هل لدى طفلك تأخر في الكلام!؟ اعرف الأسباب والحلول

هل لدى طفلك تأخر في الكلام!؟ اعرف الأسباب والحلول


يمكن لطفل يبلغ من العمر عامين أن يقول حوالي 50 كلمة وينطق جمل مكونة من كلمتين وثلاث كلمات..

 في سن الثالثة، تزداد مفرداتهم إلى حوالي 1000 كلمة، وينطقون جمل مكونة من ثلاث وأربع كلمات.

إذا لم يستطع طفلك تحقيق هذه الاشياء، فقد يكون لدى طفلك تأخر في الكلام.

تساعد تلك المعايير والأرقام التي ذكرناها في قياس تقدم طفلك اللغوي ولكن هي مجرد إرشادات عامة حيث يتطور الأطفال بمعدلات خاصة وفردية لكل منهم.

إذا كان طفلك يعاني من تأخر الكلام، فهذا لا يعني دائمًا أن هناك خطأ ما، قد يكون طفلك بالطبيعة من المتأخرين بالكلام بسبب أنه الطفل الأول أو أنك وأمه لا تتحدثان كثيراً أمامه أو معه، وفي خلال وقت قصير سيزعجك بكل أنواع الكلمات!، ولكن يمكن أن يكون تأخر الكلام أيضًا بسبب مشاكل أخرى سنستعرضها.

ما الذي يمكن أن يسبب تأخر الكلام؟

•    مشاكل في الفم

يمكن أن يشير تأخر الكلام إلى وجود مشكلة في الفم أو اللسان.

هناك حالة تسمى اللسان المربوط أو اللسان المعقود، فيها يتم توصيل اللسان بأرضية الفم، هذا يمكن أن يجعل من الصعب إنشاء أصوات معينة.
 
كما أن اللسان المربوط يمكن أن يجعل الرضاعة الطبيعية صعبة على الطفل.

•    اضطرابات الكلام واللغة

قد يستطيع طفلك الفهم والتواصل غير اللفظي ولكن لا يمكنه قول الكثير من الكلمات أو يمكنه أن يقول بضع كلمات ولكن لا يمكن وضعها في عبارات مفهومة.

تتضمن بعض اضطرابات النطق واللغة وظيفة الدماغ وقد تكون مؤشرا على وجود صعوبة في التعلم، وقد يكون أحد أسباب هذا هي الولادة المبكرة.

إن اضطراب الكلام عند الأطفال هو اضطراب جسدي يجعل من الصعب تكوين أصوات بالتسلسل الصحيح لتكوين كلمات، ولكنه لا يؤثر على التواصل غير اللفظي أو فهم اللغة.

•    فقدان السمع

من المحتمل أن يواجه الطفل الذي لا يسمع جيدًا أو يسمع كلامًا مشوهًا صعوبة في تكوين الكلمات.

إن إحدى علامات ضعف السمع هي أن طفلك لا يتعرف على شخص ما أو شئ ما بعدما تقوم بتسميته أمامه، ومع ذلك، قد تكون علامات ضعف السمع دقيقة للغاية، في بعض الأحيان قد يكون التأخر في الكلام هو العلامة الوحيدة الملحوظة.

•    قلة المحفزات للكلام

نحن نتعلم التحدث للدخول في المحادثة، ومن الصعب التقاط الكلام إذا لم يشاركك أحد.

إن البيئة تلعب دورا حاسما في تطوير الكلام واللغة، كمت الإساءة أو الإهمال أو عدم وجود التحفيز اللفظي يمكن أن تمنع الطفل من تطوير اللغة والكلام.

•    اضطراب التوحد

كثيرا ما تحدث مشاكل الكلام واللغة مع اضطراب التوحد. قد تشمل العلامات الأخرى:

1.    تكرار العبارات (echolalia) بدلاً من إنشاء العبارات.

2.    السلوكيات المتكررة.

3.    ضعف التواصل اللفظي وغير اللفظي.

4.    ضعف التفاعل الاجتماعي.


•    مشاكل عصبية

يمكن أن تؤثر بعض الاضطرابات العصبية على العضلات اللازمة للتحدث. وتشمل:

1.    الشلل الدماغي.

2.    ضمور العضلات.

3.    إصابات في الدماغ.

في حالة الشلل الدماغي، يمكن أن يؤثر ضعف السمع أو الإعاقات الأخرى أيضًا على النطق.

وفي النهاية ونظراً لأن الأطفال الصغار يتطورون بشكل فردي ومختلف، فقد يكون من الصعب التمييز بين التأخر الطبيعي في الكلام واضطراب الكلام.

إن نسبة من 10 إلى 20 % من الأطفال الذين يبلغون عامين قد يتأخر عندهم الكلام بشكل طبيعي ولكن سرعان ما يتحدثون بسن الثالثة، راجع طبيب الأطفال الخاص بك إذا كنت تعتقد أن طفلك يعاني من اضطراب اللغة أو تأخر الكلام بسبب شئ مرضي أو علة ما.

المراجع
    Marrus, N., & Hall, L. (2017). Intellectual disability and language disorder. Child and Adolescent Psychiatric Clinics, 26(3), 539-554.‏
  Does My Toddler Have a Speech Delay? by Ann Pietrangelo

اعاقة التوحد السمع تأخر الكلام تخاطب
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright