هرمونات الدواجن.. حقائق صحية يجب أن تعرفوها

هرمونات الدواجن.. حقائق صحية يجب أن تعرفوها

لعلك سمعت يومًا عن هرمونات الدواجن التي تحقن للمساعدة في تسمينها وزيادة معدلات نموها.
ولكن هل عرفت يومًا أن تلك الهرمونات هي هرمونات الأنوثة؟!

قد تكون قد سمعت كذلك عن النضج الجنسي المبكر للفتيات المراهقات أو ظهور بعض علامات الأنوثة على الذكور، فما هي علاقة ذلك بالدواجن؟

ما هي الهرمونات؟

• الهرمونات نوعان، طبيعية ومصنعة.
• الهرمونات الطبيعية يتم إفرازها في الجسم، وتنتقل عبر مجرى الدم إلى الأعضاء المراد استهدافها.
تقوم تلك الهرمونات بالقيام بوظيفتها الطبيعية بالجسم مثل النمو والتطور والأيض وغيرها.
• أما الهرمونات المصنعة، فيتم تصنيعها بشكل معملي للعمل بشكل مشابه للهرمونات الطبيعية ولها عدة استخدامات حسب كل حالة.

وتعتبر الهرمونات المستخدمة في تسمين الدواجن هي الهرمونات المصنعة لهرمون الإستروجين (هرمون الأنوثة).

الاتجاه العالمي لاستعمال هرمونات الدواجن:

تعتبر مادة DES البديل الصناعي لهرمون الأنوثة المستخدمة في تسمين الدواجن.
هناك أدلة قوية أن تلك المادة مسرطنة.
لا توجد أي مؤسسة طبية أو صحية دولية صرحت بوجود أي مستوى آمن للوجود في الطعام لتلك المادة!
تعتبر هذه المواد محرم استعمالها في صناعة الدواجن في دول مثل هونج كونج، أستراليا، الاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة الأمريكية.

الهرمونات المصنعة والبلوغ المبكر:

في سنة 1970 تم رصد نمو أثداء للأطفال في سن صغيرة جدًا في أحد المدارس بإيطاليا.
كانت أصابع الاتهام تحوم حول وجبات التغذية المدرسية التي يتناولها الأطفال من الدجاج واللحوم المشكوك في نسب هرموناتها.
لم تستطع السلطات وقتها الحصول على ضبط عينات من مصدر معين للتأكد من مصدر ذلك التغير في الأطفال.
تكرر الأمر في الثمانينات عند بلوغ بعض الفتيات جنسياً في عمر 7 سنوات في مدارس بورتوريكو .
تم تحليل عينات بالفعل، ولكنها لم تحقق النتيجة الحاسمة لتحديد المصدر.

مدى انتشار هرمونات الدواجن:

تعتمد حركة بيع تلك الدواجن بشكل كبير على الدواجن الجاهزة المصنعة التي تستعمل في المطاعم الكبيرة والتوريدات الغذائية.
ومع ارتفاع أسعار اللحوم، تصير الدواجن هي البديل الأنسب للاستهلاك المنزلي، وهو ما يعرض جميع أفراد الأسرة للمخاطر الهرمونية المتوقعة.

ما هي صفات تلك الدواجن؟

تقوم تلك الهرمونات بجعل الدواجن شكلها أكثر بدانة - وليس أكبر حجمًا- فتتركز الدهون واللحوم بشكل أكبر في منطقة الصدر والساقين.
بشكل عام أصبح المستهلكون لا يفضلون هذا الشكل عند الشراء للعلم بأنه أقل صحية.

الرقابة وحقن هرمونات الدواجن :

تقوم المؤسسات الصحية بفحص المزارع والمتاجر والكشف عن وجود المواد الهرمونية المحرم استعمالها.
لكن في ظل الاستهلاك المتزايد وكثرة الإنتاج والبيع بشكل غير قانوني فلا يمكن السيطرة على كافة منتجات الدواجن بشكل صارم.

نصائح عامة للمستهلكين:

1. يفضل شراء منتجات الدواجن من مصادر موثوقة لا تستعمل تلك الهرمونات أو تعتمد على التربية المنزلية أو المزارع المفتوحة.
2. إذا كان غير ممكن التحقق من المصدر فينصح بأكلها بأقل كمية ممكنة واستبدالها بالبدائل التي قد تكون أقل ضرراً مثل الأسماك واللحوم معلومة المصدر.


المصادر:

1. Using Hormones in Poultry Production
2. Daily consumption of commercial chicken feed and meat lead to alterations in serum cholesterol and steroidal sex hormones in female rats.

التغذية السليمة الدواجن اللحوم هرمونات
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright