على بعض العضلات، وخاصة العضلات الموجودة في جانب واحد من الوجه

ويمكن التخفيف من هذه المشاكل من خلال إجراء العلاج الفيزيائي

الخدر أو التنميل

و قد يَشعروا بخدر أو تنميل أو أحاسيس غريبة في أجزاء من أجسامهم, فإذا تَسببت الجلطة الدماغية في فقد الإحساس بالذراع الأيمن مثلا، فقد يشعر بوخز في هذه الذراع

بالإضافة إلى زيادة حساسيتهم للتغيرات الحراريّة، خاصة برودة الطقس، فيما يعرف باسم متلازمة الألم المركزية

صعوبة البلع أو النطق

قد تؤثِّر الجلطة الدماغية في السيطرة على حركة عضلات الفم والحلق، مما يصعب على الشخص المصاب التحدث بوضوح، أو تناول الطعام

كما أنه قد يصاب الشخص بصعوبة في استخدام اللغة، بما في ذلك النطق أو فهم الكلام أو القراءة أو الكتابة

فقدان الذاكرة

قد يشعر بعض الأفراد الذين أُصيبوا بجلطات دماغية بفقدان مؤقت للذاكرة

صعوبات التفكير

و قد يُصاب آخرون بصعوبة في التفكير, وفهم المصطلحات, وإصدار الأحكام

تغيرات في السلوك

قد يعاني هؤلاء الأشخاص من الميل إلى الانعزال بعيدا عن الناس, وقد يَحتاجون إلى من يساعدهم في رعاية أنفسهم, وأداء مهامهم اليومية

الاضطرابات الانفعالية

يمكن أن  يواجه الأشخاص المصابين بجلطات دماغية صعوبات كثيرة في السيطرة على انفعالاتهم والتحكم بمشاعرهم، مما يؤدي إلى إصابتهم بالاكتئاب

وبعد أن تعرفنا على مضاعفات الجلطة الدماغية, ما هي طرق الوقاية من الجلطة الدماغية؟ 

الوقاية من الجلطة الدماغية

توجد عدة نصائح, قد تقلل من خطر الإصابة بالجلطة الدماغيّة, نذكر منها:

اتّباع نظام غذائيّ متوازن, و العمل على الحفاظ على الوزن المثاليّ

ممارسة التمارين الرياضيّة بشكل منتظم, وعلاج مشكلة انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم

تجنب التدخين وتناول الكحول, و محاولة الحفاظ على نسبة الضغط والسكر ضمن المعدل الطبيعيّ

استخدام الأدوية الوقائية

إذا تعرض شخص ما  للإصابة من قبل بالسكتة الإقفارية, فقد يوصي الطبيب ببعض الأدوية التي تساعد على تقليل خطر الإصابة بالجلطة مرة أخرى

مضادات للصُّفَيحات

الصفائح هي خلايا من مكونات الدم والتي تكوِّن جلطات, تعمل مضادات الصفيحات على جعل هذه الخلايا أقل لزوجةً

مضادات الصفيحات الأكثر شيوعا هي الأسبرين, ويقوم الطبيب بتحديد الجرعة المناسبة لكل شخص

و قد يصف الطبيب الآغرونكس، ومجموعة أخرى من جرعات الأسبرين المخفضة، ودواء ديبيريدامول المضاد للصفيحات

و قد يعطي الطبيب مضادات للصفائح الدموية مثل كلوبيدوقرل لفترة من الوقت

إذا لم يستطع الشخص المصاب تناول الأسبرين، فقد يصف له الطبيب عقار كلوبيدوجريل فقط

مضادات للتجلط

حيث تقلل هذه الأدوية من تخثر الدم, من مضادات التجلط الهيبارين سريع المفعول والذي يمكن استخدامه لمدة قصيرة

المراجع

https://www.medicalnewstoday.com/articles/7624.php

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/stroke/symptoms-causes/syc-20350113

 

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright