هل تريد أن تعيش عمرًا أطول؟ هذه خلاصة الدراسات العلمية في 2019م

هل تريد أن تعيش عمرًا أطول؟ هذه خلاصة الدراسات العلمية في 2019م

شهد عام 2019م، المزيد من الدراسات العلمية الطبية، تطلعًا إلى صحة بدنية ونفسية أفضل للإنسان، واستحوذت الدراسات التي تخص محاولات إطالة عمر الإنسان من خلال صحته، على نصيب كبير من الدراسات، قام دكتور تواصل باختيار أبرزها وتقديمها إليكم، تزامنا مع الحصاد الطبي لعام 2019م.

عمر أطول للإنسان في القرن الـ 21

كشفت دراسات لمشروع "GBD" التابع للأمم المتحدة، عن أن متوسط عمر الإنسان أصبح أطول مقارنة بخمسينيات القرن العشرين؛ حيث أصبح متوسط عمر الذكور سنة 2017م هو 70.5 سنة، بينما في عام 1950م كان 48 عاما فقط ، في حين كان متوسط عمر الإناث 76 سنة في 2017م، مقارنة ب 53 سنة في منتصف القرن الماضي.

زوروا المتاحف واستمعوا إلى الموسيقى

وجد خبراء من جامعة College London أن الأنشطة الثقافية وزيارة المتاحف والمسرح يقلل خطر الوفاة المبكرة بنسبة 31 %، مقارنة مع الذين لا يتفاعلون مع هذه الأنشطة، وأوضحت الدراسة أن هذه الأنشطة تعمل على تقليل التوتر والقلق، وتنمي الإبداع، وتبعث على الرفاهية والتفاؤل. وفي دراسة مشابهة، كشف الباحثون أن "الذهاب إلى الحفلات الموسيقية يطيل من عمر الإنسان، ويساعده على العيش لفترة أطول"، وأن "حضور الحفلات الموسيقية بشكل منتظم، يمكن أن يساهم في إطالة العمر الافتراضي للشخص".

تحليلات دم تتنبأ بعمر الإنسان

في 2019 أيضًا، زعم باحثون أنهم اكتشفوا تحليلًا يتنبأ بعمر الإنسان، حيث يوجد في الدم 14 علامة مما يُعرف بالعلامات الحيوية، مثل الأحماض الأمينية والدهون والمواد الحاملة للالتهابات، يزعم الباحثون أنهم بواسطتها يستطيعون حساب العمر، إلا أن الدراسة اختلف حولها الكثير من الباحثين والخبراء وعلماء الأخلاق.

نداء إلى كبار السن: اخرجوا من منازلكم أو اغسلوا الصحون في المنزل

كشفت دراسة بريطانية، أجراها باحثون في كلية لندن الجامعية، أن الترفيه والرحلات وزيارة المتاحف والمسارح، والأعمال اليومية ضرورية لكبار السن، وحثتهم على الخروج من المنزل والتنزه والاستمتاع بالأنشطة الثقافية وأيضا المنزلية؛ حتى ولو غسل الصحون، لأثر هذه الأنشطة في تحسين الصحة النفسية والعقلية لكبار السن، وإطالة العمر. وقالت الدراسة: "مهم بالنسبة إلى كبار السن، الذين قد لا يكونون قادرين على القيام بالكثير من النشاط المعتدل، مجرد التحرك وإجراء أي نشاط، إذ سيكون لذلك تأثير قوي ومفيد".

لا تفكروا كثيرًا

وجد باحثون بكلية الطب في جامعة هارفارد الأمريكية أن تخفيف التوتر والقلق وعدم الانفعال والاسترخاء يطيل العمر، بينما “كثرة التفكير تقصر العمر”، ووجد الباحثون أن الذين ماتوا في سن مبكر كانوا يمتلكون مستويات قليلة من بروتين “REST (RE-1 “Silencing Transcription)، والذي يحد من نشاط الدماغ.

تفاءلْ! تعشْ 85 عامًا!

كشفت دراسة أمريكية، نُشرت نتائجها في مجلة "بروسيدنغز" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم، أن التفاؤل يطيل العمر، ويمنح الإنسان صحة نفسية وبدنية أفضل، وأن المتفائلين قد يصلون إلى أعمار 85 عاما. وأشار الباحثون بأن المتفائل هو من يعتقد بأن المستقبل يحمل في طياته كل ما هو جميل، أو هو من يتطلع إلى المستقبل ساعيًا وراء أهداف يسعى لتحقيقها.

الجري يقلل من نسب الموت المبكر

كشفت دراسة أسترالية أن تمارين الجري تقلل احتمالات الوفاة المبكرة، وأوضحت الدراسة أن ممارسة الجري أو الرياضة قلل 30 % من الوفيات بسبب أمراض القلب، وقلل 23% من أمراض السرطان.

عيشوا في المناطق الخضراء

كشفت دراسة علمية، نشرت نتائجها في مجلة The lancet، أن العيش في الريف والمناطق الخضراء، أو السكن في المدن التي تحتوي على مساحات خضراء، يطيل من عمر الإنسان. وقالت الدراسة إن زيادة المساحات الخضراء بنسبة 10% بالمدن أدت إلى تقليل الوفيات المبكرة 4%، كما أنها ساعدت على الاسترخاء ورفعت من المناعة لدى الإنسان.


:المصادر

arabic.rt.com

arabic.cnn.com

akhbaralaan.net

aawsat.com

www.dw.com

dw.com

skynewsarabia.com

skynewsarabia.com

التفاؤل التفكير الرياضة الموسيقى دراسة طبية عمر الإنسان
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright