مناعة القطيع أو المناعة الجماعية.. ماذا يقصدون بها لمواجهة فيروس كورونا؟

مناعة القطيع أو المناعة الجماعية.. ماذا يقصدون بها لمواجهة فيروس كورونا؟

 

مناعة القطيع المصطلح الذي انتشر كالنار بعد تصريح رئيس وزراء بريطانيا!

عزيزي القارئ: وسط الجائحة التي ضربت العالم وقطعت أوصالها وانتشار الموت في عدة دول حول العالم.
كان رئيس وزراء بريطانيا أكثر المتشائمين حول العالم بسبب خطورة فيروس كورونا.
وإن شئت فقل: كان أكثر زعماء العالم صراحة تجاه مخاطر فيروس كورونا.
فلم ينس العالم ولن ينس كلماته التي أفزعت العالم حين وجه خطابًا لشعبه قال فيه: "يتعين على العائلات الاستعداد لفقد أحبائها باكرا".
مضيفا: "فيروس كورونا سيواصل الانتشار في البلاد خلال الأيام المقبلة حاصدًا مزيدًا من الأرواح".

فما المقصود بـ " مناعة القطيع " أو المناعة الجماعية في مواجهة فيروس كورونا؟

إن مناعة القطيع أو المناعة الجماعية هي إستراتيجية نادت بها دولة بريطانيا لتواجه فيروس كورونا.
وتعني إنه عند إصابة عدد كبير من المواطنين بالفيروس وتماثل الكثيرين منهم للشفاء ستتكون لديهم مناعة ضد الفيروس الذي روع العالم.

نعم! هذه هي الإستراتيجية التي عرضتها بريطانيا لتنجو بها من فيروس كورونا.
ولكنها إستراتيجية لاقت انتقادًا واسعًا من الخبراء والمؤسسات الصحية حول العالم وحتى داخل بريطانيا نفسها؛ واعتبروها مخاطرة "بالحياة أكثر من اللازم"، كما شككت منظمة الصحة العالمية في الأمر؛ بسبب أن هذا الفيروس قد يصيب 4 من كل 5 مواطنين؛ مما يرفع من معدل الوفيات؛ وسط توقع أن يتوفى نصف مليون شخص داخل بريطانيا وحدها.

وكان من أبرز المنتقدين لهذه الإستراتيجية أحد الخبراء البارزين بفيروس كورونا في الصين تشونغ نانشان.
موضحًا أن "مناعة القطيع لن تحل المشكلة"، مضيفا: "ليس لدينا دليل يثبت أنه إذا أصبت مرة واحدة، فستكون محصنًا مدى الحياة".
مطالبًا أن تكون خطوتنا التالية هي تطوير لقاحات فعالة والتي تتطلب تعاونًا عالميًا.

وقد تراجعت الحكومة البريطانية عن استراتيجيتها حول المناعة الجماعية أو مناعة القطيع في مواجهة فيروس كورونا.
وذلك إثر انتقادات وضغوطات واسعة ضد هذه الاستراتيجية.

واتجهت الحكومة البريطانية بالفعل إلى الإجراءات المعمول بها حول العالم والاستفادة من تجربة الصين.
واستخدام فرض الحجر الصحي على المسنين وإغلاق المدارس وإلغاء الفعاليات الرياضية وتفعيل قانون الطوارئ الذي لم يتم تفعيله منذ الحرب العالمية الثانية.


المراجع:

https://www.dw.com/ar/

https://www.france24.com/ar/

https://arabic.rt.com/

إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright