احذر 7 عادات يومية تضر بصحة الكليتين.. أبرزها تناول المسكنات

احذر 7 عادات يومية تضر بصحة الكليتين.. أبرزها تناول المسكنات

الكلى هي أحد أهم أعضاء جسم الإنسان والتي تلعب دوراً هاماً وحيوياً في تنقية الجسم من الفضلات والمواد الضارة وإخراجها في البول، إضافةً لبعض الوظائف الأخرى.

غير أن هنالك بعض العادات الشائعة التي يُمكن أن تتسبب بالأضرار للكلى على المدى البعيد، ومنها: -

أولًا: عدم إفراغ المثانة بشكل منتظم

نظراً للالتزامات اليومية المرتبطة بالعمل أو الدراسة، فإن كثيراً من الناس قد يجدون صعوبة في الذهاب للحمام بشكل منتظم، أو بمعنى آخر فإنهم يفضلون التبول فقط عند الشعور بحالة مُلحّة لذلك، وهو ما يُعدّ أمراً ضاراً حيث إن بقاء البول لفترات طويلة في المثانة يُزيد من فرصة تكاثر البكتيريا وهو ما يُنذر بحدوث عدوى بالمسالك البولية.

ثانيًا: تناول المسكنات

إن تناول الأدوية المسكنة بدون وصفات طبية وبشكل مُنتظم لمدة طويلة، يُمكن أن يؤدي إلى بعض الأضرار في أجهزة مختلفة بجسم الإنسان مثل المعدة والكليتين، حيث إنها قد تُعيق الإمداد الدموي الواصل للكلى ومن ثم احتمالية حدوث الفشل الكلوي!

ثالثًا: الإفراط في تناول الملح

حيث إن الكلى تلعب دوراً رئيسياً في التعامل مع الأملاح بالجسم من حيث الإخراج وإعادة الامتصاص وما إلى ذلك، فحينما يكون مستوى الملح المتناول عالياً، فإن ذلك يعني مزيداً من الضغط على الكليتين، مما قد يسبب في اجهادها وانخفاض كفاءة عملها، بالإضافة لارتفاع ضغط الدم تدريجياً وهو ما قد يصل للنوع الثانوي من مرض الضغط Secondary hypertension.

لذا يوصي الأطباء والمتخصصون ألا يتجاوز مقدار الملح الذي يتناوله الإنسان يومياً ما يعادل ملعقة صغيرة.

رابعًا: عدم متابعة السكر والضغط

إن أمراضاً مثل السكر وارتفاع ضغط الدم تتميز بأن لها مدى واسعاً من الآثار والمضاعفات التي قد تصيب أعضاءً وأجهزة مختلفة من الجسم منها الكلى، ولذلك فمن المهم أن يهتم المريض بمتابعة مستوى السكر في الدم وقياس الضغط أولاً بأول، ومتابعة أية تطورات أو قياسات غير طبيعية مع الطبيب المختص.

خامسًا: التدخين

يؤدي التدخين إلى ضيق وتصلب الشرايين، وهو ما يهدد تدفق الدم إلى الكلى، كما إنه يرفع من ضغط الدم وهو أيضاً ما يمكن أن يؤدي إلى الأثر نفسه.

ووفقاً لأحد الأبحاث، فإن الأشخاص الذين يدخنون أكثر من علبة سجائر يومياً يزداد لديهم خطر الإصابة بالفشل الكلوي المزمن بنسبة 51٪ مقارنة مع غير المدخنين.

سادسا: عدم تناول كميات كافية من الماء

يحتاج الجسم إلى كميات كبيرة من الماء خلال اليوم لتنظيم عملية التمثيل الغذائي وغيرها من العمليات الحيوية للجسم.

ويؤدي عدم تناول القدر اللازم من الماء يومياً إلى قلة تدفق الدم إلى الكلى مما يؤثر على عملها بشكل كبير.

وعليه يوصي الأطباء بتناول 6-8 أكواب من الماء يومياً.

سابعًا: الإفراط في تناول المنبهات

يعتبر الإفراط في تناول المنبهات مثل القهوة والشاي وكذلك المشروبات الغازية من العادات الضارة بصحة الكلى، حيث إنها أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم وهو ما ينعكس سلباً على الكلى ووظائفها.

كما أشارت دراسة نشرت في المجلة العلمية (Kidney International) أن استهلاك الكافيين من شأنه أن يؤثر على إصابتك بحصى الكلى، فهو يزيد من مستوى الكالسيوم في البول.


 

السكر الكلى الكليتين الماء الملح ضغط الدم مسكنات الألم
إنّ محتوى موقع "دكتور تواصل" هو محتوى استرشادي فقط؛ لذا فإن المعلومات التي يقدمها لك ليست بديلًا عن استشارة الطبيب كما أنها على مسؤولية أصحابها من الأطباء والباحثين والمصادر المعتمدة.

تعليقات

0 تعليق
لإضافة تعليق اضغط هنا لتسجيل مستخدم جديد

جميع الحقوق محفوظة دكتور تواصل © 2019 Copyright